رئيس التحرير: عادل صبري 12:35 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

واشنطن بوست: جاكوب زوما خطر على جنوب أفريقيا

واشنطن بوست: جاكوب زوما خطر على جنوب أفريقيا

صحافة أجنبية

اقترب رحيل جاكوب زوما

واشنطن بوست: جاكوب زوما خطر على جنوب أفريقيا

جبريل محمد 13 فبراير 2018 21:03

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية من المخاطر التي تنتظر جنوب أفريقيا، إذا طالت فترة عدم اليقين التي تعيشها البلاد بعد قرار الحزب الحاكم عزل جاكوب زوما الذي تميزت سنوات حكمه بالفساد، خاصة أن الرئيس يرفض القرار ويؤكد تمسكه بمنصبه، وهو ما قد يشعل اضطرابات تضاعف متاعب البلاد.

 

وقالت الصحيفة، الضغوط تزايدت على الرئيس زوما خلال الأشهر الماضية، وانتهت اليوم بإعلان الحزب الحاكم إقالته، ورغم أن رحيله لم يعد محل شك، فمن غير الواضح كم يمكن أن يقاوم ترك منصبه، وكم الاضطراب التي سوف يتركها.

 

وأضافت، أن التوقيت أمر بالغ الأهمية، حيث تعاني جنوب أفريقيا من البطالة والفساد المستوطن، وتباطؤ الاقتصاد، ونقص المياه الذي يهدد ثاني أكبر مدينة في البلاد  كيب تاون.

 

وقال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني "ايس ماغاشولى": إننا نتوقع أن يرد زوما الاربعاء".

 

وفقد زوما، الذي يطارده الفساد منذ ثلاث سنوات، وكان مناضلا في حركة "نيلسون مانديلا" المناهضة للفصل العنصري، دعم حزب المؤتمر الوطني.

 

ومن المتوقع أن يتولى نائب الرئيس "سيريل رامافوسا" رئاسة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، إذا تخلى زوما عن منصبه.

 

وقال ماغاشول ان زوما "وافق من حيث المبدأ" على الاستقالة، ولكنه طلب مهلة من ثلاثة لستة لـ 6 اشهر للتنحى، إلا أن الحزب يريد أن تكون الاستقالة قريبة لعدم إدخال البلاد في مرحلة عدم اليقين خاصة أن البلاد تواجه تحديات اقتصادية واجتماعية.

 

وبحسب الصحيفة، إذا لم يقبل زوما الاستقالة، فإنه يواجه تصويتا بعدم الثقة في البرلمان، مما سيجبره على التنحي.

 

وقال "لوسون نايدو" المسئول بالحزب الحاكم: الشيء الوحيد الذى تعلمناه هو عدم محاولة تخمين ما قد تقوم به زوما.. هو رجل يائس في الوقت الراهن".

 

وتأتي هذه الأحداث بعد أسبوع سياسي فوضوي في جنوب افريقيا، حيث جلس رامافوسا وزوما في محادثات مغلقة للتفاوض على شروط رحيله، ويوم الاحد اثناء كلمة في كيب تاون تعهد رامافوزا بان يقوم كبار اعضاء الحزب "بوضع اللمسات الاخيرة" على هذه المحادثات الاثنين.

 

وبحسب الصحيفة، فإن رحيل زوما في وقت مبكر من ولايته سيكون نهاية حقبة محبطة انحرفت فيها الأمة، وأصبح اسم زوما مرادفا تقريبا للفساد واستغلال المنصب في المصالح الشخصية.

 

ومن المفارقات أن زوما يطاح به بنفس الأساليب التي كان يتبعها مع الرئيس السابق ثابو مبيكي .

 

وأقال مبيكي الرئيس السابق في 2005 بعدما تورط في مزاعم فساد، ثم وصل إلى السلطة وانتخب رئيسا لحركة المؤتمر الوطني الأفريقي، ولكن بعد عقد من الزمان تقريبا، تراجعت العديد من الوعود بحياة أفضل في جنوب أفريقيا منذ وصول زوما، وازداد عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع بنحو 3 ملايين نسمة خلال الفترة من 2011 إلى 2015.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان