رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحيفة بريطانية: مواقع المعارضة.. صوت مستقل يكممه الحجب

صحيفة بريطانية: مواقع المعارضة.. صوت مستقل يكممه الحجب

صحافة أجنبية

المواقع المحجوبة مازالت الصوت المستقل في مصر

صحيفة بريطانية: مواقع المعارضة.. صوت مستقل يكممه الحجب

جبريل محمد 11 فبراير 2018 19:26

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إن استمرار عدد من المواقع اﻹخبارية في العمل رغم حملة القيود التي يفرضها نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي على اﻹعلام،  يبقى هناك متنفسا لمن يرغب في استقاء المعلومات من مكان مستقل، خاصة أن وسائل اﻹعلام أصبحت حاليا كلها تسيطر عليها الدولة بشكل أو بأخر، ولا تذيع أو تنشر إلا ما تريده الدولة فقط.

 

وأضافت الصحيفة، أن البرنامج الذي يقدمه الساخر "محمد قنديل" بعنوان "الأخ الأكبر"  على صفحات الفيس بوك وينشره موقع "مدى مصر" وهي صحيفة مصرية على الانترنت، أصبح واحدا من العروض الأكثر شعبية في مصر، في الوقت الذي تواجه فيه الصحافة قيودا متزايدة، حيث تعتبر "مدى مصر" مثالا نادرا على الصحافة التي تشهد ضغوطا متزايدة في أكثر بلدان العالم العربي اكتظاظا بالسكان.

 

ونقلت الصحيفة عن " لينا عطالله" رئيس التحرير قولها:" نحن ننحاز  للحقيقة، وهذا يضعنا في بعض الأحيان في موقف المعارضة للسلطة .. إنها ليست معارضة من أجل المعارضة".  

 

وتحت حكم الرئيس السيسي مساحة المعارضة تقلصت بشكل كبير،  فهو يعتقد أن دور  الإعلام فقط تعبئة الرأى العام خلف الحكومة فى وقت تعاني البلاد من مشاكل اقتصادية وهجمات إرهابية وعدم إستقرار إقليمى.

 

وبحسب الصحيفة، غالبا ما تتهم أصوات الإعلام الموالية للنظام نقاد الحكومة بالسعي لإسقاط الدولة، مع الإشارة إلى ثورة 2011 كمثال، وفى الأسبوع الماضى حذر الرئيس السيسي من أن الصحافة مازال أمامها "شوط طويل لتفهم ما هى دولة".

 

والعام الماضي حجب نظام الرئيس السيسي نحو 450 موقعا، بما فيهم العديد مواقع الليبرالية مثل البديل، وحتى موقع منظمة هيومن رايتس ووتش، وأغلقت موقع "مدى مصر" منذ مايو.

 

وقال مصدر مسئول ،طلب عدم ذكر اسمه،  إن" المواقع المحجوبة تنشر أخبارا مزيفة وتدعم التطرف، إلا أن بعض المواقع استمرت بصعوبة وبإصرار على  إنتاج أخبار صعبة، واكتسبت سمعة في تقديم تقارير قوية وتحقيقات جريئة، و سلطت قصصها الضوء على التطورات في شمال سيناء، وغيرها من القضايا، ومنحت العديد من القراء متنفسا لمعرفة الأخبار من مصدر مستقل، بعيدا عن وسائل اﻹعلام التي تديرها الدولة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان