رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جارديان: نتائج «العملية الشاملة» لن تؤثر على انتخابات الرئاسة

جارديان: نتائج «العملية الشاملة» لن تؤثر على انتخابات الرئاسة

صحافة أجنبية

القوات المسلحة تسعى للقضاء على الإرهابيين

جارديان: نتائج «العملية الشاملة» لن تؤثر على انتخابات الرئاسة

جبريل محمد 10 فبراير 2018 17:29

نجاح أو فشل الهجوم العسكري الواسع الذي يشنه الجيش المصري على مناطق سيناء ودلتا النيل والصحراء الغربية لتطهيرها من المسلحين والبؤر الإجرامية لن يؤثر على الأرجح على نتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

هكذا علقت صحيفة "جارديان" البريطانية على العملية العسكرية التي بدأتها القوات المسلحة لتطهير الأراضي المصرية من الإرهابن وتعرف بـ "العملية الشاملة.. سيناء 2018" ضد الإرهاب وتشتمل على مناطق عدة ينشط فيها المسلحون، وسط تعهدات من الرئيس السيسي لإإحكام السيطرة على الحدود البرية والبحرية قبيل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية المقررة مارس المقبل.

 

وقالت الصحيفة، إن "العملية الشاملة" تأتي قبل أسابيع من انطلاق العملية الانتخابية المقررة مارس المقبل، ويسعى خلالها الرئيس السيسي للفوز بفترة رئاسية ثانية.

 

وأضاف التقرير، أن الرئيس السيسي الذي يدخل السباق دون منافسة حقيقية، من المنتظر فوزه بفترة ولاية ثانية، ورغم التدابير التقشفية القاسية التي اتخذها الرئيس في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي.

 

وذكرت الصحيفة، أن مصر أطلقت هجوما موسعا ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء، في مسعى لإنهاء الصراع الدموي الذي أودى بحياة مئات المدنيين والجنود في السنوات الأخيرة.

 

وقال السيسي على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الجمعة:" أتابع بكل فخر الأعمال البطولية التي يقوم بها أبنائي في القوات المسلحة والشرطة لتطهير مصر من العناصر الإرهابية."

 

جدير بالذكر أن السلطات المصرية تفرض حالة الطواريء في سيناء منذ أكتوبر من العام 2014 حينما قتل المسلحون أكثر من 30 جنديا في عملية واحدة.

 

وتأتي التحضيرات قبل أسابيع من انتهاء مهلة حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي في الـ 29 نوفمبر الماضي، إذ وجه رئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق محمد فريد، ووزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار قائلاً: "أُلزم رئيس الأركان أمام شعب مصر بالمسؤولية خلال 3 أشهر باستعادة الأمن والاستقرار في سيناء، واستخدام كل القوة الغاشمة من قبل القوات المسلحة والشرطة ضد الإرهاب حتى اقتلاعه من جذوره".

 

وجاء كلام الرئيس المصري بعد أيام من هجوم أسفر عن مقتل 311 شخصاً كانوا يؤدون شعائر صلاة الجمعة في مسجد الروضة بمركز بئر العبد بسيناء، فيما عرف بـ"مذبحة المصلين" التي يُشتبه في أن "داعش" نفذها.

 

ومثل هجوم المسجد الذي وقع في الـ 24 من نوفمبر الماضي تحولا في تكتيكات المسلحين الذين يستهدفون قوات الأمن والأقلية المسيحية في البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا.

 

وتقاتل القوات المصرية منذ سنوات مسلحي داعش في شمال سيناء المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، وإسرائيل وقناة السويس. وقد أسهمت تلك الحرب في تقويض الجهود التي تبذلها القاهرة لإحياء الاقتصاد المأزوم بالفعل جراء سنوات من الاضطرابات التي تلت ثورة الـ 25 من يناير 2011.

 


الرابط الأصلي

العملية الشاملة سيناء 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان