رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

معلمة السيسي: ترشح البدوي يجعل انتخابات الرئاسة أكثر احتراما

معلمة السيسي: ترشح البدوي يجعل انتخابات الرئاسة أكثر احتراما

صحافة أجنبية

السيد البدوي رئيس حزب الوفد

معلمة السيسي: ترشح البدوي يجعل انتخابات الرئاسة أكثر احتراما

وائل عبد الحميد 25 يناير 2018 23:06

قالت الدكتورة شريفة زهور  المعلمة السابقة للرئيس عبد الفتاح السيسي وقتما كان يدرس بكلية الحرب الأمريكية إن ترشح السيد البدوي رئيس حزب الوفد في انتخابات الرئاسة 2018 سيجعلها أكثر احتراما.

 

وكانت مصادر قد رجحت أن يعلن السيد البدوي ترشحه في انتخابات الرئاسة في  أعقاب انسحاب مرشح  تلو الآخر، أو منع ترشح آخرين.

 

وكتبت زهير خبيرة سياسات الشرق الأوسط عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم الخميس: “حزب الوفد بصدد اختيار السيد البدوي للترشح أمام السيسي".

 

وأردفت: “إنه أمر سيجعل الانتخابات أكثر احتراما".

 

 

وأعلن المحامي الحقوقي خالد علي انسحابه من الترشح أمس الأربعاء، وسبقه في هذا القرار كل عضو مجلس النواب السابق محمد أنور السادات ورئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق.

 

السادات وخالد علي استندا إلى وجود مناخ غير ديمقراطي يحيط بالعملية الانتخابية، بينما قال شفيق إنه تراجع عن قرار الترشح الذي اتخذه من الإمارات بعد أن أعاد دراسة الأمر.

 

وألقت القوات المسلحة بيانا اتهمت فيه رئيس الأركان السابق سامي عنان بالتزوير والتحريض ضد الجيش بعد إعلانه الترشح في انتخابات الرئاسة.


 

وفي حوار سابق عام 2014،  أجرته "مصر العربية" مع الدكتورة شريف زهور التي درست للسيسي أثناء دراسته في كلية الحرب بولاية بنسلفانيا الأمريكية، أعربت الخبيرة السياسية عن دعمها  للسيسي في الخطوة التي أقدم عليها  آنذاك بالترشح للرئاسة وترك منصب وزير الدفاع.

 

وبسؤالها عما إذا كانت تعرف تفاصيل عن السمات الشخصية للسيسي غير تلك التي يعرفها الجميع عنه، أوضحت أن لديها بالفعل تفاصيل غير معلنة عن شخصية السيسي، وكذلك وزير الدفاع الحالي صدقي صبحي الذي كان يدرس بنفس الكلية في العام السابق على عام دراسة السيسي.

 

ومن هذه السمات، قالت زهور: إن السيسي كان يتميز بالهدوء واللباقة والإلمام بقضايا في التاريخ والسياسة بالمنطقة، كما أنه كان لديه الجاهزية للدخول في مناظرات، لكن ليس بعدائية، وكانت هناك تفاعلات جيدة بينه وبين زملائه الضباط الدارسين من مختلف الدول.

 

وأضافت أن السيسي، شأنه في ذلك شأن سلفه صدقي صبحي، كان واضحا في أن الولايات المتحدة خاضت حربا أكبر من إمكاناتها في العراق وفي حربها ضد الإرهاب، مشيرة إلى أنه كان يختلف عن صبحي في أنه أكثر دبلوماسية وأكثر هدوءا، بينما كان صبحي أكثر مرحا من السيسي.

 

لمطالعة الحوار كاملا اضغط هنا

المحلل
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان