رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في قائمة بلومبرج للأسواق الناشئة.. من الأفضل ألا تبحث عن «مصر»

في قائمة بلومبرج للأسواق الناشئة.. من الأفضل ألا تبحث عن «مصر»

صحافة أجنبية

قائمة بلومبرج للأسواق الناشئة

في قائمة بلومبرج للأسواق الناشئة.. من الأفضل ألا تبحث عن «مصر»

محمد عمر 23 يناير 2018 10:09

أصدرت وكالة بلومبرج الاقتصادية الأمريكية، الثلاثاء، قائمتها لأكثر الأسواق الناشئة جاذبية في 2018.
 

واحتلت المكسيك وتركيا صدارة هذه القائمة بسبب سعر الصرف الفعلي الحقيقي والتي تأتي عند مستويات أفضل من متوسط العشر سنوات الماضية، فيما حلت الصين والهند بذيل القائمة مع توقعات بحدوث تباطؤ في وتيرة النمو الاقتصادي بالإضافة إلى التقييمات المرتفعة لأسعار الصرف.

وإذا كنت بصدد البحث عن مصر في هذه القائمة فمن الأفضل ألا تفعل، إذ قالت بلومبرج إنها لم تضمنها في تقريرها، بجانب أربع دول، للافتقار إلى البيانات اللازمة والتي على أساسها قيمت جاذبية الأسواق الناشئة.

 

واستند التحليل الذي أجرته الشبكة إلى مجموعة من المقاييس شملت معدل النمو، والعائدات، ووضع الحساب الجاري وتقييم الأصول. وقد سجل البلدان أعلى معدل من بين اقتصاديات عشرين دولة نامية، في حين احتلت الاقتصادات الآسيوية المراكز الخمسة الأدنى.

 

وتغطي الدراسة اقتصاديات عشرين بلدا من بين 24 سوقا تشكل مؤشر الأسواق الناشئة MSCI  واستبعدت اليونان بسبب استخدامها لليورو، كما استبعدت مصر وقطر وباكستان بسبب قيود البيانات.

وقال تاكيشي يوكوشي، مدير صندوق شركة دايوا إس بي للاستثمارات في طوكيو التي تشرف على ما يعادل 50 مليار دولار أمريكي: "إذا كنت تبحث عن شراء شئ في الوقت الحالي، فستبرز تركيا والمكسيك لأنهما أسواق رخيصة نسبيا ولاسيما بعد تراجع المخاطر السياسية، نظرا لأسس اقتصادهما الصلب وعائد السندات المرتفع".

 

وتبلغ عائدات السندات الحكومية التركية التي تصل مدتها إلى خمس سنوات نحو 13 في المئة، بينما تبلغ عائدات المكسيك 7.5 في المئة. ويتجاوز كل منهما المعدل الهندي البالغ 7.3 في المئة، وهو أعلى معدل بين الدول الآسيوية التي شملها التحليل، في حين تبلغ عائدات  السندات الصينية نحو 3.9 في المئة.

 

وأرجع التحليل تراجع أداء الليرة التركية مقابل الدولار في الأشهر الستة الماضية إلى استمرار التوتر السياسي بين أنقرة وواشنطن، في حين جاء البيزو المكسيكي في المرتبة الثانية لأسوأ أداء مقابل الدولار بسبب مخاوف تتعلق بمعدلات التضخم في البلاد والتأثير المحتمل لتخفيض الضرائب بالولايات المتحدة على المكسيك.

 

وقد ارتفع مؤشر MSCI للأسواق الناشئة بنسبة 79 في المئة من أدنى مستوى له قبل عامين، متفوقا على السوق المتقدمة بنسبة 47 في المئة خلال تلك المدة.

 

النص الأصلي اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان