رئيس التحرير: عادل صبري 07:43 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تحديد موعد نقل السفارة الأمريكية للقدس..« صديق صهيون » يصفع العرب

تحديد موعد نقل السفارة الأمريكية للقدس..« صديق صهيون » يصفع العرب

وائل عبد الحميد 22 يناير 2018 23:55

إعلان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس تبكير نقل سفارة الولايات المتحدة لدى إسرائيل إلى القدس بدلا من تل أبيب ليصبح في أواخر 2019 يأتي رغم المعارضة التي أبداها كل من العاهل الأردني بعد الله الثاني والرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائهما معه في اليومين الماضيين.

 

كان ذلك ضمن تقرير أوردته صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية تعليقا على خطاب بنس المثير للجدل داخل الكنيست الإسرائيلي الإثنين، والذي تحدى فيه المجتمع الدولي الرافض لتغيير الوضع الراهن بالمدينة المقدسة.

 

وتابعت الصحيفة البريطانية: “جولة بنس  في الشرق الأوسط غلب عليها الجدال حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المقدسة والذي خالف عقودا من السياسة الأمريكية".

 

وأردفت: “في اليومين الماضيين، وبخ العاهل الأردني عبد الله ضيفه مايك بنس كما أخبره الرئيس عبد الفتاح السيسي بمعارضته للقرار".

 

شبكة سي بي إن نيوز الأمريكية ذكرت أن بنس حظى باستقبال إسرائيلي دافئ حيث انتشرت لافتات ضخمة في المدينة المقدسة واصفة إياه بأنه " صديق حقيق لصهيون".

 

يذكر أن "جبل صهيون" يمثل بالنسبة لدولة الاحتلال رمزا لـ "الدولة اليهودية".

 

وأضافت: "بنس، المسيحي الإنجليي أحد أقوى المؤيدين لإسرائيل خلال السنوات الأخيرة".

 

وفي ديسمبر الماضي، زار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إسرائيل معلنا اعتراف بلاده بالقدس عاصمة أبدية لها.

 

وأدانت الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت سابق القرار الأمريكي رافضة أي تغيير في الوضع الراهن للمدينة المقدسة.

 

وبحسب فاينانشال تايمز، فقد رأى بنس أن قرار نقل السفارة يمثل "انتصارا للحقيقة على الخيال". على حد زعمه.

 

وفي إشارة إلى الانقسام بين الولايات المتحدة وأوروبا بشأن القدس، استضاف الاتحاد الأوروبي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، 82 عاما، في بروكسل الإثنين.

 

وذكرت تقارير أن الاتحاد الأوروبي أعلن تأييده للقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية.

 

وقالت فيدريكا موجيريني الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي: “بكل وضوح، ثمة مشكلة تتعلق بالقدس، لا توجد دولة أخرى نقلت سفارتها إلى تلك المدينة".

 

وبعد  لحظات من بداية خطاب  بنس  داخل الكنيست الإسرائيلي،  انتفضت  مجموعة من المشرعين العرب حاملين لافتات احتجاجية ضد إصرار  الولايات المتحدة على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة،  لكن شرطة الاحتلال سرعان ما طردتهم من القاعة، بحسب صحيفة واشنطن إكزامينر.

 

 

وتابع بنس الذي يجري جولة في الشرق الأوسط بدأها بمصر ثم الأردن ثم الكيان الصهيوني: “القدس هي عاصمة إسرائيل. الرئيس ترامب أعطى تعليمات ترامب للخارجية الأمريكية بالبدء فورا في الإجراءات الأولية لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس".

 

وأردف بنس: “في الأسابيع المقبلة ستمضي إدارتنا قدما في خطوات فتح السفارة الأمريكية في القدس. حيث سنفتتحها قبل نهاية العام المقبل".

 

يذكر أن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ذكر في وقت سابق أن خطوة نقل السفارة لن تحدث قبل ثلاث سنوات.

رابط تقرير فاينانشال تايمز

رابط تقرير سي بي إن

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان