رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

صدق أو لا تصدق.. 82% من ثروات العالم بأيدي 1% من سكانه

صدق أو لا تصدق.. 82% من ثروات العالم بأيدي 1% من سكانه

صحافة أجنبية

تزايد الفجوة بين الأغنياء والفقراء في العالم

منظمة أوكسفام الخيرية:

صدق أو لا تصدق.. 82% من ثروات العالم بأيدي 1% من سكانه

محمد البرقوقي 22 يناير 2018 19:00

"82 شخصا  في العالم يمتلكون ثروات تعادل ما يملكه أكثر 50 % فقرا على وجه البسيطة، كما أن 82 % من إجمالي الثروات يستحوذ عليها 1 % فحسب من سكان الأرض".

 

 

هذا ما خلصت إليه نتائج دراسة حديثة كشفت عنها منظمة "أوكسفام" الخيرية البريطانية اليوم الإثنين طالبت فيه صانعي السياسات بضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة الفجوة المتنامية بين الأغنياء والفقراء في العالم.

 

وذكرت الدراسة التي نشرت نتائجها شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية أن قرابة 82% من الأموال المتحققة في العام الماضي دخلت جيوب أكثر الأشخاص ثراء في العالم والذين تُقدر نسبتهم بـ 1%، بينما لم يشهد أشد الناس فقرا أية زيادة في الأموال التي تحصلوا عليها خلال نفس الفترة.

 

ويجيء تقرير "أوكسفام" في الوقت الذي يستعد فيه قادة دول العالم ورجال الأعمال لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي المقرر انعقاده في مدينة دافوس السويسرية هذا الأسبوع بهدف تعزيز القيادة المسؤولة.

 

وأضافت "أوكسفام" أن أرقامها التي غالبا ما تواجه انتقادات من قبل المراقبين، تُظهر أن الثمار الاقتصادية "تتركز وبصورة متزايدة" في أيدي أغنى أغنياء العالم.

 

واستشهدت المنظمة الخيرية بالتهرب الضريبي، وتبديد حقوق العمال وخفض التكاليف وتأثير الشركات على القرارات السياسية كأسباب لاتساع فجوة عدم المساواة بين أغنياء العالم وفقرائه.


 

ووجدت الدراسة أيضا أن ثروات المليارديرات قد زادت بنسبة 13% على أساس سنوي في المتوسط خلال عقد، وتحديدا في الفترة من العام 2006 إلى العام 2015.

 

وفي العام الماضي، سجلت ثروات المليارديرات زيادة قدرها 762 مليار دولار- ما يكفي للقضاء على الفقر المدقع.

 

وزعمت الدراسة أيضا أن تسعة من كل من 10 مليارديرات في العالم البالغ إجمالي عددهم 2.043 شخصا من الرجال.

 

وعزت الدراسة الزيادة في ثروات المليارديرات إلى الطفرة التي حققتها أسواق الأسهم في العام الماضي، مشيرة إلى أن جيف بيزوس، مؤسس "آمازون،" عملاقة التجارة الإلكترونية الأمريكية وأغنى أغنياء العالم قد رفع من ثروته الشخصية بواقع 6 مليارات دولار في الشهور العشرة الأولى من العام الفائت.

 

وقال مارك جولدرينج، الرئيس التنفيذي لـ "أوكسفام" إن الإحصاءات تشير إلى أن هناك "شيئا ما مختلفا جدا بشأن الاقتصاد العالمي."

 

وأضاف جولدرينج:" تركز الثروة في أيدي أغنى أغنياء العالم ليس علامة على اقتصاد مزدهر ولكنه علامة على نظام يفشل فيه ملايين الأشخاص الذين يعملون بجد ولكنهم يحصلون على رواتب متدنية."

 

كانت "أوكسفام" قد نشرت تقارير مشابهة على مدار السنوات الخمس الماضية. ففي بداية العام 2017، قالت المنظمة إن 8 مليارديرات حول العالم يمتلكون ثروات تعامل ما يمتلكه 3.6 مليار شخص يمثلون أشد الناس فقرا في العالم.

 

جدير بالذكر أن التقرير الأخير الذي أصدرته "أوكسفام" مبني على بيانات استقتها المنظمة من مجلة "فوربس" الأمريكية وبيانات الثروة العالمية السنوية التي ينشرها بنك "كريدي سويس" السويسري والتي تنشر تفاصيل حول توزيع الثروة العالمية منذ العام 2000.

 

رابط النص الأصلي 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان