رئيس التحرير: عادل صبري 07:09 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حفيدة القرضاوي لـ «نائب الرئيس الأمريكي»: اخرجوا أبي وأمي من سجون مصر

حفيدة القرضاوي لـ «نائب الرئيس الأمريكي»: اخرجوا أبي وأمي من سجون مصر

صحافة أجنبية

نائب الرئيس الأمريكي يزور مصر نهاية الأسبوع الجاري

في مقال نشرته «نيوزويك»:

حفيدة القرضاوي لـ «نائب الرئيس الأمريكي»: اخرجوا أبي وأمي من سجون مصر

جبريل محمد 19 يناير 2018 17:51

نحن حاليا في السنة الجديدة .. لسوء الحظ أمي وأبي ليسا معنا للترحيب بالعام الجديد، وقد لا نراهم في عام 2018 دون مساعدة من البيت الأبيض.. وأبوايا، هما علا وحسام خلف ضمن السجناء السياسيين البالغ عددهم 60 ألف في مصر.

 

بتلك السطور لخصت آية حسام حفيدة "يوسف القرضاوي" رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التي تعيش في الولايات المتحدة مأساتها وعائلتها في مقال نشرته بمجلة "نيوزويك" الأمريكية، وسعت خلاله لاستغلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي "مايك بينس" لعدد من دول الشرق الأوسط بينهم مصر الأيام المقبلة، لمحاولة الإفراج عن والديها.

 

 

وقالت، إن" ابي وأمي اعتقلا في 30 يونيو دون أذن او تفسير، وقضى كل منهم أكثر من 160 يوما في الحبس الانفرادي، وحرموا من الزيارات، ويسمح لأمي باستخدام الحمام فقط لمدة 5 دقائق يوميا، ونحن نعرف فقط أنهما على قيد الحياة عندما، وكل 45 يوما، يتم تقديمهم أمام القاضي لتجديد حبسهما.

 

وتساءلت آية لماذا يتم احتجازهم؟ لتجيب قائلة: إن بعض وسائل الإعلام الحكومية في مصر زعموا أنهما يدعمان جماعة الإخوان، التي تصنفها مصر على أنها "إرهابية"، ولكن الدولة لم تظهر أو تتهم والدي بأي اتهامات رسمية.

 

وأضافت، لا أستطيع وصف مدى صعوبة الوضع بالنسبة للعائلة، ولا يمكن حتى تخيل ما يمر بهما، أنا في أمس الحاجة لمساعدة الحكومة الأمريكية لتأمين الإفراج عن أب وأمي، و20 أميركيين آخرين أكدت التقارير أنهم محتجزين بشكل غير قانوني في مصر.

 

ويزور نائب الرئيس "مايك بينس" مصر نهاية الأسبوع الجاري، ومن بين أمور أخرى يسعى إلى إنهاء اضطهاد الأقليات الدينية - ولكن أيضا الإفراج عن السجناء السياسيين، وفي ديسمبر الماضي، خصصت لجنة لحقوق الإنسان جلسة استماع في الكونجرس حول انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

 

كما أثار أكثر من عشرة ممثلين منتخبين مخاوف مع المسؤولين الحكوميين المصريين، ووقع أكثر من 2000 أميركي عريضة على الانترنت، التي أطلقتها جامعة تكساس، وموجهة إلى السفير المصري ياسر رضا في واشنطن العاصمة، للإفراج عن أبي وأمي اللذان يحملان الجنسية الأمريكية.

 

والآن، يجب على بنس المطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن ابي وأمي وغيرهم من الأمريكيين المحتجزين في مصر.

 

وتلك ليست المرة الأولى التي تسعى واشنطن للإفراج عن رعاياها المحتجزين في مصر، وفي أبريل الماضي، بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تمكن الرئيس دونالد ترامب من تأمين الإفراج عن المواطنة الأمريكية آية حجازي، بالإضافة إلى ذلك، ألغت الإدارة ألأمريكية أو علقت ما يقرب من 300 مليون دولار من المساعدات العسكرية والاقتصادية الأمريكية لمصر بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

 

وأوضحت أن الإدارة الأمريكية تستطيع أن تفعل ذلك مرة أخرى خلال هذه رحلة نائب الرئيس، حتى يبدأ السيسي إطلاق سراح السجناء.

 

ودعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس للوقوف بقوة والمطالبة بالإفراج عن المواطنين الأمريكيين المحتجزين، ويجب على مصر احترام حقوق الإنسان والوفاء بالتزامها تجاه المحتجزين بشكل غير قانوني. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان