رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

للمرة الأولى في 48 عاما.. « الكعب العالي » على رأس دافوس

سي إن بي سي:

للمرة الأولى في 48 عاما.. « الكعب العالي » على رأس دافوس

وائل عبد الحميد 18 يناير 2018 18:12

للمرة الأولى في تاريخ القمة الذي يمتد لـ 48 عاما، يستعد العنصر النسائي لتولي رئاسة المنتدى الاقتصادي العالمي 2018 بصورة كاملة خلاله انعقادها في مدينة دافوس السويسرية.

 

وذكرت شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية أن رئاسة المرأة للحدث العالمي المهم يجيء ردا على انتقادات سابقة بشأن هيمنة الرجال على تسيير وإدارة المنتدى الاقتصادي العالمي، مضيفة أن رئاسة القمة هذا العام ستشارك فيها 7 سيدات.

 

وأوضحت في سياق تقرير على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس أن الرئيسات المشاركات  للقمة هن  سبع سيدات، في مقدمتهن كريستين لاجارد المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي، وجيني روميتي، الرئيس التنفيذي لشركة "آي بي إم"، وإرنا سولبرج، رئيسة الوزراء النرويجية.

 

 

كريستين لاجارد إحدى رئيسات منتدى دافوس 2018 

 

 

رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبرج إحدى المشاركات في رئاسة منتدى دافوس 2018

 

ونقلت "سي إن بي سي" عن سولبرج  قبل انطلاق فعاليات القمة قولها  إنه  "من الشرف أن يُطلب منها أن تكون الرئيس المشارك للمنتدى الاقتصادي هذا العام."

 

وأضافت سولبرج:" أتطلع إلى مقابلة ممثلين عن قطاع الأعمال، والسياسة والمنظمات المختلفة لمناقشة كيفية مساعد العالم على تحقيق التقدم."

 

وتابعت:" بوصفي رئيسة وزراء النرويج، فإنني اهتم بفكرة تأسيس مجتمع به رفاهية مستدامة، 

والنمو الشامل ضروري للوصول إلى هذا الهدف. ويعني هذا، من بين أشياء أخرى، أن كلا من الرجال والنساء يجب أن يكونوا قادرين على المشاركة في سوق العمل سواء بسواء."

 

وواجه المنتدى الاقتصادي العالمي موجة من الانتقادات في الماضي بأن القمة التي يحضرها أكثر من 2500 شخصا، من بينهم قادة عالميون وصناع سياسة، يغيب عنها التمثيل النسائي، وهو ما أدى إلى ظهور مصطلح "رجال دافوس" الذي استخدم للإشارة إلى الرجال من النخبة الثرية التي تحضر الحدث.

 

وذكرت شارون بورو، سيدة أخرى من السيدات اللاتي ستشاركن في رئاسة المنتدى هذا العام والتي تتولى منصب الأمين العام لـ الاتحاد الدولي للنقابات المهنية ، في تصريحات لـ "سي إن بي سي":" رجال دافوس عليهم أن يستمعوا إذا ما كانوا بالفعل يهتمون بأسرهم، ولاسيما بشأن قضية المساواة والفرص المتكافئة لـ أبنائهم."

 

ومن بين السيدات الأخريات اللاتي ستشاركن في رئاسة المنتدى الاقتصادي العالمي في نسخته هذا العام إيزابيل كوتشير، الرئيس التنفيذي لـ "إنجي،" مزودة الطاقة الفرنسية، وفابيولا جيانوتي، المديرة العام للمنظمة الأوروبية للبحوث النووية، وتشيتنا سينها، مؤسس ورئيس مؤسسة "مان ديشي" المتخصصة في دعم رائدات الأعمال.

 

وقال المنتدى الاقتصادي العالمي: " السيدات تمثلن كلا من القطاعين العام والخاص، والمنظمات الدولية والعمالة المنظمة والأكاديميات والعلوم، جنبا إلى جنب مع المجتمع المدني وريادة الأعمال الاجتماعية."

 

كان المنتدى الاقتصادي العالمي قد أصدر تقريرا في نوفمبر الماضي بعنوان " الفجوة العالمية بين النوعين في 2017" والذي وجد أن الهوة في مختلف مجالات المجتمع، مثل الاقتصاد والتعليم والصحة، لا تزال واسعة، بل وتشهد تدهورا."

 

ووجد التقرير الذي نظر إلى التقدم الذي تحرزه 144 دولة في مجال تقليص الهوة بين الرجال والنساء في مجالات الاقتصاد والتعليم والصحة والتمكين السياسي، أن الفجوة العالمية القائمة على النوع "الجنس" من الممكن سدها خلال 100 عام، وأن معظم مظاهر هذا التباين يتركز في المجالين الاقتصادي والصحي.

 

ومن المقرر أن يحضر 70 رئيس دولة وحكومة، و38 رئيس منظمة دولية، الدورة الجديدة لمنتدى "دافوس" الاقتصادي المقرر انعقاده خلال الفترة بين الـ 23 و الـ26 من يناير الجاري.


رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان