رئيس التحرير: عادل صبري 01:32 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| متعصب يمزّق حجاب طفلة كندية.. ورئيس الوزراء يتضامن معها

فيديو| متعصب يمزّق حجاب طفلة كندية.. ورئيس الوزراء يتضامن معها

صحافة أجنبية

الطفة خولة نعمان التي مزق متعصب حجابها

فيديو| متعصب يمزّق حجاب طفلة كندية.. ورئيس الوزراء يتضامن معها

بسيوني الوكيل 13 يناير 2018 12:00

سلطت صحيفة "تورنتو ستار" الكندية الضوء على الهجوم الذي تعرضت له طفلة  مسلمة من قبل متعصب، قام بتمزيق حجابها أثناء توجهها للمدرسة في مدينة سكاربورو بمقاطعة أونتاريو.

 

وذكرت الصحيفة على موقعها الإلكتروني أن الطفلة خولة نعمان (11 عاما) كانت تسير في طريقها نحو المدرسة مع شقيقها الأصغر أمس الجمعة، عندما شعرت أن شخصا يجذبها من حجابها.

 

وقالت الطفلة خلال مؤتمر صحفي بمدرسة بولين جونسون لتوضيح ملابسات الحادث الصادم إن المهاجم الذي كان يحمل مقصا ويخضع حاليا للتحقيق بتهمة ارتكاب جريمة كراهية هاجمها مرتين خلال 10 دقائق.

 

 

وخاطبت خولة المعتدي بقولها: "ما فعلته خاطئ، خاصة أنني طفلة". وقالت إنها الآن "تخاف كثيرا" عندما تمشي إلى المدرسة.

 

وأوضحت خولة أن المهاجم جذب حجابها من الخلف، فنظرت إليه وصرخت ففر هاربا، قبل أن يعود مرة أخرى وينزع الحجاب عن رأسها ويمزقه.

 

خولة وشقيقها محمد البالغ من العمر 10 سنوات اندفعا نحو مجموعة من الأطفال كانوا يسيرون بالقرب منهما حتى لا يصبحا وحدهما مع المهاجم.

 

وتسبب الحادث في إزعاج الطفلين ووالدتهما سامية سماد التي قالت وهي تبكي وخائفة:" أنا لا أعرف لماذا فعل هذا. هذه ليست كندا، أنا محبطة وخائفة ولكن أنا أؤمن بالسلام في كندا وفخورة بكوني كندية وأود انا أبعث بنفس الرسالة للمهاجم".

 

وأدانت الحكومة بمستوياتها الثلاثة الهجوم على خولة الطالبة بمدرسة بولين جونسون، باعتباره سلوكا لا يعبر عن القيم الكندية.

 

وفي رسالة تضامن مع خولة قال رئيس الوزراء جاستن ترودو: " قلبي مع الطفلة الصغيرة التي تعرضت لاعتداء بسبب ديانتها. لا يمكن أن نتصور كم كانت خائفة. أريد منها ومن عائلتها وأصدقائها أن يعرفوا أن هذه ليست قيم كندا".

 

عمدة المدينة جون توري قال إنه كان " مصدوما ومذهولا" بسبب الحادث، مؤكدا أنه " لا يجب أبدا أن يكون هناك طفل خائف أثناء سيره إلى المدرسة في تورنتو بسبب ما يرتدونه".

 

وقالت إدارة المدرسة إنها تشعر بصدمة بسبب الهجوم الذي وصفته كاثلين وين رئيسة وزراء إقليم أونتاريو بأنه "عمل كراهية جبان" لا يمثل الإقليم.

 

وجاء الهجوم مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لإطلاق نار على مسجد في مقاطعة كيبيك أودى بحياة ستة من المصلين.

 

وقرر قاض في كيبيك الشهر الماضي تعليق قانون يحظر ارتداء النقاب وغيره من أغطية الوجه في العمل أو خلال القيام بخدمة عامة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان