رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«ويكلي ستاندرد»: لا يعتبرون أنفسهم من العرب.. تونس قصة نجاح مختلفة

«ويكلي ستاندرد»: لا يعتبرون أنفسهم من العرب.. تونس قصة نجاح مختلفة

صحافة أجنبية

تونس قصة نجاح مختلفة رغم المظاهرات

«ويكلي ستاندرد»: لا يعتبرون أنفسهم من العرب.. تونس قصة نجاح مختلفة

جبريل محمد 11 يناير 2018 16:16

المظاهرات التي تجتاح إيران حاليا تمتد جذورها إلى الربيع العربي الذي بدأ في ديسمبر 2010 في شمال إفريقيا، وكانت نقطة البداية تونس التي تعتبر قصة نجاح نادرة في الربيع العربي، رغم الهجمات الإرهابية في 2015 والاحتجاجات الجارية ضد التقشف، فقد تمتع البلد في السنوات الأخيرة بسيادة القانون والحل السلمي للنزاعات السياسية فهي بالفعل قصة نجاح تختلف عن الدول التي اجتاحها الربيع العربي، بحسب مجلة «ويكلي ستاندرد» الأمريكية.

 

وقالت المجلة، اضطرابات الربيع العربي اجتاحت دول مثل البحرين، وانتجت كوارث إنسانية مثل سوريا، أو انتهى بها المطاف في العودة لحكم الديكتاتور مثل مصر، وبحكم الأمر الوقع تونس فريدة من نوعها عربيا، وسعت المجلة لشرح الأسباب التي ساهمت في نجاح تونس على مدى السنوات الست الماضية، وجعلت "ثورة الياسمين" قصة مختلفة.

 

ونقلت الصحيفة عن الاستاذ بجامعة كولومبيا الأمريكية صفوان المصري قوله: إن" نجاح تونس يعود إلى حد كبير إلى الإرث السياسي لرئيسها المؤسس الحبيب بورقيبة، حيث حمى حقوق المرأة؛ واتبع نهجا علمانيا؛ غير معادي للغرب في حين اعتمدت معظم الدول العربية ما بعد الحقبة الاستعمارية الأيديولوجيات البعثية والناصرية.

 

وأضافت، من المؤكد أن بورقيبة استولى على السلطة لمدة 30 عاما، واستخدم أساليب استبدادية لتعزيز حكمه، وبهذا المعنى كان مشابها لمؤسس تركيا "مصطفى كمال أتاتورك" الذي استخدم أيضا وسائل غير ليبرالية لتحرير بلده.

 

وأوضحت الصحيفة، عندما أطاح الربيع العربي بالديكتاتور "زين العابدين بن على" في 2011، كان لدى تونس عناصر ثقافة سياسية صحية تفتقر إليها بلدان عربية أخرى، وبفضل بورقيبة، حققت البلاد تقدما نحو العلمانية، وحماية حقوق المرأة، والتركيز على التعليم الليبرالي، وفي الشؤون الخارجية، كانت علاقتها ودية مع الغرب.

 

واختمت المجلة تقريرها بالقول: إن" التونسيين عموما لا يعتبرون أنفسهم جزء من الأمة العربية، بل يعتزون بهوية وطنية متميزة تقوم على تاريخ بلدهم الطويل، ويعتزون بإنجازاتهم الاستثنائية التي تحققت على مدار أعوام طويلة، ولكن الليبرالية التونسية لم يكن لها تأثير يذكر يتجاوز حدود البلد الصغير، ولهذا، فمن غير المحتمل تكرار نجاحها. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان