رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 صباحاً | الاثنين 22 يناير 2018 م | 05 جمادى الأولى 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

سكاي نيوز: 54 مليار إسترليني خسائر بريطانيا من الـ "بريكسيت"

سكاي نيوز: 54 مليار إسترليني خسائر بريطانيا من الـ بريكسيت

صحافة أجنبية

محمد البرقوقي

بحلول 2030..

سكاي نيوز: 54 مليار إسترليني خسائر بريطانيا من الـ "بريكسيت"

جبريل محمد 11 يناير 2018 11:52

الاقتصاد البريطاني من الممكن أن يتكبّد خسائر تبلغ 54 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2030، وهذا يتوقف على نوعية الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه في العام المقبل بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والمعروف بـ "بريكسيت."

 

هذا ما أظهرته نتائج دراسة بحثية اقتصادية أوصى بها "صادق خان" عمدة العاصمة البريطانية لندن والتي شملت تأثيرات النتائج المختلفة لـ"بريكسيت" على المناطق والقطاعات الرئيسية التسعة بعدما صرّح وزير شؤون "بريكسيت" ديفيد ديفيس أنّ الحكومة لم تقم بهذا العمل.

 

وأوضحت الدراسة التي نشرت نتائجها شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، أنّ السيناريوهات التي تم تقييمها تتدرج من مغادرة كل من السوق الأوروبية الموحدة واتحاد الجمارك معًا، وأيضًا الإخفاق في التوصل إلى اتفاقية انتقالية، وهو ما تم وصفه بالـ " بريكسيت الصعب."

 

وأشار التقييم ،الذي نفّذته مؤسسة "كمبريدج إيكونوميتريكس"، إلى أنّ الناتج الاقتصادي في المملكة المتحدة من الممكن أن يقل بنسبة 3% في المتوسط بحلول 2030، قياسًا بما سيكون عليه حال صوت البريطانيون لصالح البقاء في السوق الأوروبية واتحاد الجمارك.

 

وقدرت الدراسة تأثر مدينة لندن اقتصاديًا جراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بـ 2%.

 

وقال خان: "هذا التحليل المستقل ينبغي أن يساعد على إرشاد الحكومة للخروج بأفضل النتائج لـ لندن والمملكة المتحدة بوجه عام،" مضيفًا: "إذا ما استمرت الحكومة في إساءة التعامل مع المفاوضات الجارية مع الاتحاد الأوروبي بشأن (بريكسيت)، من الممكن أن ندخل عقدًا من النمو المفقود والتوظيف المنخفض."

 

وتابع: "التحليل يخلص إلى أنّه كلما كان الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي صعبًا كلما زاد التأثير المحتمل على فرص العمل والنمو ومستويات المعيشة."

 

الدراسة التي أُجْريت بتوصية من صادق خان تُظهر تأثيرًا سلبيًا خطيرًا على الاقتصاد البريطاني في حالة انسحاب المملكة المتحدة من السوق الأوروبية واتحاد الجمارك، لكن هذا التأثير أصغر مما كان متوقعًا قبل  الاستفتاء الذي أجراه البريطانيون في أواسط 2016؛ حيث كان من المتوقع أن يؤثر الـ " بريكسيت الصعب" على الاقتصاد بنسبة 7.5% بحلول العام 2030، مقارنة بـ 3% في دراسة خان.

 

وتجيء تلك التقديرات متوافقة مع تقييمات جرت قبل الاستفتاء، من قبل صندوق النقد الدولي والمعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية.

 

ويقول الخبراء الاقتصاديون إنّه وإبان العام 2017 تباطأ الاقتصاد البريطاني بنسبة 1% تقريبًا، حيث جاء في ذيل قائمة مجموعة الدول السبع الكبرى، بعد تراجع سعر الجنيه الإسترليني في أعقاب الاستفتاء.

 

ومع ذلك لم تقع بريطانيا في بئر الركود كما كان متوقعًا إبان استفتاء "بريكسيت". وتُظهر الدراسة أنّ قرابة 500 ألف وظيفة ستكون عُرضة للخطر جراء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن "بريكسيت" بحلول العام 2030، من بينها 87 ألف وظيفة في لندن. 

وأفادت الدراسة أنّ قطاع الخدمات المالية والمهنية سيكون "الأكثر تأثرًا" مع تراجع أعداد الوظائف بواقع 119 ألف وظيفة، مع احتمالية فقدان 92 ألف وظيفة في قطاع العلوم والتكنولوجيا، و43 ألف وظيفة في قطاع البناء والتشييد.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان