رئيس التحرير: عادل صبري 10:42 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نيوزويك: في تونس..العنف يهدد سلمية الربيع العربي

نيوزويك: في تونس..العنف يهدد سلمية الربيع العربي

صحافة أجنبية

الاحتجاجات العنيفة تضرب تونس

نيوزويك: في تونس..العنف يهدد سلمية الربيع العربي

وائل عبد الحميد 10 يناير 2018 23:51

ذكرت صحيفة نيوزويك الأمريكية أن العنف المتصاعد خلال الاحتجاجات التونسية المناهضة لغلاء الأسعار يهدد قصة نجاح الربيع العربي الذي حققته الدولة الشمال إفريقية على مدى السنوات الماضية.


الأربعاء، لحقت أضرار طفيفة بمعبد يهودي في تونس، بعد أن أُلقي عليه قنابل مولوتوف بينما تتصاعد الاضطرابات على خلفية التكلفة المتصاعدة والتقشف الحكومي.

 

 

ووقع الهجوم في جزيرة جربة التونسية التي تشتهر بشوائطها الشرق أوسطية، وقلعة "برج الكبير" التي تعزي إلى القرن السادس عشر.

 

وتضرب الاحتجاجات العنيفة تونس على خلفية ارتفاع الأسعار وإجراءات التقشف التي مررتها الحكومة في موازنتها الأخيرة.

 

وتتضمن الموازنة رفع الضرائب على منتجات لا سيما الوقود، وتسعى الحكومة إلى تقليص عجز الموازنة.

 

وقالت الحكومة التونسية إن المحتجين شاركوا في أعمال حرق ونهب وسرقة.

 

لكن خليفة شيباني المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية قال في تصريحات صحفية: “هذه الممارسات حدثت ليلا ولا تمت  بصلة بالاحتجاجات المستمرة".

 

وبشكل إجمالي، ألقت السلطات التونسية  القبض على237 شخصا، وأصيب العشرات بينما تنتشر الاحتجاجاجات في كافة أرجاء الدولة".

 

ومات أحد المحتجين، لكن الحكومة تصر أنها لم تقتله وأن الوفاة جاءت لمشاكل في الجهاز التنفسي.

 

تونس أثبتت  أنها صاحبة أكثر قصص النجاح في الربيع العربي، حيث شهدت عمليتين انتخابيتين منذ سقوط الرئيس الاستبدادي زين العابدين بن علي.

 

لكن في باقي أنحاء الشرق الأوسط، فإن الحروب الأهلية وقمع الاحتجاجات تلخص السنوات التي أعقبت اندلاع الربيع العربي، فيما عدا تونس التي ذهبت إلى الجانب الآخر كديمقراطية فعالة.

 

ولكن هذا لا يعني أنها خالية من العيوب، وهو ما تجلى خلال الاحتجاجات المناهضة لإجراءات التقشف. 

 

وعلاوة على ذلك تواجه تونس تهديدا كبيرا من تنظيم داعش، الذي نفذ العديد من الهجمات التي اقترنت بخسائر بشرية كبيرة.

 

الهجوم الأكثر فتكا حدث في سوسة عندما هاجم مسلح سياح في أحد المنتجعات وقتل عشرات الأشخاص.


رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان