رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تليجراف: بمنع المنافسين من الترشح للرئاسة.. السيسي ضد نفسه

تليجراف: بمنع المنافسين من الترشح للرئاسة.. السيسي ضد نفسه

صحافة أجنبية

التوقعات تتجه لفوز الرئيس عبد الفتاح السيسي بولاية ثانية

تليجراف: بمنع المنافسين من الترشح للرئاسة.. السيسي ضد نفسه

جبريل محمد 09 يناير 2018 18:34

السلطات المصرية شنت حملة واسعة النطاق ضد المعارضة منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة في 2013، بجانب أن العديد من المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية المقررة مارس المقبل، تراجعوا أو يواجهون عوائق تمنعهم من خوض المنافسة.

 

جاء ذلك في تقرير لصحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية تحت عنوان "مصر تعلن انتخابات الرئاسة في مارس"، سلطت فيه الضوء على سعي السلطات لتفريغ الساحة للرئيس عبد الفتاح السيسي للفوز بولاية رئاسية ثانية بسهولة.

 

وقالت الصحيفة، من المتوقع على نطاق واسع أن يعلن "عبد الفتاح السيسي" قائد الجيش السابق الذي وصل لسدة الحكم عام 2013، ترشحه للانتخابات الرئاسية بل والفوز بولاية ثانية مدتها أربع سنوات.

 

وأضافت، أن" السلطات تشن حملة واسعة النطاق على مختلف أطياف المعارضة منذ 2013، والتي بدأتها بالإسلاميين ثم امتدت لتشمل حتى الليبراليين والعلمانيين، وتسعى حاليا لإزاحة المنافسين المحتملين من أمام الرئيس السيسي ليتمكن بسهولة من الفوز بفترة ثانية.

 

وأضافت أن "خالد علي" ناشط بارز في مجال حقوق الإنسان، أعلن اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية ومنافسة الرئيس السيسي، ولكن هناك قضية ضده قد تمنعه من الترشح إذا تأكد الحكم الذي صدر ضده في سبتمبر الماضي بالسجن ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة ارتكاب فعل "فاحش".

وتابعت، علي تنتظره جلسة خلال الأيام المقبلة، وإذا أيدت المحكمة الحكم السابق، فلن يكون قادرا على منافسة السيسي.

 

"أحمد قنصوة" عقيد في الجيش، أعلن أيضا اعتزامه الترشح للرئاسة، إلا أنه حكم عليه الشهر الماضي بالسجن ست سنوات من محكمة عسكرية لمخالفة مقتضيات النظام العسكري، بعد إعلانه الترشح في مقطع فيديو مرتديا الزي العسكري، بحسب الصحيفة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن "أحمد شفيق" أخر رئيس وزراء في عهد الرئيس حسني مبارك، أكد مؤخرا تراجعه عن الترشح للانتخابات رغم إعلانه في وقت سابق  رغبته في منافسة الرئيس السيسي.

 

وقال في بيان نشر على وسائل الإعلام الاجتماعية الأحد الماضي، إنه ليس "الشخص المثالى" لقيادة الامة في الوقت الحالي.

وخسر شفيق بفارق ضئيل أمام محمد مرسي في انتخابات عام 2012، وغادر البلاد بعد ذلك بقليل، وعاش في الإمارات حتى عاد إلى مصر في ديسمبر الماضي. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان