رئيس التحرير: عادل صبري 12:01 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شهود عيان يروون اللحظات الأخيرة لحادث منطاد الأقصر

شهود عيان يروون اللحظات الأخيرة لحادث منطاد الأقصر

صحافة أجنبية

صورة من حادث منطاد الاقصر

شهود عيان يروون اللحظات الأخيرة لحادث منطاد الأقصر

وائل عبد الحميد 07 يناير 2018 19:35

أوردت وكالة أسوشيتد برس العديد من روايات شهود عيان حول حادث المنطاد الذي سقط بمدينة الأقصر الجمعة الماضي وتسبب في مقتل سائحة جنوب إفريقية وإصابة آخرين.

 

أديل جايد، سائحة أسترالية، من مدينة ملبورن، قالت: “أشعر بالامتنان الشديد والسعادة أننا نجونا بحياتنا أنا ورفاق الرحلة بإصابات ثانوية، بعكس آخرين كانوا معنا لم يحالفهم هذا الحظ الكبير".

 

لايني درينكووتر، والدة الناجية زو درينكووتر من نيوكاسل بولاية نيو ساوث ويلز، قالت لشبكة "سيفن" الأسترالية : “بينما كانوا يهبطون إلى الأرض، حدثت عاصفة من الرياح وفقد الطيار الوعي، لذلك لم يكن أحد يوجه ويشغل المنطاد في رحلة هبوطه".

 

شبكة "نيوز كورب" ذكرت أن الأستراليين الأربعة الآخرين الناجين من ركاب المنطاد هم مونتانا ليفيك وريفر كانو، من مدينة ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا، وإيما فورستر من "أليس سبرينج"، ومرجان آدم من فيكتوريا.

 

فانيسا كوندران، من منطقة إيلاوارا، بنيو ساوث ويلز، كتبت عبر حسابها على موقع فيسبوك: “أنا بخير، أعاني فقط من قليل من السحجات والكدمات. ربما لن أضع قدمي مجددا في أي منطاد، أشعر أني محظوظة أنني خرجت من هذه التجربة الصادمة، وهذا الحادث المخيف الغريب".

 

وأمر النائب العام بحبس أربعة أشخاص بدعوى مسؤوليتهم عن حادث المنطاد الذي تسبب في مقتل سائحة من جنوب إفريقيا، وإصابة 10 آخرين على الأقل.

 

المتهمون الأربعة المحبوسون على ذمة التحقيق هم الطيار، ومدير المطار الذي أقلع منه البالون، ومسؤولان آخران من الشركة التي تملك المنطاد.

 

صحيفة يو إس إيه توداي أشارت إلى أن ضحية حادث الجمعة هي سائحة جنوب إفريقية تبلغ من العمر 33 عاما.

 

الحادث المذكور وقع الجمعة الماضي عندما أجبرت الرياح القوية المنطاد الذي كان يحمل 20 سائحا على تغيير مساره في سماء الأقصر.

 

وزارة الطيران المدني قالت إن مناطيد أخرى حملت حوالي 400 سائحا أقلعت وهبطت في سلام في نفس يوم الحادث.

 

وحمل الإعلام الحكومي  مسؤولية حادث المنطاد على الأوضاع الجوية السيئة، إذ تشهد مصر موجة من الرياح العالية والعواصف مما أحدث غيوما في سماء مطار القاهرة وأجبر على إغلاق عدد من موانئ البحر الأحمر.

 

شبكة "إيه بي سي" الأسترالية نقلت عن متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية قوله إن مساعدات قنصلية تقدم حاليا للأستراليين الناجين من الحادث.

 

واستطردت  أسوشيتد برس: “الأقصر تملك تاريخا من حوادث المناطيد، أكثرها فتكا عام 2013 عندما قتل 19 سائحا أجنبيا بعد اشتعال النار في منطادهم".

 

صحيفة الديلي ميل نقلت عن مصدر أمني قوله إن التحقيقات أثبتت أن الرحلة أقلعت رغم وجود رياح شديدة، وتحذيرات جوية كانت تستوجب عدم الإقلاع من الأساس.

 

وكالة أنباء فرانس برس قالت إن رحلات المناطيد تعرض للسائحين رؤية فوقية لوادي الملوك الذي دفن فيه طبقة النبلاء في عهد الفراعنة.

 

وكانت الحكومة المصرية قد أوقفت رحلات المناطيد بعد  حادثين يتعلقان بها لكنها استأنفتها مجددا في وقت لاحق.

 

ولفتت فرانس برس أنه في عام 2009، أصيب 13 سائحا عندما اصدمت منطادهم بعمود إشارات اتصالات مما تسبب في سقوطه.

 

وفي 2013، التهمت النيران 19 سائحا كانوا على متن منطاد بالأقصر.

 

و خلصت لجنة تقصي الحقائق آنذاك  إلى أن حادث 2013 سببه تسرب غازي بجوار الموقد بما أثار حريقا انتشر في كافة أنحاء البالون.

 

وبسبب الحادث المذكور، مات سياح من بريطانيا وفرنسا وهونج كونج والمجر واليابان، لكن الطيار وأحد السياح نجيا في أعقاب قفزهما من البالون آنذاك.

 

وأردفت الوكالة الفرنسية: “يأتي حادث الجمعة في وقت تحاول فيه الحكومة خطب ود السياح في  أعقاب سنوات من الاضطرابات، لا سيما في أعقاب تفجير طائرة ركاب روسية بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

 

وفيما يلي فيديو أوردته صحيفة يو إس توداي حول حادث المنطاد الأخير: 

 

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان