رئيس التحرير: عادل صبري 04:30 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صمت العالم عن اعتقال الوليد بن طلال.. فتش عن البزنس

صمت العالم عن اعتقال الوليد بن طلال.. فتش عن البزنس

صحافة أجنبية

الوليد بن طلال

سي إن بي سي:

صمت العالم عن اعتقال الوليد بن طلال.. فتش عن البزنس

محمد البرقوقي 07 يناير 2018 14:34

لماذا يصمت العالم عن اعتقال الوليد بن طلال؟ سؤال طرحته شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية في سياق تقرير مطول حاولت فيه استكشاف الأسباب التي تدفع المجتمع الدولي إلى التزام الصمت إزاء اعتقال الأمير والملياردير السعودي الوليد بن طلال ضمن عشرات الشخصيات البارزة الأخرى في إطار حملة لمكافحة الفساد.

 

وذكر التقرير أن الحملة التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الـ 8 من نوفمبر الماضي طالت قرابة 200 شخصية من بينها أمراء في الأسر الحاكمة ووزراء سابقين ورجال أعمال بارزين.

 

ونسب التقرير لـ جاكي نوفاك، كبير كتاب الرأي في الشبكة قوله:" إنه (الوليد بن طلال) يعتبر أغنى مستثمر في الشرق الأوسط وبالطبع في المملكة العربية السعودية."

 

وتعجب نوفاك من إطلاق السلطات السعودية سراح بعض الموقوفين بتهم الفساد في فندق "الريتز-كارلتون" بالعاصمة السعودية الرياض مقابل تسويات مالية، دون الوليد بن طلال.

 

وقال نوفاك:" أجل، لا توجد طريقة نعرف بها ما يدور في الكواليس. لكننا نعلم أن بعضا من المعتقلين البارزين قد طُلب منهم فعليا دفع أموال مقابل حريتهم،" مضيفا:" هناك أمير واحد آخر طُلب منه أنه يدفع مليار دولار- ودفعه بالفعل."

 

وأوضح نوفاك أن ذلك يجعلنا نفكر في ابن طلال الذي يحتل المرتبة الـ 45 في قائمة أغنى أغنياء العالم بثروة شخصية تتراوح قيمتها بين 12 مليار دولار و 20 مليار دولار.

 

وأفاد التقرير أن الملياردير السعودي شخصية من العيار الثقيل، كما أنه ضيف شبه دائم في الشبكات المالية الكبرى، مثل "سي إن بي سي" و"سي إن إن" وكذا "بلومبرج" و"فوكس نيوز" الأمريكية، مؤكدا أن هذا ربما يكون هو السبب الحقيقي لاعتقاله في الرياض- وليس بسبب فساده أو نفوذه السياسي- لاسيما أنه يدعم توجهات محمد بن سلمان، ومن بينها سياساته الاجتماعية.

 

وقال نوفاك:" من الممكن أن يكون بن طلال محتجزا ليس بسبب ارتكابه جريمة، ولكنه بسبب ثراءه الفاحش وحاجة ولي العهد لترويضه."

 

وتساءل نوفاك: لكن لماذا لا يسأل سوى القليل جدا من الأشخاص في الأوساط المالية العالمية عن الملياردير الغائب؟

 

وأجاب نوفاك بأن الوليد بن طلال صديق مقرب لكل من بيل جيتس، مؤسس "مايكروسوفت،" عملاقة البرمجيات الأمريكية، وقطب الإعلام روبرت مردوخ، لافتا إلى أن الأمير السعودي قد سافر العام الماضي إلى وادي السليكون لمقابلة مارك زوكيربرج، مؤسس "فيسبوك،" موقع التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم.

 

ولفت نوفاك إلى أن أحدا منخرطا في الأسواق المالية العالمية لا يرغب في إغضاب المملكة العربية السعودية في هذا التوقيت، فثمة حسابات تتعلق بمجال "البزنس."

 

وتابع:" أنظروا إلى شركة (أرامكو) السعودية العملاقة التي سيتم طرح أسهمها للاكتتاب العام، في وقت لاحق من العام الجاري تقريبا، والتي تصل قيمتها إلى 2 تريليونات دولار."

 

وواصل:" ربما يعني الأمر كثيرا بالنسبة لمستثمرين معينين. ولا يريد أحد أن تقل أسهمه لدى السعودية الآن حينما يكون أمامه فرص لتحقيق ما يتطلع إليه في هذا الاكتتاب."

 

وإذا ما كانت السلطات السعودية ترغب في تفادي أي جدل، فإن صفقة "أرامكو" البالغ قيمتها 2 تريليونات دولار هي حافز للأشخاص في الأسواق المالية العالمية كي يلتزموا الحيادية، إن لم يكن الصمت، بشأن قضية الوليد بن طلال، بحسب نوفاك.

 

وأتم نوفاك:" حقا إنه توقيت مناسب لـ محمد بن سلمان، ولي العهد الجديد، كي يقول: أنظروا أيها الفتية. إذا ما كنتم ترغبون في اللعب معنا، فعليكم أن تلتزموا الهدوء حيال ما يجري هنا في المملكة."

 

وتؤكد مصادر مطلعة على مجريات الأمور أن الوليد بن طلال يرفض مطالب من شأنها أن تدفعه إلى التخلي عن الحصة الحاكمة في مجموعته "المملكة القابضة"، كما أنه يقاوم أية مقترحات قد تؤثر سلبا على سمعته. ويمتلك ابن طلال الحصة الأكبر في المجموعة والتي تقدر قيمتها بـ 9 مليارات دولار، علما بأن المجموعة تمتلك حصصا أيضا في مؤسسات عالمية بارزة أمثال "سيتي بنك" و"تويتر."

 

https://www.pri.org/stories/2018-01-05/one-wealthiest-men-earth-being-detained-and-no-one-talking-about-it


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان