رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كتاب أمريكي يفضح دور ترامب في انقلاب الأسرة الحاكمة بالسعودية

كتاب أمريكي يفضح دور ترامب في انقلاب الأسرة الحاكمة بالسعودية

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

بحسب مجلة "زا إنترسيبت" الأمريكية ..

كتاب أمريكي يفضح دور ترامب في انقلاب الأسرة الحاكمة بالسعودية

محمد البرقوقي 05 يناير 2018 16:48

"لقد وضعنا رجلنا في السلطة"... هذا ما جاء على لسان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال حديث مع مجموعة من الأصدقاء، الذي أورده المؤلف الأمريكي "مايكل وولف" في كتابه المثير للجدل بعنوان "النار والغضب: من داخل  بيت ترامب الأبيض."

 

مجلة "زا إنترسيبت" الأمريكية نشرت تقريرا سلطت فيه الضوء على دور الرئيس ترامب في صعود محمد بن سلمان لولاية العهد، وهندسته لانقلاب في السعودية، وفق ما ذكره الكاتب الأمريكي في كتابه الجديد الذي من المقرر أن يصدر اليوم الجمعة.

 

وذكرت التقرير أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أقال ابن عمله الأمير محمد بن نايف ولي العهد السعودي السابق وعين بدلا منه ابنه محمد بن سلمان الذي لم يكن يتجاوز حينها الـ 31 عاما، وهو ما أحدث هزة عنيفة في خط الخلافة في البلد العربي الغني بالنفط، وأحدث تحويلا في عقود من العادات والأعراف المتبعة داخل الأسرة الحاكمة.

 

وأوضح التقرير، أن الإعلان عن إقالة بن نايف وتعيين بن سلمان بدلا منه في منصب ولي العهد حدث في جوف الليل، مشيرا إلى أن الخطوة لم تكون سوى خطوة إضافية لتمهيد السبيل أمام وصول بن سلمان إلى السلطة في المملكة في السنوات الأخيرة.

 

وأوضح التقرير أن الملك سلمان لم يكتف بما فعله فحسب بل أقدم أيضا على عزل محمد بن نايف، الرجل القوي في جهاز الأمن السعودي، من منصبه كوزير للداخلية.

 

وربط التقرير تلك الإجراءات بزيارة سبقتها في مايو الماضي لـ ترامب إلى السعودية في أولى جولاته الخارجية منذ وصل إلى البيت الأبيض رسميا في الـ 20 من يناير 2017، والتي تقابل خلالها مع قادة دول من منطقة الشرق الأوسط ووقع على اتفاقية تسليح مع الرياض بقيمة 110 مليار دولار. وحينما أعلنت المملكة نبأ تعيين ابن سلمان وليا للعهد، بادر ترامب بتهنئته هاتفيا.

 

وفي كتابه يصف وولف الزيارة التي قام بها ترامب إلى السعودية بأنها كانت تمثل هروبا للأخير من واشنطن بعد فترة وجيزة من إقالته لـ جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" ، مردفا:" لم يكن ثمة وقت أفضل من ذلك لشغل الصحف وإلهائها عما يحدث في واشنطن. زيارة من الممكن أن تغير كل شيء."

 

وبنى وولف كتابه "النار والجن: من داخل البيت الأبيض" على 2000 مقابلة شخصية على مدار 18 شهرا وأيضا حوارات أجرها مع كبار الموظفين في إدارة ترامب.

 

لكن هذا الكتاب أثار غضب الرئيس الأمريكي بالنظر إلى كونه يتضمن عبارات تنتقد ترامب وأسرته بناء على معلومات استقاها المؤلف من ستيف بانون، كبير المحللين الإستراتيجيين السابق لـ دونالد ترامب، وهو ما دفع محامي قطب العقارات والملياردير إلى مطالبة وولف ودار النشر بوقف طبعه.

 

وكان بانون قد ربط خلال حديثه في إحدى المؤسسات البحثية بواشنطن في أكتوبر الماضي بين زيارة ترامب للسعودية وبين التغيير الذي طرأ على خط الخلافة في المملكة.وقال بانون:" إذا ما نظرت إلى السعودية، تجد أنهم قد أجروا تغييرا جذريا منذ انعقاد القمة الأمريكية الإسلامية."

 

وأضاف بانون:" نائب ولي العهد أصبح الآن وليا للعهد. وأعتقد أنه منذ أسبوعين أو ثلاثة أسابيع مضت، كان هناك قرابة ألف عالم دين سعودي في المعتقل، أو حتى تم تحديد إقامته أو شيء من هذا القبيل. وأدرك جيدا أن الحزب المعارض في صحيفة (نيويورك تايمز) يشير إلى معظمهم بـ (العلماء الليبراليون)."

 

ودعا الرئيس الأمريكي ابن سلمان لزيارة البيت الأبيض في مارس الماضي فيما وصفه وولف بأنه "دبلوماسية عدائية،" مؤكدا أن ولي العهد السعودي "يستخدم علاقته المقربة بـ ترامب كجزء من لعبته لتولي السلطة في المملكة."

 

وفي المقابل، والكلام لا يزال لـ وولف، قدم ولي العهد السعودي "سلة من الاتفاقات والهدايا القيمة " للرئيس الأمريكي خلال زيارته للرياض. 


الرابط الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان