رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سي إن إن: إعدامات مصر « تصفية حسابات »؟

سي إن إن:  إعدامات مصر « تصفية حسابات »؟

صحافة أجنبية

صورة لزوجة وابنة أحد متهمي قضية "استاد كفر الشيخ"

سي إن إن: إعدامات مصر « تصفية حسابات »؟

وائل عبد الحميد 04 يناير 2018 23:38

"مصر تستخدم الإعدامات لتصفية حسابات وفقا لمحامي متهمين".

 

 

عنوان تقرير أوردته شبكة سي إن إن الأمريكية اليوم الخميس انتقدت فيه زيادة حالات الإعدام  بالدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

وأضافت: “لقد قفز عدد المدنيين الذين صدرت ضدهم أحكام إعدام  من خلال محاكم عسكرية مصرية من 60 في 2016 إلى 112 عام 2017، بحسب منظمتين حقوقيتين مستقلتين".

 

وقال مناصرون حقوقيون إن الأعداد المثيرة للقلق التي سجلتها كل من "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" و"المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" صادمة، كما أن القصص المتعلقة بها "أكثر ترويعا"، بحسب التقرير.

 

وتابعت: "ما حدث لأربع عائلات من محافظة كفر الشيخ هو مثال على ذلك".

 

فبعد مرور أكثر من عام على حملة تستهدف تخفيف الحكم في قضية ذويهم التي ارتبطت بادعاءات وجود عيوب في النظام القضائي المصري، تلقى الأهالي مكالمات هاتفية الإثنين الماضي يطلبون منهم المجئ لاستلام جثث ذويهم في اليوم التالي(الثلاثاء)، وفقا لـ "سي إن إن".

 

عائلات المتهمين لطفي خليل وسامح عبد الله وأحمد عبد الهادجي وأحمد سلامة أخبرت الشبكة الأمريكية أنهم تلقوا  مكالمات هاتفية من ضابط بأحد سجون الإسكندرية.

 

يذكر أن المتهمين الأربعة أدينوا بقتل ثلاثة من الطلاب العسكريين في تفجير مفخخ استهدف حافلة بكفر الشيخ في 15 أبريل 2015.

 

القضية عرفت إعلاميا باسم "استاد كفر الشيخ"، وأشرف عليها القضاء العسكري جراء مرسوم رئاسي يمنح المؤسسة العسكرية سلطة تأمين الأماكن والأراضي العامة.

 

وأشارت سي إن إن إلى أن عملية استخدام القضاء العسكري لمحاكمة مدنيين تمتد في مصر  منذ ستينيات القرن المنصرم.

 

ونقلت عن أسامة بيومي محامي ممثل لعائلات المتهمين قوله: “طريقة التعامل في تلك القضية نموذج كلاسيكي يبين كيف أصبح النظام القضائي هنا بمثابة نكتة".

 

وفي قضية شرم الشيخ، ادعت عائلات المتهمين أن الإعدامات والاستئنافات اللاحقة في القضية اعتمدت على اعترافات جرى انتزاعها تحت التعذيب أثناء فترات "اختفاء قسري" على أيدي جهاز "الأمن الوطني بحسب  "سي إن إن".

 

ونشرت الشبكة الإخبارية  صورة لزوجة وابنة المتهم أحمد سلامة أحد الذين نفذت ضده عقوبة الإعدام هذا الأسبوع وهما يقفان أمام صورة له.

 


 

منظمة العفو الدولية "أمنيستي إنترناشيونال" التي يقع مقرها ببريطانيا قالت في بيان لها: “إدانات المتهمين اعتمدت على تحقيقات معيبة للغاية أجرتها سلطات أمنية مصرية ".

 

وبالمقابل، نفى وزير الدفاع صدقي صبحي خلال مؤتمر تكريمي للقضاة العسكريين تلك الادعاءات.

 

ووصف الفريق أول صدقي صبحي القضاء العسكري بأنه صاحب سجل شفاف ونظيف في تاريخ القضاء، سواء داخل القوات المسلحة، أو من خلال تعاونه مع القضاء المدني.

 

عزت غنيم، محامي آخر ممثل لعائلات متهمي كفر الشيخ قال: “ارتفاع حالات الإعدام خلال العام المنصرم مفزع".

 

وواصل: “الزيادة الملحوظة في إصدار العقوبة تشير إلى أن معدل الإعدامات سيتسارع خلال الأيام المقبلة".

 

وتابع غنيم : “الأمر يبدو وكأنه تصفية حسابات مع مناهضي الحكومة قبل الانتخابات الرئاسية".

 

وأردفت الشبكة الأمريكية: "في قضية كفر الشيخ، احتُجز المتهمون الأربعة بعد أيام قليلة من هجوم 2015".

 

وأضافت: “قالت عائلات المتهمين إن ذويهم تعرضوا للاختطاف، ولم يتم إخبارهم عن أماكن احتجازهم على مدى أسابيع عديدة".

 

وفي أبريل 2016، أصدرت محكمة عسكرية بالإسكندرية حكما بإعدام المتهمين الأربعة، واتهمتهم بكونهم أعضاء بالإخوان المسلمين المحظورة.

 

وبعد استئناف تقدم به محامو المتهمين، أيدت المحكمة العسكرية العليا أحكام الإعدام في يونيو 2017.

 

وفي سبتمبر الماضي، ظهر دليل جديد، عندما ذكر مشتبه به في قضية منفصلة اسم مجرم معروف باعتباره الشخص وراء هجوم كفر الشيخ.

 

وقدم فريق الدفاع طلبا لإعادة المحاكمة لكن المحكمة العسكرية رفضت الاستئناف وأكدت أحكام الإعدام.


رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان