رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

جارديان: بعد تحريره من طالبان.. ضبط رهينة كندي بتهمة جنسية

جارديان: بعد تحريره من طالبان.. ضبط رهينة كندي بتهمة جنسية

صحافة أجنبية

الرهينة الكندي المحرر يواجه 15 تهمة في بلاده

جارديان: بعد تحريره من طالبان.. ضبط رهينة كندي بتهمة جنسية

بسيوني الوكيل 03 يناير 2018 10:54

قالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن الرهينة الكندي جوشوا بويل الذي احتجزته حركة طالبان لمدة 5 سنوات، ألقي القبض عليه في كندا ويواجه تهما عديدة تتضمن الاعتداء الجنسي، والاحتجاز القسري والتهديد بالموت.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن بويل الذي تم إنقاذه في باكستان في 2017 مع زوجته الأمريكية كيتلان كولمان، وأطفالهم الثلاثة الذي ولدوا في الأسر. وتم اختطاف الزوجين بينما كانا يسافران عبر منطقة جبلية في أفغانستان، وكانت الزوجة حاملا في شهرها السادس حينئذ.

 

وخلال هذا الأسبوع وجهت الشرطة الكندية في أوتاوا 15 تهمة لبويل تتضمن: 8 اعتداءات، و2 من الاعتداء الجنسي و2 من الاحتجاز القسري وواحدة تتعلق بتهديد بالقتل.  

 

كما تضمنت الاتهامات إجبار شخص على تناول مادة ضارة، وصفت مضادة للاكتئاب، وتهمة أخرى تتعلق بتضليل الشرطة، وفقا لوثائق محكمة. ولم يثبت أيا من هذه الاتهامات في المحكمة.

 

وقالت الصحيفة إن هذه الحوادث يزعم أنها وقعت خلال الأشهر الأخيرة، عقب عودة الأسرة إلى كندا. ويمنع حظر المنشورات من تعريف الضحايا المزعومين.

 

وكان الجيش الباكستاني نجح في إنقاذ الأسرة في عملية قرب الحدود الأفغانية.

وأفاد بيان الجيش الباكستاني بأنه تم تنفيذ عملية تحرير الأسرة بناء على معلومات قدمها عملاء سريون أمريكيون متمركزون في أفغانستان.

 

وبعد فترة قصيرة من العودة لكندا بويل أخبر الصحفيين أن زوجته اغتصبت وأحد أطفاله قتل، وهو ما نفته طالبان في وقت لاحق.

 

ووصف ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، هذه الاتهامات بأنها حملة دعائية من حكومات الغرب التي ساعدت في تحرير الأسرة.

 

وقال في بيان لوسائل الإعلام «نرفض بشدة هذه الاتهامات المزيفة والملفقة من جانب هذه الأسرة الكندية الموجودة الآن بين يدي العدو.. أيا كان الكلام الذي يريد العدو وضعه على لسانهم فالعائلة مضطرة إلى قوله».

 

وقال بويل للصحفيين في مطار تورنتو إنه وزوجته كانا يحاولان تسليم مساعدات للقرويين في منطقة خاضعة لطالبان "لا يصلها عمال إغاثة أو منظمات مجتمع مدني ولا حكومات" عندما تم اختطافهما.

 

وكانت كيتلين كولمان في أواخر فترة حملها في طفلهما الأول حينئذ، ولكنهما عادا إلى كندا بثلاثة أطفال جميعهم ولدوا في الأسر، ويعتقد أن أصغرهم في حالة صحية سيئة.

 

ووفقا لوسائل إعلام أمريكية، فقد رفض بويل الانتقال بطائرة أمريكية بعد إنقاذه، خوفا من انتقام سلطات الولايات المتحدة منه بسبب زيجة سابقة له من زينب خضر شقيقة عمر خضر الكندي المولد الذي قضى 8 سنوات نزيلا في سجن غوانتانامو بسبب صلته بتنظيم القاعدة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان