رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

صحيفة إنجليزية: بعد احتفالات الكريسماس.. البريطانيون «على الحديدة»

صحيفة إنجليزية: بعد احتفالات الكريسماس.. البريطانيون «على الحديدة»

محمد البرقوقي 02 يناير 2018 15:35

أظهرت دراسة بحثية حديثة أنَّ قرابة 8 ملايين بريطاني يدخلون شهر يناير و"جيوبهم" خالية من أي نقود؛ وذلك بسبب إنفاقهم الضخم على شراء الهدايا والاحتفالات خلال حفل ليلة رأس السنة.

وذكرت الدراسة التي أجرتها مؤسسة "ناشونال ديتلاين" التي يديرها صندوق "موني أدفايس تراست" الائتماني الخيري أن واحدًا من كل ستة أشخاص في المملكة المتحدة (16%) يقولون إنهم يعانون من عثرات مالية في يناير الجاري نتيجة إنفاقهم على مظاهر الاحتفالات بـ "الكريسماس"، بزيادة من 11% في العام الماضي، وهو ما يعادل حوالي 7.97 ملايين شخص في عموم بريطانيا.

وأوضحت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة "برمنجهام ميل" البريطانية واشتملت على أكثر من ألفي شخص أن ما يزيد عن نصف هؤلاء الأشخاص (55%) لم يدخر أية أموال لتدبير احتياجاتهم المعيشة قبل قدوم رأس السنة، مضيفة أن 14% فقط من المشاركين في الدراسة بدأوا بالفعل في إدخار أموال إضافية لتغطية النفقات الخاصة بليلة رأس السنة، وذلك قبل موسم الصيف الماضي.

وتعاونت "ناشونال ديتلاين" المتخصصة في تقديم الاستشارات المتعلقة بكيفية إدارة الدين مع جمعية"اتحادات الائتمان البريطانية" في إقناع الأسر بالمملكة المتحدة بوضع خطط وتدابير لاستقبال موسم "الكريسماس" المقبل، من بينها وضع موازنة فاعلة ومحاولة سداد أية مديونيات مستحقة.

وقال جونان إلسون، الرئيس التنفيذي لـ "موني أدفايس": "في أعقاب الاحتفالات بليلة رأس السنة، يعتبر شهر يناير عادة وقتًا مليئًا بالتحديات بالنسبة للكثير من الأسر البريطانية نتيجة تداعيات الإنفاق الضخم على تلك الاحتفالات وهو ما يضع ضغوطًا شديدة على موازنات الأسر."

وأضاف إلسون: "مع توقع ملايين الأسر عدم قدرتها على تدبير التزاماتها المالية الأساسية في يناير، نريد من الأشخاص أن يستعدوا جيدًا من الناحية المادية لموسم (الكريسماس) في العام المقبل."

ووجدت الدراسة أنَّ زهاء رُبع الأشخاص المشاركين في المسح (23%) قالوا إنّهم سيبدأون مبكرًا على الأرجح في ادخار الأموال اللازمة لحفل ليلة رأس السنة المقبلة، قياسًا بما كانوا عليه في العام الماضي- وهو الرقم الذي قالت مؤسسة (ناشونال ديتلاين) والاتحادات النقابية أنّه ينبغي أن يكون أكبر بكثير مما دلت عليه نتائج دراسات سابقة وجدت أن أكثر من ثُلث الأشخاص (37%) قالوا إنهم يوفرون بالفعل الأموال لشراء هدايا الكريسماس.

ووسط إجراءات أمنية مشددة، احتفل البريطانيون، بليلة رأس السنة دون وقوع أية عمليات إرهابية تعكّر صفو الاحتفالات.

وشهدت بريطانيا تعزيزات أمنية مشددة قبل احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية، لاسيما فى العاصمة "لندن"، حيث قامت الشرطة بدوريات أمنية فى المناطق المزدحمة للقبض على المشتبه بهم.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان