رئيس التحرير: عادل صبري 06:09 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| ميسور .. مدينة هندية تحول جبال القمامة إلى أموال

بالصور| ميسور .. مدينة هندية تحول جبال القمامة إلى أموال

صحافة أجنبية

مع كل صباح ينطلق العمال لجمع القمامة من منازل مدينة ميسور

بالصور| ميسور .. مدينة هندية تحول جبال القمامة إلى أموال

بسيوني الوكيل 02 يناير 2018 13:46

في السادسة والنصف صباحا تدوي أصوات الصافرات في شوارع مدينة ميسور الهندية، بينما يتنقل العمال الذين يرتدون "مرايل" خضراء زيتونية وقفازات مطاطية، من منزل إلى منزل، لقد جاءوا لجمع واحدة من أكبر الموارد غير المستغلة في الهند إنها : القمامة.

 

وكالة "بلومبرج" الأمريكية سلطت الضوء في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني تحت عنوان: "هنا مدينة في الهند تحول جبل من القمامة إلى أموال"، عن تجربة المدينة في الاستفادة من جمع القمامة وإعادة تدويلها.

 

وقالت الوكالة إن نحو مليون مواطن يقطنون المدينة الجنوبية، هم في طليعة حملة أطلقها رئيس الوزراء ناريندا مودي لتنظيف الدولة وإعادة تدويل القمامة إلى سماد وكهرباء.  

 

يقول دي جي ناجارايا مسئول الصحة في مدينة ميسور:" لا نريد نفايات لتكون نفايات نريد أن نجني ثروة منها .. صفر مكب نفايات هو شعارنا ".

من جانبه يقول دي ماديجودا البالغ من العمر 75 عاما وأحد المتطوعين الذين أقاموا مصنعا بالقرب من مقبرة، حيث يتم عرض مواد خردة مثل حشوات مطاطية مستعملة للبيع:"النفايات ليست مشكلة إذا تم تحويلها إلى أموال".

 

وتوضع النفايات التي تم جمعها من منازل المدينة في أحواض لإدارة النفايات تديرها شركة "ميسور سيتي" في المدينة.

 

من جانبه يقول يقول سواطي سامبيال مدير برنامج في مركز العلوم والبيئة في نيود لهي" فصل النفايات مهم جدا ولكنها جزء واحد فقط من القصة"

ومثل معظم أنظمة إعادة التدوير الحديثة، يعتمد النظام في ميسورو بشكل جزئي على دعم الحكومة. وبدأت الحكومة الفيدرالية العام الماضي في عرض الإعانات لإنشاء مصانع السماد وتشغيلها، حيث تمنح 70% من تكاليف انشاء المصنع.

 

ومعظم البلديات الهندية ليس لديها ما يكفي من القوى البشرية والمركبات، والبنية التحتية و الواردات لدعم لعملية الفصل، إلا ان الحوافز التي تقدمها الحكومة قد ساعدت في الوصول بإنتاج السماد من النفايات إلى 1.31 مليون طن في أغسطس بعد أن كان 0.15 مليون طن في مارس 2016.

 

وذكر التقرير أن الاستثمار في مصانع تحويل النفايات إلى أسمدة أو طاقة قد يصل إلى 3 مليارات دولار في 2017 وفقا لتقديرات هيئة صناعة الهندية (أسوشام) في عام 2015.

 

وأشار إلى أن المدن التي تستطيع أن تجد وسيلة اقتصادية للتعامل مع قضية القمامة يمكن أم تحصد مكاسب في شروط الاستثمار وفوائد المجتمع الأكثر صحة.

 

وأشار التقرير إلى أن المدن الهندية من بين أكبر منتجي القمامة في العالم، حيث تنتج 62 مليون طن من القمامة سنويا، موضحا أن 82% منها يجمع، و28% فقط يتم معالجته.

 

ومعظم القمامة التي يتم جمعها – بحسب التقرير - يذهب إلى مدافن القمامة و مواقع النفايات المفتوحة أو تترك فقط على الأرض، وغالبا ما تسد مجاري الأنهار والمصارف.

 

وقد تتسبب زيادة الثروة والاستهلاك ونمو التحضر في زيادة معدلات النفايات الصلبة في الحضر 5 أضعاف بحلول 2051، بحسب ما نشره باحثون في صحيفة جامعة جاميا ميليا الإسلامية في نيودلهي.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان