رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مليون طالب يتسربون من التعليم في المكسيك كل عام

مليون طالب يتسربون من التعليم في المكسيك كل عام

صحافة أجنبية

التعليم في المكسيك

صحيفة إسبانية:

مليون طالب يتسربون من التعليم في المكسيك كل عام

مصطفى السعيد 31 ديسمبر 2017 14:04

تخلت المكسيكية "فاليريا بيريز" عن دراستها وهي في سن الـ 19 بعد قضائها عامًا واحدًا في مدرسة خاصة، بسبب عدم قدرتها على دفع المصروفات الدراسية، والتي بلغت تكلفتها الربع سنوية حوالي 11 ألف بيزو (556 دولار).


وتقول فاليريا لصحيفة "الباييس" الإسبانية: "كان والدي لديه صعوبة في دفع تكاليف المدرسة لأننا أربعة أشقاء، وحينها قررت إلغاء الدراسة لكي أتمكن من جمع المال".


في بداية الأمر اعترض والداها على سماع قرار ابنتهما، ولكن في النهاية كان عليهما تقبل، استبدالها الدفاتر والأقلام ببيع الآيس كريم والمثلجات.


وتأسف "فاليريا" لأن إدارات المدارس الخاصة لا تقدم تسهيلات دفع للطلاب الذين يعانون من مشاكل مالية مثلها، التي أمضت ثمانية أشهر دون دراسة حتى الآن، وتتابع "ذهبت للتحدث مع محاسب المدرسة ليعطيني تمديد حتى أتمكن من دفع الرسوم الدراسية التي كانت مستحقة، ولكنه لم يكن مرنا".


ووفقا للمعهد الوطني لتقييم التعليم في المكسيك (INEE)، فإن المشاكل الاقتصادية ليست السبب الرئيسي وراء تهرب الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 19، وإنما الافتقار إلى الموارد وضعف الأداء المدرسي، هي الأسباب الرئيسية للتخلي عن الدراسة".


وسجلت المرحلة الثانوية، أعلى معدلات التسرب من المدارس، فقط في الفصل الدراسي 2014/2015، غادر حوالي 700 ألف طالب، مقارنة بـ 366 ألف من المرحلة الإعدادية و122 ألف من المتسربين في المرحلة الابتدائية خلال نفس الفترة.

ووفقا البيانات الفدرالية، يشكل معدل التسرب من المدارس بين الفئة العمرية 15 إلى 19 عاما 14.4 في المائة من مجموع خمسة ملايين طالب مسجلين سنويا في المرحلة الثانوية العليا، وهذه أعلى نسبة من التسرب مقارنة مع غيرها من مراحل الدراسة، ولا تتجاوز النسبة 0.6 في المائة بالمدارس الابتدائية، و4.4 في المائة بالمدارس الإعدادية.


وتكشف البيانات أن معدل التسرب لدى الشباب أعلى منه في الفتيات على جميع المستويات الدراسية، وبحسب معهد (INEE) فإن الأسباب الأكثر شيوعا للخروج من الدراسة خلاف العوامل الاقتصادية، هي المشاكل الصحية والحمل والهجرة والزواج.


وبالإضافة إلى ذلك، يكون التسرب أكثر شيوعاً في المناطق الريفية ومجتمعات السكان الأصليين والمناطق المهمشة في المكسيك، لأن عدم وجود مدرسة في المدينة أو بالقرب منها يزيد من تكاليف الالتحاق بالمدرسة الأخرى.


النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان