رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

اسوشيتدبرس: جورج وايا رئيسا لـ ليبيريا.. حلم الشباب يتحقق

اسوشيتدبرس: جورج وايا رئيسا لـ ليبيريا.. حلم الشباب يتحقق

صحافة أجنبية

رئيس ليبيريا جورج وايا خلال الادلاء بصوته

اسوشيتدبرس: جورج وايا رئيسا لـ ليبيريا.. حلم الشباب يتحقق

جبريل محمد 30 ديسمبر 2017 20:52

انتخب "جورج ويا" الاعب الدولي السابق رئيسا جديدا لليبيريا بهامش كبير، في أول  انتقال ديمقراطي للسلطة في الدولة الواقعة غربي أفريقيا منذ أكثر من 70 عاما، بحسب وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية.

 

واعترف نائب الرئيس "جوزيف بواكاي" الجمعة بالهزيمة وهنأ نجم كرة القدم السابق الذي فاز بـ 61.5 % من الأصوات بينما حصل بواكاي على 38.5 %.

 

وتغادر أول رئيسة في أفريقيا، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، الين جونسون سيرليف المنصب، بعد فترتين على رأس الأمة التي أسسها العبيد الأمريكيون المحررون، وقادت البلاد خلال الحروب الاهلية المتتالية وكانت شاهده على تفشى الايبولا القاتل الذى اسفر عن مصرع حوالى 5 الاف شخص، ولكنها تعرضت لانتقادات لاذعة لعدم التعامل بشكل افضل مع الفساد.

 

وفي أول تصريحاته الصحفية قال ويا "يشرفني انضمامي لجيل جديد من رؤساء الدول.. لدينا الكثير للقيام به لتسريع بناء البلاد".

 

وياه البالغ من العمر 51 عاما، عضو مجلس الشيوخ الذى دخل السياسة بعد تقاعده من كرة القدم قبل أكثر من عقد، خاض الجولة الاولى من التصويت فى أكتوبر، ولكنه لم يحصل على ما يكفي من الاصوات للفوز بشكل مباشر على بواكى البالغ من العمر 73 عاما، الذي كان نائب الرئيس لمدة 12 عاما.

 

ومن المتوقع أن يتولى ويا مهام منصبه في يناير، ورغم انخفاض نسبة الناخبين، إلا أنه حصل على دعم من جيل الشباب الذى يشكل غالبية سكان ليبيريا البالغ عددهم 4.6 مليون نسمة.

 

وقالت اللجنة، إن" 56 % من الناخبين المسجلين البالغ عددهم 2.2 مليون ادلوا بأصواتهم في جولة الاعادة التي طعن فيها مرتين في المحكمة وسط ادعاءات بوجود مخالفات.

 

وكانت هذه أول انتخابات تجريها ليبيريا منذ نهاية حروبها الأهلية، وساعدت الأمم المتحدة في الإشراف عليها.

 

قصة وايا من الحضيض للثراء كانت مصدر إلهام للكثير من المؤيدين الذين يطلقون عليه لقب "الملك جورج"، حيث ولد في الأحياء الفقيرة في العاصمة مونروفيا، وأظهر موهبة مبكرة في كرة القدم، لعب لأندية محلية قبل أن يبدأ مسيرته الدولية في الكاميرون، ثم انتقل إلى أس موناكو، وباريس سان جرمان، حيث أصبح مشهورا.

 

ودعاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى زيارته قائلا :إن" وياه له مكانه خاصة في قلوب فرنسا".

 

وفي الوقت الذي عانت فيه ليبيريا من تفشي فيروس إيبولا عام 2014، انتخب وايا كعضو في مجلس الشيوخ، ويقول نقاد وايا إن افتقاره إلى الخبرة السياسية يجعله غير قادر على العمل في ليبيريا.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان