رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تايم: فيديو إرهابي حلوان يكذب «بطولات الأمن الزائفة»

تايم: فيديو إرهابي حلوان يكذب «بطولات الأمن الزائفة»

صحافة أجنبية

كنيسة مارمينا التي استهدفها هجوم داعش

تايم: فيديو إرهابي حلوان يكذب «بطولات الأمن الزائفة»

جبريل محمد 30 ديسمبر 2017 19:08

يظهر مقطع فيديو متداول على وسائل الإعلام الاجتماعي اليوم السبت المسلح الذي فتح النار على كنيسة مارمينا وأدى لمقتل تسعة أشخاص على الأقل، يسير بشكل هادئ في شارع سكني لمدة 10 دقائق تقريبا، ولم يكن يتوقف إلا لإطلاق النار على من يلاحقه قبل أن يطلق عليه النار.

 

جاء ذلك في تقرير لمجلة "تايم" الأمريكية تسلط فيه الضوء على تناقض الراوية الرسمية في تعامل الأمن مع المهاجم، والواقع الذي كشفه فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر أن المدنيين هم من قبضوا على المهاجم وليس الشرطة كما نشرت كافة وسائل الإعلام الموالية للدولة.

 

وقالت المجلة إن، هدوء المسلح بعد دقائق من هجوم الجمعة يتناقض مع وسائل الإعلام الحكومية التي كانت تهنئ نفسها اليوم السبت، حيث ركزت تغطيتها على كيفية نجاح الشرطة في منع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من اقتحام الكنيسة وتفجير عبوة ناسفة قيل إنه عثر عليها مع الإرهابي.

 

وأضافت، إن مقاطع الفيديو أثارت فيضانات من التعليقات الساخرة من تعامل الشرطة مع الإرهابي.

 

وقالت وزارة الداخلية، إن المسلح أصيب وألقي القبض عليه، ولكن الصحة قالت إنه قتل بالرصاص، ولم تتمكن المجلة من التأكد من مصدر ثالث.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن مسؤول أمني كبير لكنه لم يذكر اسمه قوله، إن" المسلح كان واحدا من اثنين، وتبنت داعش الهجوم ونشر التنظيم أن الهجوم نفذه أكثر من مقاتل.

 

وأوضحت المجلة، أن عناوين الصحف القومية والخاصة جاءت متشابه اليوم السبت، حيث ركزت على أن يقظة الأمن منعت مذبحة في مارمينا، فكتبت "الوطن" تقول "يقظة قوات الأمن منعت مذبحة في كنيسة مار مينا"، "الجمهورية" الحكومية جاء عنوانها "اليقظة تهزم الإرهاب والمؤامرات".

 

وجاء هجوم الجمعة وسط اجراءات أمنية مشددة حول الكنائس والمنشآت المسيحية الاخرى تحسبا للعنف في ليلة رأس السنة الميلادية، الذي يعتبر الحلقة الأخيرة في الحرب الطويلة بين المسلحين وقوات الأمن.

 

وتعد موجة العمليات الأخيرة، بما في ذلك مذبحة الروضة، أكثر هجمات المتطرفين وحشية ضد المدنيين في تاريخ مصر الحديث.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أشرطة الفيديو التي صورت المسلح كانت من النوافذ في الأبراج التي تطل على الشارع الذي تقع فيه الكنيسة، وسمعت أصوات تسب الرجل المسلح، معربة عن دهشتها بسبب هدوئه.

 

وقال "محمد عادل حمزة" أحد شهود العيان، إن" السكان تابعوا المسلح خلال سيره، وهو مختبئين خلف الأشجار والسيارات ، ولكن بمجرد إطلاق النار عليه وسقط على الارض، بدأوا جميعا يركضون باتجاهه".

 

وأضاف:" رأيت أشخاصا يلقون الطوب على المسلح الذي لم يشر أليهم ببندقيته ، وبدأ بإطلاق النار فور ظهور الشرطة".

 

ومن المثير للاهتمام – بحسب المجلة- أن الفيديو وصور مماثلة أظهرت أن المسلح يتجاهل السيارات والدراجات النارية، وفي بعض الأحيان يمشي بجواره الناس، وفي مرحلة ما، تبادل الحديث مع مع رجل يركب دراجة نارية، ولكنه لم يحاول الاستيلاء عليها المهرب، وقال حمزة "كان كل هذا المشهد غريب".

 

الرابط الأصلي

هجوم كنيسة مارمينا الإرهابي
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان