رئيس التحرير: عادل صبري 10:07 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

AP : بعد زيارة أردوغان.. إعلام السلطة في مصر يتهم السودان بالتآمر

AP : بعد زيارة أردوغان.. إعلام السلطة في مصر يتهم السودان بالتآمر

صحافة أجنبية

عمر البشير يستقبل رجب طيب أردوغان في السودان

AP : بعد زيارة أردوغان.. إعلام السلطة في مصر يتهم السودان بالتآمر

بسيوني الوكيل 28 ديسمبر 2017 22:39

قالت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية إن الإعلام الموالي لحكومة مصر يواصل الذم والقدح في جارها السودان بسبب توسع الأخير في علاقته مع تركيا وقطر، متهما الثلاثة بالتآمر على مصر.

 

وفي الوقت الذي التزمت فيه الحكومة المصرية الصمت، هيمنت على وسائل الإعلام المصرية، زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان، والاجتماع بين رؤساء أركان قطر والسودان وتركيا، وتجدد جهود الخرطوم لإثارة النزاع الحدودي مع مصر.

 

وقالت الوكالة إن الانخفاض الجديد في العلاقات يعمق التوترات الشديدة بين مصر وكلا من إثيوبيا والسودان حول التأثير المحتمل لسد ضخم تبنيه أديس أبابا على حصة مصر في مياه نهر النيل.

 

واستشهدت الوكالة بمقال للكاتب الصحفي عماد أديب في صحيفة "الوطن" القاهرية قال فيه إن:" الرئيس السوداني عمر البشير يلعب بالنار مقابل الدولارات"، متهما البشير بمحاولة التربح من منافسين إقليميين.

 

وكتب أديب في مقاله الذي جاء بعنوان:" عمر البشير والانتحار السياسي"، إن :"السودان ينتهك قواعد التاريخ والجغرافيا ويتآمر ضد مصر في ظل الجنون التركي، والمؤامرة الإيرانية، و خطة إثيوبيا لتجويع مصر وتمويل قطر لجهود تقويض مصر".

 

وقال الوكالة إن الإعلام المصري يصر أيضا على أن الرئيس السوداني البشير تنازل لتركيا عن سيادته على سواكن، الجزيرة السودانية الاستراتيجية الصغيرة قبالة ساحل البحر الأحمر. فقال أديب :" تم الإعلان عن منح السودان لتركيا قاعدة بحرية عسكرية فى منطقة «سواكن»، التى تقع شرق السودان، وهو موقع استراتيجى بالغ الأهمية يطل على البحر الأحمر".

 

ونفى أردوغان أن بلاده تبنى قاعدة عسكرية بحرية هناك، قائلا إن تركيا تخطط فقط لاستعادة أطلال الحقبة العثمانية في المنطقة.

 

وكتب عماد حسين رئيس تحرير صحيفة "الشروق" المصرية يوم الخميس أن زيارة أردوغان للسودان، هي الأولى لرئيس دولة تركي " لا يمكن أن ترى ... إلا كتحرش  بمصر ومحاولة لمضايقتها بأي وسيلة ممكنة".

 

وتشهد العلاقات المصرية السودانية توترا بسبب انحياز الخرطوم لموقف أديس أبابا في مفاوضات سد النهضة الذي يتوقع أن يضر بحصة مصر في مياه النيل.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان