رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ذا هيل: أخطر 10 قرارات لـ ترامب في سنة أولى رئاسة

ذا هيل: أخطر 10 قرارات لـ ترامب في سنة أولى رئاسة

صحافة أجنبية

الرئيس الامريكي دونالد ترامب

ذا هيل: أخطر 10 قرارات لـ ترامب في سنة أولى رئاسة

محمد البرقوقي 26 ديسمبر 2017 18:23

شهد العام الأول من وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض عثرات عديدة، لكنها امتلأت أيضا ببعض المنجزات التي توجت جهود الإدارة الأمريكية والنواب الجمهوريون في الكونجرس في نهاية العام.

 

وأوفى ترامب الذي تراجعت شعبيته بصورة ملحوظة بعدد من تعهداته التي أعلنها خلال حملته الانتخابية، من بينها خفض الضرائب، الخطوة التي تعد انتصارا ساحقا للبيت الأبيض، والذي يأمل أن يبني عليه ترامب في العام الثاني من رئاستة.

 

وسردت صحيفة "ذا هيل" الأمريكية المعنية بتغطية أخبار الكونجرس أهم وأخطر عشرة قرارات لـ دونالد ترامب خلال عامه الأول في الرئاسة وهي كالتالي:

 

1- قانون التخفيضات الضريبية

 

أنهى ترامب عامه الأول في البيت الأبيض بانتصار تشريعي ساحق- تمرير مشروع القانون الذي اقترحه الجمهوريون والذي يقضي بتقليص الضرائب المفروضة على الشركات من 35% إلى 21% وخفض الضرائب المفروضة على الأفراد، بجانب بعض التخفيضات الضريبية الأساسية.

 

ويعتبر قانون التخفيضات الضريبية أكبر تشريع ضريبي يوافق عليه الكونجرس منذ العام 1986.

 

2- موافقة مجلس الشيوخ على تعيين نيل جورسوتش لرئاسة المحكمة العليا

 

من أكبر الانتصارات التي حققها ترامب في بداية فترته الرئاسية كانت حينما وافق مجلس الشيوخ في أبريل الماضي على خلافة القاضي نيل جورسوتش للراحل أنطونين سكاليا في رئاسة المحكمة العليا الأمريكية.

 

وجاء تعيين جورسوتش لينهي فترة صراع مريرة بين الديمقراطيين والجمهوريين على المنصب الشاغر، كما أنه جاء في وقت كان يهدف فيه ترامب إلى إعادة تشكيل الهيئة القضائية الفيدرالية عبر تعيين عدد من الشخصيات المحافظة الأخرى.

 

3-خفض القواعد التنظيمية للشركات

 

وقع ترامب أمرا تنفيذيا يقضي بخفض القواعد المنظمة لعمل الشركات الصغيرة، والتي يقول إنها تقوض النشاط الاقتصادي، والمضي قدما نحو تنفيذ خطط لإلغاء خطة "الطاقة النظيفة". وأشرف ترامب أيضا على تنفيذ إجراءات تتعلق بالتوسع في أنشطة التنقيب النفطية في القطب الشمالي وخليج المكسيك.

 

4- حظر السفر

 

اتخذ دونالد ترامب منذ البدايات الأولى لحكمه موقفا مناوئا للهجرة بزعم حماية الوظائف داخل الولايات المتحدة وأيضا الأمن القومي الأمريكي. فبُعيد أسبوع من جلوسه على رأس السلطة، اتخذ قطب العقارات خطوات مثيرة للجدل حينما حظر معظم المسافرين من سبعة بلدان تقطنها أغلبية مسلمة من دخول الأراضي الأمريكية، وهو ما تسبب في ردود أفعال غاضبة في المجتمعات المسلمة.

 

5- إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني

 

في انحراف صارخ عن السياسة الخارجية الأمريكية المتبعة طيلة عقود، أعلن ترامب أن بلاده ستعترف رسميا بالقدس عاصة أبدية لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وبدأ في عملية نقل سفارة واشنطن إلى المدينة المقدسة، في تحدي سافر للدول العربية المسلمة، وأيضا للمجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة التي طالما ينتقدها ترامب.

 

6-الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ

 

مضى ترامب قدما في تنفيذ واحدة من تعهداته التي قطعها على نفسه أمام الناخبين إبان حملته الرئاسية حينما أعلن في يونيو الماضي أن واشنطن ستنسحب من اتفاقية باريس للمناخ التي تم التوصل إليها في عهد سلفه باراك أوباما، في تحدي جديد للمجتمع الدولي وخرق واضح للمواثيق الدولية، وهو ما تسبب في اهتزاز مصداقية الولايات المتحدة أمام العالم.

 

7- الانسحاب من اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادي

 

بدأ دونالد ترامب فترة رئاسته الأولى بتفنيذ وعد أساسي آخر تمثل في الانسحاب من اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادي، وهي الاتفاقية التجارية المبرمة مع أسيا والتي وصفها بأنها "كارثة محتملة لبلادنا". وقال ترامب إن بلاده ستعقد اتفاقيات تجارية جديدة مع حلفاء واشنطن الأسيوييين دون الإدلاء بتفاصيل.

 

8- التراجع عن سياسات الانفتاح مع كوبا

 

نفذ الرئيس الأمريكي تعهداته وتراجع عن سياسة الانفتاح التي انتهجها سلفه باراك أوباما بخصوص العلاقات مع كوربا، حيث شدد مجددا قيود السفر والعلاقات التجارية مع الجزيرة الشيوعية. كما وضع ترامب أيضا قيودا مالية على هافانا، وسط مخاوف من احتمالية وقوع سلسلة من الهجمات التي تستهدف الدبلوماسيين الأمريكيين في كوبا.

 

9- الاتجاه نحو إلغاء قواعد حيادية الإنترنت

 

في صفعة آخرى للقواعد التنظيمية التي تم تفعيلها إبان عهد أوباما، صوتت لجنة الاتصالات الفيدرالية لصالح إلغاء قواعد حيادية الإنترنت في ديسمبر الجاري. وأثارت تلك الخطوة غضب الديمقراطيين، وجماعات المستهلك وشركات التقنية، لكنها اعتبرت في الوقت ذاته فوزا كبيرا لأنصار خفض التدخل الحكومي.

 

10- قتال تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"

 

وجه دونالد ترامب ضربات كبرى متتالية لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا "داعش"، وأجبر التنظيم الإرهابي على الانسحاب من عاصمتيه في كلا البلدين:

الموصل والرقة على الترتيب.

 

ووسع ترامب سلطاته العسكرية لينفذ هجمات جوية في الشرق الأوسط، وهو العامل الذي يعزيه بعض الخبراء إلى نجاح إدارة ترامب في مكافحة الإرهاب في المنطقة.

 

2017">الرابط الأصلي 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان