رئيس التحرير: عادل صبري 03:05 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الديلي ميل تكشف تفاصيل جلسة المحاكمة الأولى لـ«سائحة الترامادول»

الديلي ميل تكشف تفاصيل جلسة المحاكمة الأولى لـ«سائحة الترامادول»

صحافة أجنبية

لورا بلومر مع زوجها عمر كابو (أرشيفية)

الديلي ميل تكشف تفاصيل جلسة المحاكمة الأولى لـ«سائحة الترامادول»

وائل عبد الحميد 25 ديسمبر 2017 20:34

كشفت صحيفة الديلي ميل تفاصيل جلسة المحاكمة الأولى بمصر للبريطانية لورا بلومر الشهيرة باسم "سائحة الترامادول".

 

التقرير جاء بعنوان "السائحة البريطانية لورا بلومر، 33 عاما، تبكي في قاعة المحكمة بعد أن أخبرت القاضي أنها جلبت الأقراص المخدرة إلى مصر، وتأجلت محاكمتها التي قد تسفر عن حكم ضدها بالإعدام".

 

وتواجه بلومر اتهامات بتهريب المخدرات على خلفية عثور السلطات المصرية معها قادمة من بريطانيا على كمية من أقراص الترامادول الممنوعة.

 

وواصلت الصحيفة : "بلومر، 33 عاما، التي تنتمي لمدينة هال البريطانية: "تواجه عقوبة قد تصل إلى الإعدام حال إدانتها في الاتهامات المنسوبة ضدها".

 

وتتعلق القضية بـ 290 قرصا ترامادول قالت المتهمة إنها جلبتها معها من بريطانيا من أجل زوجها المصري عمر كابو، 33 عاما، الذي يعاني من آلام في الظهر.

 

روبرتا سينكلير، والدة بلومر، وعمر كابو وصلا متأخرا إلى قاعة المحكمة وانتظرا بالخارج.

 

ونقلت الديلي ميل عن عمر كابو قوله إنه مقتنع تماما بأن زوجته بلومر ستنال البراءة.

 

وفسر ذلك قائلا : “يقيني أنها ستحصل على الإفراج، إنها لم تعتزم التهريب أو الإتجار بالمخدرات".

 

وأُلقي القبض على بلومر في مطار الغردقة في التاسع من أكتوبر الماضي، ووقعت على وثائق مؤلفة من 39 ورقة مكتوبة باللغة العربية كانت تظن أنها ستؤدي إلى الإفراج عنها لكن زج بها في الحبس وقضت 10 أسابيع حتى الآن وراء القضبان في زنزانة مساحتها 15 قدم مربع تضم 25 امرأة، بحسب الصحيفة.

 

عائلة المتهمة وصفت تعامل النظام القضائي المصري مع بلومر بالعادل.

 

الشهر الماضي، قالت روبرتا سينكلير: “ ابنتي لم تكن تدرك ما تفعل، ولم تبذل أية محاولات لإخفاء الترامادول الذي أخذته عن طريق أحد أصدقائها".

 

وأشارت إلى أن بلومر ظنت أن الأمر لا يعدو مزحة وقتما استوقفتها السلطات المصرية عندما سافرت إلى مصر لقضاء عطلة مع زوجها كابو.

 

بيد أن سينكلير وصفت ظروف احتجاز ابنتها بالمروعة، حيث لا يوجد "سرير" داخل الزنزانة التي تكتظ بحوالي 25 امرأة. وأردفت: “لا يمكن التعرف عليها".

 

يذكر أن بلومر محتجزة  في مدينة الغردقة المطلة على البحر الأحمر، بعد أن ألقت السلطات القبض عليها في مطار المنتجع الشهير.

 

وأٌخبرت العائلة أن المتهمة قد تواجه السجن لمدة 25 عاما، لكن أحد المحامين ذكر أن عقوبة الإعدام احتمال غير مستبعد.

 

ولفتت الديلي ميل إلى احتمال تأجيل المحاكمة مجددا.

 

وبالرغم من إصرار بلومر على براءتها، لكن النيابة العامة أقنعت المحكمة بالغردقة بإحالتها لمحكمة جنايات سفاجا.

 

واستطردت الديلي ميل: “رغم أن عقوبة تهريب المخدرات عقوبتها تصل إلى الإعدام في مصر، لكن من المرجح ألا تزيد سنوات حبس بلومر حال إدانتها عن 7 سنوات".

 

وحذر محامي المتهمة محمد عثمان من أن موكلته حتى لو نالت البراءة من تهمة الإتجار في المخدرات قد يحكم عليها بالسجن عامين لحيازة مادة ممنوعة.

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان