رئيس التحرير: عادل صبري 12:10 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وول ستريت: هل يتنازل الوليد بن طلال عن «المملكة القابضة» مقابل سراحه؟

وول ستريت: هل يتنازل الوليد بن طلال عن «المملكة القابضة» مقابل سراحه؟

صحافة أجنبية

الوليد بن طلال - أرشيفية

السلطات تطالبه بـ 6 مليارات دولار ثمن حريته..

وول ستريت: هل يتنازل الوليد بن طلال عن «المملكة القابضة» مقابل سراحه؟

محمد البرقوقي 23 ديسمبر 2017 12:45

طالبت السلطات السعودية الأمير والملياردير الوليد بن طلال، أغنى رجل في البلد العربي الغني بالنفط، بدفع ما لا يقل عن 6 مليارات دولار مقابل إطلاق سراحه بعد أن اعتقل في نوفمبر المنصرم في إطار حملة تشنها المملكة على الفساد.

 

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير لها على نسختها الإليكترونية اليوم السبت بعنوان " 6 مليارات دولار ثمن حرية الوليد بن طلال" إن الثمن الذي يطلبه المسؤولون من بن طلال هو الأعلى بين أقرانه الذين طالتهم حملة الاعتقالات التي شملت أيضا عشرات المسؤولين البارزين والوزراء السابقين، وفقا لما صرحت به مصادر سعودية مطلعة على مجريات الأمور في هذا الخصوص.

 

وقالت المصادر إنه حال وافق بن طلال، البالغ من العمر 62 عاما والذي يحتل المرتبة الـ 57 على مؤشر المليارديرات التابع لشبكة "بلومبرج" الأمريكية بصافي ثروة شخصية بلغت 18 مليار دولار، على دفع المبلغ مقابل إخلاء سبيله، فإنه سيكون بذلك قد أقر ضمنيا بتهم الفساد التي وُجهت عليه من داخل الأسرة الحاكمة.

 

وأوضحت المصادر أن الملياردير المعروف باستثماراته العالمية ذائعة الصيت في شركات أمثال مصرف "سيتي جروب إنك" الأمريكي، و"آبل" عملاقة التكنولوجيا الأمريكية، والشركة المالكة لموقع التدوينات المصغرة "تويتر" يتفاوض حاليا مع حكومة بلاده حول قبول التنازل عن حصة كبيرة من مجموعته "المملكة القابضة" المدرجة على مؤشر البورصة السعودية والتي تصل قيمتها السوقية إلى قرابة 9 مليارات دولار.

 

وتعد "المملكة القابضة" شركة استثمارات ضخمة مقرها الرياض يملك الوليد بن طلال 95% من أسهمها، ولديها أيضا سلسلة عقارات وفنادق وأسهم حول العالم، حيث تملك حصة في "آبل" و متجر"إي باي" للدفع الإليكتروني.

 

وتتهم السلطات السعودية الوليد بن طلال بغسيل الأموال والرشوة والابتزاز، لكن لم يتم الكشف عن تفاصيل حول هذه التهم، كما لم يتلق محاموه لائحة اتهام رسمية.

ويمتلك رجل الأعمال الشهير (62 عاما) ثروة تقدر بـ18 مليارا و700 مليون، حسب "وول ستريت جورنال"، بينما تطمح السعودية إلى الحصول على قرابة 100 مليار دولار من اعتقالات الفساد، فيما أعلنت مؤسسة النقد السعودية "البنك المركزي" أن التجميد لا يشمل الشركات التابعة.

 

وتمتد استثمارات الأمير الوليد بن طلال في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك فندق "فورسيزنز جورج الخامس التاريخي" في باريس، وفندق "سافوي" في لندن، وفندق "بلازا" في نيويورك، كما استثمر ابن طلال أيضا في سلسلة فنادق "أكور"  الفرنسية و"كناري وارف، منطقة تطوير الأعمال في لندن.

 

كانت مجلة "فوربس" الأمريكية قد أعلنت إن ثروة الأمير الوليد بن طلال تقدر بنحو 17 مليار دولار، وإنه يحتل المركز الـ 45 في قائمة أغنى أغنياء العالم.

 

طالع الموضوع الأصلي من هنا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان