رئيس التحرير: عادل صبري 06:32 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الفرنسية: بتراجع الزيادة السكانية.. الإصلاحات الاقتصادية في مصر «كلها فوائد»

الفرنسية: بتراجع الزيادة السكانية.. الإصلاحات الاقتصادية في مصر «كلها فوائد»

صحافة أجنبية

معدلات الزيادة السكانية تراجعت بعد القرارات الاقتصادية

الفرنسية: بتراجع الزيادة السكانية.. الإصلاحات الاقتصادية في مصر «كلها فوائد»

جبريل محمد 22 ديسمبر 2017 18:39

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن" المشكلة السكانية التي تعاني منها مصر وتصفها دائما بأنها "كارثة وانتحار جماعيا" بدأت تتراجع معدلاتها بعد القرار الاقتصادية التي اتخذتها السلطات لمحاولة إصلاح اقتصادها وعلى رأسها تحرير سعر الصرف مما جعل الأسعار ترتفع بشدة، ويصل التضخم لـ 33% سبتمبر الماضي.

 

وأضافت، أن "علي عبد العزيز" يرى أن الأطفال "هدية من الله"، ولديه 10 أبناء ضاربا بعرض الحائط  جهود الحكومة المصرية لمكافحة الزيادة السكانية الرهيبة التي تعاني منها وتصفها بأنها "كارثية".

 

ويعمل عبد العزيز بواب في القاهرة، ويعيش أبنائه في القرية مع أمهم بمحافظة المنيا حيث الحياة أرخص، وتضاعف الزيادة السكانية في مصر الضغوط على الاقتصاد الذي يعاني بالفعل منذ سنوات.

 

وبحسب تقرير صادر عن صندوق الأمم المتحدة للسكان، فإن عدد سكان مصر سيصل لـ 119 مليون نسمة في 2030، ومع 95٪ من مساحتها صحراء غير صالحة للسكن، يتركز السكان حول وادي النيل الضيق، ودلتا النيل، مع أعداد أقل على طول سواحل البحر المتوسط ​​والبحر الأحمر.

 

وأدى انخفاض معدلات الوفيات أوائل السبعينيات إلى زيادة النمو السكاني بشكل كبير، وفي العاصمة القاهرة، التي يسكنها حوالي 20 مليون نسمة، الكثافة السكانية تصل لـ 50 ألف نسمة لكل كيلومتر مربع.

 

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن، الزيادة السكانية تشكل "تحديا حاسما مثل الإرهاب"، وأطلقت الحكومة حملة جديدة لتنظيم الأسرة هذا العام تحت شعار "اثنين كافيين"، في محاولة لاحتواء الظاهرة.

 

وقال عبد العزيز، إنه غير مقتنع بالحملة "الأطفال هم الحمایة إنهم يرعون آباءهم عندما يكبرون في السن".

 

لكن "هيام محمد" وهي أم لثلاثة أطفال، لا تريد المزيد وتستخدم وسائل تنظيم الأسرة، وقالت السيدة البالغة من العمر 32 عاما:" لا أريد أن يشعر أطفالنا بالحرمان.. التعليم مكلف، وأصبحت الحياة صعبة مع ارتفاع الأسعار".

 

ونقلت الوكالة عن "فردوس حامد" طبيبة في مركز لتنظيم الأسرة قولها: إن" عدد الاشخاص الذين يبحثون عن خدمات تنظيم الأسرة ارتفع مع زيادة الأسعار منذ تحرير سعر الصرف نوفمبر 2016.

 

وبعد تعويم الجنيه، فقدت العملة أكثر من نصف قيمته، وقفز التضخم لـ 33٪ في سبتمبر الماضي.

 

وقالت محمد:" إذا أنجبت خمسة أو ستة أطفال، فلن أتمكن حتى من توفير الغذاء".  

ووصف أبو بكر الجندي رئيس مكتب الاحصاءات العامة في مصر الذى اجرى اخر تعداد للسكان، الزيادة السكانية بأنها "كارثة".

 

وقال إن" المعدل السنوي تسارع بين عامي 2005 و 2014، قبل أن يستقر في 2016 عند حوالي 2.6 %، مضيفا، أن، المعدل يجب ان يكون أقل بثلاثة اضعاف على الاقل من النمو الاقتصادي، ولكن كلما ازدادت معدلات الفقر زاد معدل الولادة لأن الآباء يعتبرون الأطفال

مصدرا للدخل.

 

وقال ماجد عثمان، رئيس مركز أبحاث الرأي العام الخاص، إن النمو السكاني في مصر يشكل "انتحارا جماعيا".

 

وقالت "منى أبو الغار" أستاذة أمراض النساء والتوليد بجامعة القاهرة، إن هذه الكارثة السكانية نتيجة "إهمال السياسيين منذ منتصف العقد الماضي.. المشكلة تحتاج لمزيد من الجدية من خلال الحملات الإعلامية المستمرة لرفع مستوى الوعي حول أهمية تنظيم الأسرة". 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان