رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الجارديان: الأمم المتحدة ترفض  « البلطجي » ترامب

الجارديان: الأمم المتحدة ترفض  « البلطجي » ترامب

وائل عبد الحميد 21 ديسمبر 2017 18:33

"الأمم المتحدة تصوت على مشروع القرار حول القدس وسط اتهامات لترامب بالبلطجة"

 

 

عنوان تقرير بصحيفة الجارديان البريطانية بشأن التصويت الذي يجرى اليوم الخميس بالجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار يدين إعلان الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية للمدينة المقدسة بدلا من تل أبيب.

 

وتابعت الجارديان: “تهديد دونالد ترامب بقطع التمويل عن الأقطار التي تعارض قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مهد المشهد لمواجهات مستقبلية".

 

وأضافت : "في ظل اتهامات للبلطجة والابتزاز، استمرت الولايات المتحدة وإسرائيل في جهودهم الغاضبة لإقناع الدول بدعم موقف ترامب، في ظل توقعات أن أكثر من 150 من إجمالي 193 عضوا بالجمعية العامة سيصوتون لصالح مشروع القرار".

 

وفي إشارة إلى نطاق الهزيمة المتوقع، شن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هجوما مسبقا اليوم الخميس ضد الأمم المتحدة واصفا إياها بـ "بيت الأكاذيب".

 

وأردفت الجارديان: “في علامة على الصراع المتصاعد الذي تواجهه الولايات المتحدة وإسرائيل، أعلن الملك سلمان عاهل المملكة السعودية- تلك الدولة التي كانت تمثل نموذجا في العلاقات الدافئة للعالم العربي مع إسرائيل، أنه مستمر في دعم فكرة القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية".

 

وواصلت: “بينما يُنظر إلى تهديد ترامب بأنه يستهدف حلفاء الولايات المتحدة بالشرق الأوسط مثل الأردن ومصر التي تستقبل كل منهما مساعدات بقيمة مليار دولار سنويا، ويتوقع أن يصوتا ضد الولايات المتحدة".

 

واستطردت: “المراقبون يتشككون إذا ما كان ترامب يستطيع المضي قدما في تنفيذ تهديده".

 

من جانبه، توقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تلقن الأمم المتحدة ترامب درسا قاسيا، قائلا إن الولايات المتحدة لن تستطيع شراء دعم بلاده خلال التصويت الذي يجرى اليوم بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وزاد قائلا: "سيد ترامب، لا تستطيع شراء الإرادة الديمقراطية لتركيا بدولاراتكم".

 

جاء ذلك في أعقاب تهديد ترامب بقطع المساعدات عن الدول التي تدعم مشروع القرار بالجمعية العامة، والذي قدمته كل من اليمن، بصفتها رئيسة المجموعة العربية بالمنظمة الأممية، وتركيا، باعتبارها رئيسة منظمة التعاون الإسلامي.

 

وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت حق الفيتو ضد مشروع قرار قدمته مصر بمجلس الأمن يدين قرار ترامب بشأن القدس.

 

نهاد عوض، المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية كتب عبر حسابه على تويتر: “لا يجب أن تستخدم حكومتنا زعامتها في ممارسات بلطجة وابتزاز للدول الأخرى بالأمم المتحدة الذي يدافعون عن الحرية الدينية والعدالة في القدس".

 

رابط تقرير الجارديان 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان