رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| ديلي ميل تكشف سر تحطيم جزائري تمثال سيدة عارية

بالفيديو| ديلي ميل تكشف سر تحطيم جزائري تمثال سيدة عارية

صحافة أجنبية

جزائري يحطم تمثال عين الفوارة في مدينة سطيف

بالفيديو| ديلي ميل تكشف سر تحطيم جزائري تمثال سيدة عارية

بسيوني الوكيل 21 ديسمبر 2017 07:52

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية مقطع فيديو يظهر مواطنا جزائريا يحطم وجه وثديي تمثال لامرأة عارية في شرق الجزائر قبل أن يتم إلقاء القبض عليه.

 

وقالت الصحيفة إن الرجل استخدم مطرقة وإزميل لتحطيم التمثال القائم في قمة نافورة "عين الفوارة" الشهيرة في مدينة سطيف الواقعة على بعد 167 ميلا شرق العاصمة الجزائرية.

 

وأوضحت أن الرجل ألقي القبض عليه بعد أن دمر وجه وثديي تمثال نافورة عين الفوارة التي تعد معلما شهيرا في المدينة يوم الاثنين الماضي.  

 

وحاول المارة وقف الرجل من تدمير التمثال الذي تم وضعه في هذا المكان في عام 1899 بضربه بالعصي وقذفه بأشياء.

 

وأظهر الفيديو أن الشرطة منعت الجماهير من مهاجمة الرجل وتمكنت هي من إلقاء القبض عليه بعد أن صعد اثنان من رجال الشرطة وتمكنا من السيطرة عليه وإنزاله من المنصة التي يوجد عليها التمثال.

 

وتمكن المواطن الجزائري من تشويه وجه وصدر التمثال المنحوت من الحجر الأبيض.

 

وعبر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، عن "استيائه الكبير" لـ "السلوك الهستيري المتهور الذي قام به أحد الأشخاص مستعينا بمطرقة ومعول بهدف تحطيم وتشويه التحفة الفنية المعروفة بعين الفوارة". وذكر الوزير في بيان أن العدالة ستكشف عن هوية الجاني و"الدوافع التي تقف وراء هذا التصرف المشين والمدان".

 

في المقابل أوضحت الشرطة الجزائرية أن الرجل الذي ألقي عليه القبض أثناء تحطيم أجزاء من التمثال يعاني من مرض عقلي، بحسب الصحيفة.

 

وذكرت تقارير صحفية جزائرية أن التحقيق الاجتماعي أظهر أن الموقوف مختل عقليا بنسبة 80 من المئة، وأنه قام باقتناء المعدات التي استعملها في عملية الهدم من أحد العمال في ورشة مجاورة للمعلم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها التمثال للهجوم، ففي عام 2006 قام شخص بإزالة وجهها وثديها بطريقة مماثلة.

 

ونحت تمثال "المرأة العارية" من قبل النحات الفرنسي فرانسيس سان فيدال في باريس سنة 1898، أي 68  سنة بعد احتلال فرنسا للجزائر، ثم نقل إلى سطيف في 1899.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان