رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

قبل زيارة بنس.. تايم: 18 أمريكيا « أسيراً » في مصر

قبل زيارة بنس.. تايم: 18 أمريكيا « أسيراً »  في مصر

صحافة أجنبية

مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي

قبل زيارة بنس.. تايم: 18 أمريكيا « أسيراً » في مصر

وائل عبد الحميد 19 ديسمبر 2017 22:12

"تحتفظ مصر بـ 18 أمريكيا على الأقل أسرى، ويريد النشطاء من البيت الأبيض القتال من أجل إطلاق سراحهم".

عنوان تقرير بمجلة تايم الأمريكية اليوم الثلاثاء للصحفية إليزابيث دياز.

 

وتابعت: "عندما يزور نائب رئيس الأمريكي مايك بنس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في يناير المقبل، فإن هناك المزيد من الأشياء على المحك فضلا عن قرار الرئيس دونالد ترامب المثير للجدل بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس".

 

ومضت تقول: “أفادت تقارير أن 18 أمريكيا على الأقل محبوسين في مصر، العديد منهم باتهامات مشكوك فيها، بحسب مشرعين أمريكيين".

 

وأردفت: "تأمل عائلات ومحامو هؤلاء المحامين أن تكون زيارة بنس فرصة للضغط على المسؤولين المصريين من أجل إطلاق سراح السجناء، مثلما فعل ترامب عندما زاره السيسي في البيت الأبيض في أبريل الماضي، حينما أطلقت القاهرة بعدها سراح المواطنة الأمريكية وعاملة الإغاثة آية حجازي التي ظلت حبيسة لمدة 3 سنوات في ادعاءات تتعلق بانتهاكات ضد الأطفال وتجارة البشر، والتي أنكرتها المنظمات الحقوقية بشكل واسع النطاق".

 

وكان من المفترض أن يجري بنس جولة بالمنطقة المنطقة هذا الشهر، ولكن تأجلت الرحلة للمرة الثانية، بعد ساعات قليلة من تقديم مصر مشروع قرار بمجلس الأمن لرفض قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل.

 

واستخدمت الولايات المتحدة حق الفيتو ضد مشروع القرار الذي حظي بتأييد 14 دولة من إجمالي 15 مقعدا بمجلس الأمن.

 

وقال البيت الأبيض إن تأجيل زيارة بنس يأتي لأنها تتزامن مع التصويت على مشروع قانون أمريكي هام يتعلق بالضرائب، وتأمل إدارة ترامب في أن يمرره الكونجرس.

 

برافين مادهيراجو، المحامي بمؤسسة "بريتريال رايتس إنترناشيونال" هو المنوط بالدفاع عن أمريكيين محتجزين بمصر منذ عام 2013، وهما أحمد عطيوي، 27 عاما، طالب جامعي من نيويورك، ومصطفى قاسم، 52 عاما، تاجر قطع غيار سيارات بنفس المدينة الأمريكية.

 

وأردف التقرير: “لقد ألقي القبض عليهما مع المئات الآخرين كجزء من حملة قمعية".

 

ووفقا للمحامي، فإنه لا توجد أية أدلة ضد موكليه الأمريكيين.

 

واستطردت تايم: “المواطنة الأمريكية آية خلف قالت إن والديها، اللذين يحملان إقامة دائمة بالولايات المتحدة، اعتقلا هذا الصيف بينما كانا يخططان لمغادة مصر، واحتجزا منذ ذلك الحين في زنزانتين انفراديتين دون اتهامات".

 

وواصل  التقرير: “الأسرى الأمريكيون في مصر، بين عشرات الأمريكيين الذين تحتجزهم حكومات أجنبية، وغالبا يقبعون في ظروف مروعة".

 

جوشوا هولت، 25 عاما، من ولاية يوتا الأمريكية، محتجز في فنزويلا مع زوجته منذ 18 شهرا تقريبا.

 

وعلاوة على ذلك، فإن أربعة أمريكيين على الأقل قابعون في السجون الإيرانية.

 

كما زجت تركيا في السجن أحد القساوسة الأمريكيين من "نورث كارولاينا".

 

وفي كوريا الشمالية، ما زال ثلاثة أمريكيين في سجون بيونج يانج.

 

وتابع التقرير: "محمد سلطان، الناشط الحقوقي، الذي ظل محتجزا في مصر لمدة عامين قبل أن يؤمن الرئيس السابق باراك أوباما إطلاق سراحه عام 2015، حث على ضررة اتخاذ موقف ما خلال بيان أصدره الإثنين بالاشتراك مع آية حجازي وآية خلف ومادهيراجو".

 

وأردف سلطان: “ينبغي على الولايات المتحدة استخدام وزنها ونفوذها لتأمين إطلاق سراح مواطنيها. أنا وآية حجازي بمثابة شهادة حية على ذلك النفوذ".

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان