رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فاينانشال تايمز: في ساعة حاجته.. الكل يتخلى عن الوليد بن طلال

فاينانشال تايمز: في ساعة حاجته.. الكل يتخلى عن الوليد بن طلال

صحافة أجنبية

الأمير الوليد بن طلال

فاينانشال تايمز: في ساعة حاجته.. الكل يتخلى عن الوليد بن طلال

وائل عبد الحميد 14 ديسمبر 2017 21:43

عندما كانت مجموعة "سيتي جروب" تكافح من أجل تجاوز أزمتها المالية، سرعان ما بادر الأمير الوليد بن طلال بمساعدة البنك الأمريكي.

 

وبينما تراجعت أسهم المصرف الأمريكي، سارع  المليارير السعودي بدعم فيكرام بانديت الرئيس التنفيذي لـ "سيتي جروب"، ورفع من حصة أسهمه في البنك من 4 % إلى 5 %.

 

تدخل الوليد بن طلال ساعد في ترسيخ سمعته كـ "وارين بافيت العرب". رجل الأعمال وأشهر مستثمر أمريكي في بورصة نيويورك, رئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي.

 

لكن الآن، حان دور الوليد بن طلال الذي بات غارقا في أزمة في أعقاب احتجازه الشهر الماضي كجزء من حملة مشددة ضد الفساد شنتها الرياض.

 

بيد أنه في  ساعة حاجته، لم يظهر  أحد علنا لنجدة الوليد في وقت تتبخر  فيه مليارات الدولارات من ثروته، ومن شركته الاستثمارية "المملكة القابضة" التي دخلت في حالة من عدم اليقين.

 

جاء ذلك في تقرير بصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية بعنوان ""شركة الوليد بن طلال "المملكة" تترنح بدون أميرها"

 

 

وفقدت المملكة القابضة حوالي خمس قيمتها منذ اعتقال الأمير السعودي، حيث تراجعت  إلى 8.5 مليار دولار.

 

وعلاوة على ذلك، تقلصت إجمالي ثروته بمقدار ملياري دولار لتبلغ 16 مليار دولار بحسب مجلة فوربس.

 

طلال الميمان، الرئيس التنفيذي للمملكة القابضة، قال إن الشركة التي يملك الوليد بن طلال 95 % من حصتها، لديها أكثر من 12.5 مليار دولار تخضع للإدارة العالمية، وتستمتع بوضع مالي راسخ مدعومة بخطة تمويل حكيمة".

 

بيد أن المصرفيين الذين تحدثوا إلى مسؤولي شركة المملكة، قالوا إن المكتب الذي يقع مقره في أعلى أحد أبراج الرياض يمثل "ثقبا أسود للمعلومات".

 

وحتى هؤلاء الذين عملوا مع الملياردير السعودي  أو فريقه الاستثماري على مدى سنوات لا يعرفون إلا القليل عن مصيره، أو التأثير المحتمل على شركته.

 

يذكر أن المملكة القابضة تمثل عربة الاستثمار الرئيسية للأمير الوليد بن طلال.

لكن في غيابه، جرى تعليق أي أنشطة ذات معنى بالشركة، وفقا لمصرفيين.

 

الملياردير الأمريكي بيل جيتس كتب في وقت سابق أن الوليد بن طلال أحد الذين كان يعول عليهم في مشروعاته الخيرية.

 

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان