رئيس التحرير: عادل صبري 11:26 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في اليونان.. «الزنزانة» مأوى الأطفال اللاجئين

في اليونان.. «الزنزانة» مأوى الأطفال اللاجئين

صحافة أجنبية

أطفال لاجئون في اليونان

في اليونان.. «الزنزانة» مأوى الأطفال اللاجئين

مصطفى السعيد 13 ديسمبر 2017 19:22

يوجد أكثر من 2100 لاجئ قاصر غير مصحوبين بذويهم في الجزر اليونانية وينتظرون الانتقال إلى أماكن أخرى، دون سكن ملائم أو مساعدة طبية كافية، حسبما ذكرت 11 منظمة غير حكومية من بينها أوكسفام اليوم الأربعاء.


ووفق موقع "إلبريوديكو" الإسباني، فإن على الرغم من الجهود المتزايدة لنقل اللاجئين إلى المدن الرئيسية، لا تزال مراكز الاستقبال في الجزر مكتظة بشكل خطير، حيث تتقاسم العديد من الأسر خياما غير مدفأة مع دخول فصل الشتاء.
 

ويشرح التقرير الذي يركز بشكل خاص على حالة الأطفال، الذين لا يرافقهم أحد ويعيشون بدون أسرهم، ويقضون هذه الفترة في زنزانات الشرطة أو في أماكن غير مناسبة لهم أو في الشوارع بسبب ندره الملاجئ الآمنة.


وتقول مديرة لجنة الإنقاذ الدولية في اليونان جانا فراي، هناك ألف طفل فقط يعيش في الملاجئ، وهم أولئك يستطيعون الحصول على مساعدة طبية وغذاء كافي، أما الآخرون موجودون في قائمة الانتظار، مما يعني أنه قد يكون هناك مئات من الأطفال ينامون في الشوارع أو في مساكن غير معروفة، وهؤلاء الأطفال معرضون لخطر شديد.


ووفقا للاتفاق الذي توصلت إليه تركيا واليونان والاتحاد الأوروبي، تقبل تركيا عودة اللاجئين من اليونان شريطة أن يكونوا من الجزر اليونانية، وبسبب هذا قامت أثينا، من أجل إرسال اللاجئين إلى الأراضي التركية، بإيقاف القوارب المتجهة إلى سواحل اليونان، وفي الوقت الحالي لا يزال هناك 15 ألف لاجئ محاصرين في جزر، ليسبوس وخيوس وساموس وكوس وليروس.


ولا يمكن لمراكز استقبال اللاجئين في هذه الجزر استيعاب سوى ثلث العدد الإجمالي للأشخاص الموجودين بالفعل، ولذلك يضطر الكثيرون إلى العيش خارجها أو في مخيمات أو مواقع مؤقتة، في ظل هذه الظروف توفي ثلاثة لاجئين العام الماضي.


وأوضح التقرير أن "هناك تأخيرات وثغرات طويلة من جانب الإدارة اليونانية مع أزمة اللاجئين، بالإضافة أيضا إلى نقص ملحوظ في الموظفين الطبيين والقانونيين المخصصين لهذا الأمر".



تسريع العملية


وأعلنت الحكومة اليونانية، يوم الاثنين أنها في وضع يمكنها من حل المشكلة، وكما أوضح العديد من المسؤولين اليونانيين لوكالة "فرانس برس" فأن أثينا ستعجل بنقل اللاجئين من الجزر إلى البر الرئيسي لليونان، قبل أن بدء شهور الشتاء الأصعب، ومن ثم ارسلهم إلى تركيا.


وهو اتفاق جديد تم التوصل إليه بين رئيس الوزراء اليوناني إلكسيس تسيبراس والرئيس التركي رجب طيب أردوغان عندما زار الاخير اليونان الاسبوع الماضي، ومن الآن فصاعدا، تستطيع أثينا إرسال اللاجئين إلى تركيا سواء من الجزر أو من البر الرئيسي.


وتقول أثينا أن إعادة توزيع اللاجئين بدأت بالفعل، ففي الأيام الأخيرة نُقل حوالي ألف شخص، ومنذ شهر أكتوبر وقبل دخول شهر ديسمبر وانخفاض درجات الحرارة بشكل كبير، أُرسل إلى البر الرئيسي حوالي 3500 لاجئ، كما تتوقع الحكومة اليونانية نقل أكثر من 5 آلاف لاجئ خلال الفترة المقبلة.


لكن على العكس مما تقول الحكومة اليونانية فإن الوضع في الجزر لا يزال بعيدا عن السيطرة، وتقول الجنة الإنقاذ الدولية، وهي إحدى المنظمات غير الحكومية التي تعاونت في التقرير الذي نشر اليوم الأربعاء، إن هناك حاليا حوالي 3 آلاف طفل في اليونان (من أصل 10 آلاف في الجزر) وهم وحدهم ومن دون أسرهم.

النص الأصلي اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان