رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أسرة سائحة الترامادول: لهذا السبب قد يستمر حبسها عدة أشهر

أسرة سائحة الترامادول: لهذا السبب قد يستمر حبسها عدة أشهر

صحافة أجنبية

لور استخضع للمحاكمة في يوم الكريسماس

في تصريحات لـ "مصر العربية"

أسرة سائحة الترامادول: لهذا السبب قد يستمر حبسها عدة أشهر

بسيوني الوكيل 12 ديسمبر 2017 08:03

قالت أسرة لورا بلومر السائحة البريطانية المحتجزة في مصر على خلفية العثور على دواء "الترامادول"، في حقيبة سفرها، إن حبسها قد يستمر لعدة أشهر أخرى بسبب طول إجراءات المحاكمة.

 

وأوضحت جين شقيقة السائحة البريطانية في تصريحات لـ "مصر العربية":" المحامي المصري أبلغ لورا وأبلغني أنا أيضا أن حبسها قد يستمر لعدة أشهر أخرى، لكن حتى الآن ما نعرفه هو أنها ستظهر في المحكمة في يوم الكريسماس الموافق 25 ديسمبر".

 

وكانت سلطات مطار الغردقة ألقت القبض على لورا بلومر في 9 أكتوبر الماضي، بعد أن عثرت في حقيبتها على 290 حبة "ترامادول"، وبعض من أدوية "نابروكسين".

 

وأضافت:" المحامي كان أمينا معنا وأخبرنا بكل الأمور المتوقعة، هو لم يقل أن استمرار الحبس حتما سيحدث، ولكن قال إن هناك فرصة حتى تكون لورا مستعدة لوضع مثل هذا، ونحن ندعي أن تُبرئ من هذه التهم"، معربة عن أمل الأسرة في أن تنتهي أزمة شقيقتها في أسرع وقت ممكن.

 

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن مصادر قانونية في مصر ذكرت أن المتهمين بتهم جنائية خطيرة يمكن أن يبقوا رهن الاحتجاز لمدة تصل إلى عامين قبل أن يخضعوا للمحاكمة.

 

وبعثت أسرة السائحة البريطانية، برسالة اعتذار للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عبر "مصر العربية"، أكّدت فيها أن لورا لم تكن على علم بتجريم القانون المصري لتداول الترامادول بدون وصف طبي.

 

 

 وقالت جين في الرسالة التي نقلتها نيابة عن أسرتها:" أود أن أقول للرئيس المصري إننا آسفون لجهل لورا بالقوانين المصرية، إنها لم تكن تعرف أن ما فعلته كان خطأ، هي فقط كانت تحاول مساعدة الرجل الذي تحبه، إنها فتاة صالحة والكثيرون يحبونها".

 

 وأشارت إلى أنها أحضرت هذه الأدوية لزوجها المصري الذي يعاني من آلام في الظهر على خلفية إصابته في حادث سيارة.

 

وكانت تقارير صحيفة ذكرت أنَّ السائحة البريطانية وقعت باسمها على بيان من 38 صفحة بالعربي قبل توقيفها بالمطار، ظنًّا أنه سيكون بمقدورها المغادرة، ولكن بدلًا من ذلك تَمَّ وضعها في زنزانة مساحتها 15 قدمًا ومزدحمة بـ 25 سيدة أخرى.

 

 وكان شقيقها جيمس بلومر-31 عامًا-  قال إن أسرته أُبلغت أن لورا يمكن أن تواجه السجن 25 عامًا، بينما قال أحد المحامين إنه من الممكن أن تواجه عقوبة الإعدام.

 

 وأشار إلى أنَّ والدته وشقيقاته عندما سافروا إلى مصر لزيارة لورا عقب القبض عليها قالوا إنّه "لا يمكن التعرف عليها، تبدو وكأنها في غيبوبة"، ولكن شقيقتها ذكرت في وقت لاحق أن أوضاعها في السجن تحسنت بنقلها لزنزانة فيها 3 فتيات فقط وأنها تمكنت من الجلوس معها لمدة ساعتين أثناء زيارتها الأخيرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان