رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بلومبرج: توبيخ أمريكي للسعودية.. يكشف عن تصدع في العلاقات

بلومبرج: توبيخ أمريكي للسعودية.. يكشف عن تصدع في العلاقات

صحافة أجنبية

الأمير محمد بن سالمان و دونالد ترامب

بلومبرج: توبيخ أمريكي للسعودية.. يكشف عن تصدع في العلاقات

بسيوني الوكيل 10 ديسمبر 2017 11:15

"نبرة أمريكية أكثر صرامةً تجاه السعودية تكشف تصدعًا مع الحليف الأساسي"..  تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرًا يكشف عن تغيير في الموقف الأمريكي من السياسة الخارجية السعودية.

 

وقالت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني: "مع توجيه سلسلة من التوبيخ للسعودية، يبدو أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأخذ موقفًا أشد صرامة تجاه حليف الشرق الأوسط الرئيس بعد توجيه رسائل متضاربة لأشهر".

 

وأضافت الوكالة: "في 6 ديسمبر أصدر ترامب بيانين لدعوة السعودية إلى إنهاء حصارها لليمن، الذي يهدّد بوقوع مجاعة واسعة، وفي يوم الجمعة دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تليرسون قادة السعودية في التفكير في عواقب أفعالهم، وأن يكونوا أكثر ترويًا".

 

وقال وزير الخارجية الأمريكي في مؤتمر صحفي في باريس: "فيما يخص التعامل السعودي مع قطر، وكيفية إدارتهم حرب اليمن، والوضع في لبنان، أعتقد أن علينا تشجيعهم على أن يتخذوا قراراتهم بصورة مدروسة أكبر، وعلى أن يمعنوا النظر أكثر في هذه الإجراءات، وأن يأخذوا في الاعتبار كل العواقب، في رأيي".

 

وأشار إلى أنّ واشنطن عبرت بوضوح عن رغبتها في وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن دون عراقيل.

 

ورأت الوكالة أنّ ترامب أظهر انحيازا لوزير دفاعه جيم ماتيس الذي وجه "توبيخًا" للسعودية، ردًا على مجموعة من السياسات الخارجية التي أثارت انتقادًا واسعًا.

 

وانتقد ماتيس مؤخرًا الوضع الإنساني في اليمن بقوله: "هناك شيء واحد بوسعي قوله إن الوضع بالنسبة للأبرياء هناك من الناحية الإنسانية من الأرجح أن يزداد سوءًا على المدى القصير".

 

وأدّت الحرب الدائرة في اليمن إلى مقتل عشرة آلاف شخص على الأقل كما شردت الملايين.

 

وقالت  تمارا كوفمان ويتس مديرة مركز سياسات الشرق الأوسط بمعهد «بروكينغز»: "يبدو أن هناك أصواتًا كثيرة متحدة في واشنطن".

 

وأضاف: "كان هناك نفس النقاش الذي كان يطرحه ماتيس وتليرسون، ولكن في وقت مبكر رأينا بيانات من البيت الأبيض أو تغريدات من الرئيس التي كانت تظهر لتقويض مخاوفهم ولكن هذه البيانات غابت".

 

وفي الأسابيع الماضية– بحسب الوكالة- حصل تليرسون على إذن لتسليم رسائل خاصة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يحذره فيها من اتخاذ مزيد من الإجراءات التي تزعزع الاستقرار في قطر.

 

وفي الوقت ذاته أشارت الوكالة الأمريكية إلى أنّ الولايات المتحدة تواصل دعم التحالف الذي تقوده السعودية في تنفيذ غارات جوية في اليمن، وذلك الدعم يتمثل في التزويد بالمعلومات الاستخباراتية والوقود.

 

وتقود السعودية تحالفًا عسكريًا في اليمن ضد المتمردين الحوثيين، ودعم القوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في حربها ضد الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء والمنشآت الحكومية فيها.

 

وأعلن التحالف "إغلاقًا مؤقتًا" لحدود اليمن البرية والبحرية والجوية، في 6 نوفمبر الماضي، بعد يومين من اعتراض صاروخ باليستي أُطلِق من منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين.

 

وأدى الحصار الذي فرضه التحالف والحرب الدائرة في اليمن إلى كارثة إنسانية إذ إنّ نحو سبعة ملايين شخص على شفا المجاعة فيما يشتبه في إصابة زهاء مليون شخص بالكوليرا.

 

وفي مطلع ديسمبر الجاري، أعلن البيت الأبيض أن المملكة ستسمح بفتح ميناء لإدخال مساعدات إنسانية إلى البلاد، بعد دعوة ترامب الرياض إلى رفع الحصار للسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى الشعب اليمني.

 

وشدّد تليرسون على أن فتح الموانئ اليمنية يجب أن يُطبّق "ليس فقط على المساعدات الإنسانية بل أيضًا على الواردات التجارية؛ إذ إن 80% من المواد الغذائية تصل في شحنات تجارية، وطالب السعودية بالسماح بدخولها.

 

كما دعا البيت الأبيض، الجمعة، أطراف النزاع في اليمن إلى وقف العنف والتوصل لحل للأزمة الدائرة في البلد عبر مفاوضات سياسية بما يتفق وقرارات مجلس الأمن الدولي.

 

وجاء في بيان صادر عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أنّ الولايات المتحدة تشعر بقلق شديد إزاء التصعيد الأخير للعنف والأوضاع الإنسانية الرهيبة في اليمن، وتدعو جميع الأطراف إلى وقف القتال وإحياء المفاوضات السياسية ووضع حد لمعاناة الشعب اليمني.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان