رئيس التحرير: عادل صبري 06:20 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان تكشف المشتري الحقيقي للوحة «مخلص العالم»

جارديان تكشف المشتري الحقيقي للوحة «مخلص العالم»

صحافة أجنبية

لوحة مخلص العالم لدافنشي

جارديان تكشف المشتري الحقيقي للوحة «مخلص العالم»

بسيوني الوكيل 09 ديسمبر 2017 10:26

أكدت صحيفة "جارديان" البريطانية أن المشتري الحقيقي للوحة "مخلص العالم" التي رسمها الفنان الإيطالي الشهير ليورناردو دافنشي، هو وزارة الثقافة والسياحة الإماراتية.

 

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن "دار كريستيز" في نيويورك المنظمة للمزاد الذي بيعت فيه اللوحة بـ 450 مليون دولار الشهر الماضي، أعلنت أن الوزارة فازت باللوحة ومن المقرر أن تعرض في معرض "اللوفر" في أبوظبي.  

 

وكانت اللوحة، المعروفة باسم "سالفاتور موندي" (مخلص العالم) بيعت في منتصف نوفمبر الماضي بمبلغ قياسي، لصالح مشتري لم يكشف عن هويته شارك في المزاد عبر الهاتف، لتصبح أغلى لوحة تباع في مزاد على الإطلاق.

 

وقالت الدار منظمة للمزاد في بيان الجمعة:" كريستيز يمكن أن تؤكد أن وزارة الثقافة والسياحة في أبوظبي تستحوذ على سالفاتور موندي .. نحن سعداء بأن نرى هذه اللوحة المميزة متاحة للعرض العام في معرض أبوظبي".

 

يأتي هذا في أعقاب نشر صحف أمريكية تقارير تفيد بأن المشتري الحقيقي للوحة هو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

 

وقالت صحيفة "وول استريت جورنال" إن تقارير للاستخبارات الأمريكية وأشخاص على اطلاع بالمزاد عرفت ولي العهد على أنه المشتري للوحة التي يبلغ عمرها 500 عاما.

 

وذكرت أن الأمير بدر بن عبد الله أحد أقارب ولي العهد كان هو الفائز بالمزاد، ولكنه وكيل لولي العهد السعودي.

 

ونقلت الصحيفة عن بروس ريديل الضابط السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية والخبير السياسي في الشأن السعودي قوله إن:" صورة ولي العهد الذي ينفق هذا المال الكثير ليشتري لوحة، بينما يفترض أن يقود حملة ضد الفساد، صادمة".

 

ويفترض أن لوحة «سالفاتور موندي» التي تعني (مخلص العالم) تمثل «المسيح»، وتصوره وهو رافعا يده اليمنى، وفي يده اليسرى كرة زجاجية يعلوها صليب، وتعد الأغلى بالنسبة للرسام الإيطالي.

 

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، نشرت تقريرا عن الصفقة قالت فيه هي الأخرى إن الأمير السعودي بدر بن عبد الله هو من اشترى اللوحة.

 

وقالت الصحيفة إن هذه الصفقة تتناقض مع بعض الثوابت الدينية في المملكة حيث يحرم علماء الدين تصوير الأنبياء.

 

وردا على ما نشرته نيويورك تايمز، أعرب الأمير بدر بن عبدالله، عبر عن استغرابه، وقال لصحيفة الاقتصادية السعودية إن: التقرير يحتوي على الكثير من المعلومات المستغربة وغير الدقيقة، ولم أكن أنوي الرد على ذلك لمعرفتي ومعرفة كل المواطنين بمواقف الصحيفة المعادية لكل ما هو سعودي ونشرها للشائعات الغريبة".

 

وتوفي دافنشي عام 1519 ولم يبق من أعماله إلا ما يقل عن عشرين لوحة. وتعد لوحة "سالفتور موندي"، التي يعتقد أنها رسمت بعد عام 1505، هي العمل الوحيد لدافنشي التي تخضع لملكية خاصة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان