رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتبة أمريكية: قرار القدس .. يضع المنطقة على حافة السكين

كاتبة أمريكية: قرار القدس .. يضع المنطقة على حافة السكين

صحافة أجنبية

أمريكا أول دولة في العالم تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

كاتبة أمريكية: قرار القدس .. يضع المنطقة على حافة السكين

بسيوني الوكيل 08 ديسمبر 2017 10:46

وصفت كاتبة أمريكية قرار اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني (إسرائيل) بأنه "يضع الشرق الأوسط على حافة السكين".

 

وأعلن ترامب أمس الأربعاء الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وكذلك أعطى تعليمات في بدء التحرك تجاه نقل السفارة الأمريكية هناك، زاعما أن ذلك القرار ليس إلا "اعترافا بالحقيقة، والشيء الصحيح الذي ينبغي فعله".

 

وقالت وردة خالد في مقال نشرته على الموقع الإلكتروني لشبكة "سي إن إن" الأمريكية إن إعلان ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفار الامريكية إليها ظهر على السطح كاحتفالية بشكل أساسي.

 

واعتبرت أن الرسالة التي تضمنت قراره لم تقدم أية تفاصيل لإمكانية جلب السلام إلى الشرق الأوسط، وبدت وكأنها تهدف إلى استرضاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومؤيديه الذين صوتوا له في منصبه.

ورغم أن الكونجرس الأمريكي مرر عام 1995 مشروع قانون بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وطلب من الرئيس نقل سفارة الولايات المتحدة إليها، لكن الرؤساء السابقين تجنبوا اتخاذ تلك الخطوة خوفا من اعتبارها بمثابة استباق للوضع النهائي للقدس، وكانوا يكتفون بالتوقيع على تأجيل لنقل السفارة كل 6 أشهر.

 

وأضافت:" ولكن لا يمكن أن يهرب الاحتفال من النتائج السلبية الحقيقية التي يمكن أن تحدث نتيجة للتحول في السياسة الأمريكية طويلة الأمد"، موضحة أن هذه النتائج تتضمن نزع الشرعية الكاملة عن دور الولايات المتحدة في مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وعدم الاستقرار الإقليمي، وخسارة الحلفاء الرئيسيين من العرب والمسلمين.

 

وقبل إعلان ترامب كان المجتمع الدولي بأكمله لا يعترف بسيادة إسرائيل على القدس، واحتفظت جميع الدول بسفراتها في تل أبيب، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، حليف إسرائيل الأقرب.

 

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967، وتعتبر المدينة بكاملها عاصمة لها. وتطالب السلطة الفلسطينية بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية. وتنص اتفاقيات 1993 على التفاوض بشأن وضع المدينة في آخر المراحل من مسار السلام بين الطرفين.

 

 وأقامت إسرائيل منذ 1967 عشرات المستوطنات في القدس الشرقية لنحو 200 ألف يهودي. وتعد هذه المستوطنات غير قانونية، وفق القانون الدولي، على الرغم من اعتراض إسرائيل على ذلك.

 

وكان عدد من الزعماء العرب قد حذروا ترامب من عواقب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

 

وأجرى ترامب اتصالا هاتفيا بأربعة زعماء عرب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الثلاثاء ليبلغهم بقراره بشأن القدس، حسبما ذكر البيت الأبيض في بيان.

 

وأضاف البيان أن ترامب "أكد التزامه بدفع محادثات السلام في اتصالاته بكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي".

 

وتوقعت تقارير أمريكية حدوث احتجاجات عنيفة أمام المؤسسات الأمريكية بالشرق الأوسط.

 وأرسلت الخارجية الأمريكية تحذيرا للسفارات والقنصليات في الدول ذات الأغلبية المسلمة من إمكانية حدوث اضطرابات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان