رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هذا سر موافقة مصر على استخدام روسيا لمجالها الجوي

هذا سر موافقة مصر على استخدام روسيا لمجالها الجوي

صحافة أجنبية

الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

صوت أمريكا:

هذا سر موافقة مصر على استخدام روسيا لمجالها الجوي

بسيوني الوكيل 02 ديسمبر 2017 11:01

"مصر وروسيا يضعان اللمسات النهائية لاتفاقية تعاون عسكري" .. تحت هذا العنوان نشرت إذاعة "صوت أمريكا" تقريرا يفسر التقارب العسكري المصري الروسي مؤخرا، والذي تبلور في اتفاق يسمح لكل طرف باستخدام المجال الجوي والقواعد العسكرية للطرف الآخر.

 

وقالت الإذاعة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن وسائل إعلام عربية ذكرت أن مصر وروسيا على وشك توقيع اتفاق تعاون عسكري نهائي يسمح لكل طرف استخدام المجال الجوي وقواعد طيران الطرف الآخر لمدة سنوات.

 

وأشارت إلى أن الإعلام الروسي نشر أن رئيس الوزراء "ديمتري ميديفيدف" وافق على مشروع الاتفاق الذي وضعته وزارة الدفاع.

 

واستقبلت مصر يوم الأربعاء الماضي وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، في إشارة على التقارب العسكري بين القاهرة وموسكو، بعد أشهر من التردد، وأكثر من 45 عاما من العداء بعد طرد الرئيس المصري السابق أنور السادات للمستشارين العسكريين السوفيات في 1972.

 

ووقع رئيس الوزراء الروسي على مشروع الاتفاق مع مصر الذي وقعه شويجو ويسمح لكل طرف استخدام المنشآت العسكرية والقواعد الجوية لمدة 5 سنوات.

 

وذكرت الإذاعة أن القوات المسلحة الروسية استخدمت المنشآت المصرية في توجيه ضربات داخل ليبيا خلال الأشهر الأخيرة، وفقا لوسائل إعلام عربية.

 

وقال مسؤولون أمريكيون في مارس الماضي إن روسيا نشرت قوات خاصة في مصر قرب الحدود مع ليبيا، ولكن موسكو تنفي هذا الادعاء.

 

ووطدت روسيا علاقات مع القائد العسكري الليبي القوي، خليفة حفتر، الذي أجرى محادثات مؤخرا مع وزير الدفاع الروسي، وزار موسكو.

 

وفي تفسيره للتقارب المصري الروسي، قال هلال خاشان أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية في بيروت لـ "صوت أمريكا" إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتطلع للحصول على مساعدة روسيا في هزيمة المسلحين في سيناء، لعدم تحقيق جيشه نجاحا كبيرا في هذه الأزمة.  

 

وأضاف:" قبل أشهر قليلة طلب السيسي من بوتين المساعدة في القضاء على تمرد داعش في شمال سيناء، بعد نجاح القوات الجوية الروسية في القضاء على تمرد المسلحين في سوريا (داعش وجبهة النصرة)، وكرر طلبه عقب مجزرة مسجد الروضة في بئر العبد بشمال سيناء".

 

وقتل أكثر من 300 شخص وأصيب العشرات في هجوم مسلح استهدف المصلين في مسجد الروضة وقت صلاة الجمعة قبل الماضية، بعبوات ناسفة وأسلحة آلية.

 

وقال خاشان إنه لا يعتقد أن إسرائيل ستعارض انتشار سلاح الطيران الروسي في سيناء، لأن إسرائيل ترغب في علاقات عمل جيدة مع روسيا في سوريا.

 

وكانت روسيا قد شنت عملية عسكرية لدعم الرئيس السوري، بشار الأسد، في سبتمبر 2015، وهناك مؤشرات إلى حرصها على توسيع وجودها العسكري في المنطقة.

 

وتوقع أستاذ العلوم السياسية أن العلاقات بين مصر والولايات المتحدة لن تتأثر بشكل بالغ بتطور العلاقات بين القاهرة وموسكو.

 

وتمنح الولايات المتحدة مصر 1.3 مليار دولار سنويا معظمها في صورة مساعدات عسكرية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان