رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الأحد 19 نوفمبر 2017 م | 29 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

فرونتيرا: هل ينتعش اقتصاد مصر في ظل الطوارئ؟

فرونتيرا: هل ينتعش اقتصاد مصر في ظل الطوارئ؟

صحافة أجنبية

مصر عاشت في ظل الطوارئ لمدة 53 عاما

فرونتيرا: هل ينتعش اقتصاد مصر في ظل الطوارئ؟

جبريل محمد 12 نوفمبر 2017 20:51

تساءل موقع "فرونتيرا" السنغافوري عن مدى إمكانية تعافي الاقتصاد المصري في ظل حالة الطوارئ التي مددها الرئيس عبد الفتاح السيسي للمرة الثالثة أكتوبر الماضي 

لمكافحة الإرهاب.


وقال الموقع، إن مصر لا تزال تعاني من الهجمات الإرهابية التي ينفذها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، فقد قتل عدد من رجال الشرطة في كمين بالواحات، وقبله بأسبوع، قتل متطرف قسا مسيحيا، وفي أعقاب هجمات "أحد السعف"، أعلن الرئيس السيسي حالة الطوارئ للمرة الأولى منذ 2013، ومددها في بداية أكتوبر الماضي.   

 

وأضاف، منذ عام 1952، مصر عاشت في ظل الطوارئ لمدة 53 عاما، إلا أن الإعلان الأخير تسعى الحكومة من خلاله لمنح نفسها سلطات واسعة، لمواجهة العمليات الإرهابية التي اصبحت تضرب مناطق كثيرة في البلاد، من خلال توسيع صلاحيات الشرطة، وزيادة عمليات المراقبة.

 

وتابع، رغم أن الحكومة شددت رقابتها على الصحافة والمنظمات غير الحكومية قبل أبريل 2017، فإن حالة الطوارئ تسمح بفرض رقابة أشد على كل أشكال الاتصالات وحرية التعبير، واعتقلت السلطات حوالي 60 ألف شخص بين عامي 2013 و 2017، وارتفعت عدد حالات القتل خارج نطاق القانون من 326 شخصا في 2015 إلى 754 شخصا في النصف الأول من عام 2016 وحده.

 

وبحسب الموقع، فإن عدد الهجمات الإرهابية لا يتناقص رغم كل هذه التدابير، والحكومة تفرض إجراءات متزايدة ضد الناشطين السياسيين والصحفيين، وكل ذلك في ظل برنامج الإصلاح الشامل لإنعاش الاقتصاد.

 

وأوضح الموقع، أن بعثة صندوق النقد الدولي زارت مصر لمراجعة برنامج الإصلاح الاقتصادي الحكومي، الذي تضمن تحرير نظام سعر الصرف،  وإصلاحات بيئة الأعمال، ورغم أن النمو شهد تراجعا في 2016، وفي الربع الأول من عام 2017، فإن التقارير الأولية التي نشرها صندوق النقد الدولي إيجابية بحذر.

 

وعانى قطاع السياحة بسبب تدهور الوضع الأمني، ورغم التطورات الإيجابية، مثل إعلان أن "دير سانت كاترين" في مصر أدرج كوجهة رسمية للحج الكاثوليكي لعام 2018، فإن الهجوم على قوات الشرطة بالقرب من الدير  أكتوبر الماضي، يثير مخاوف السياح ويمنعهم من القدوم.

 

وشدد الموقع على أن السلطات تهدف من وراء تمديد حالة الطوارئ إلى التزود بالأداة اللازمة لمكافحة الإرهاب وضمان الأمن في البلاد، ورغم أن البلاد تتعافى اقتصاديا، إلا أن الأمن الداخلي غير المستقر سيكون له أثر سلبي على ثقة  المستثمرين، خاصة أن انتعاش الاقتصاد يتطلب السياحة والاستثمار الأجنبي المباشر.

 

وتشير الأرقام الأخيرة لصندوق النقد الدولي والتصريحات الصادرة عن وزيرة التعاون الدولي المصري "سحر نصر" إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر قد يتجاوز 10 بلايين دولار هذا العام، وتحقيق هذا الرقم - بحسب الموقع - سيكون مؤشرا رئيسيا على ما إذا كانت حالة الطوارئ وما يرتبط بها من تقييد للحريات، قد أثرت على المستثمرين أم لا.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان