رئيس التحرير: عادل صبري 06:00 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحف إنجليزية: بريطانية تواجه الإعدام في مصر .. وراشد لـ لندن: رجعوا السياحة

صحف إنجليزية: بريطانية تواجه الإعدام في مصر .. وراشد لـ لندن: رجعوا السياحة

صحافة أجنبية

لورا وزوجها المصري عمر كابو

صحف إنجليزية: بريطانية تواجه الإعدام في مصر .. وراشد لـ لندن: رجعوا السياحة

جبريل محمد 11 نوفمبر 2017 19:05

اثارت صحف بريطانية ضجة كبيرة بعدما أحالت النيابة المصرية السائحة لورا بلومر للمحاكمة، بعدما ألقي القبض عليها في مطار الغردقة للعثور معها على أشرطة مسكن "ترامادول"، ما يعني أنها ستواجه إما السجن لمدة 25 عاما أو الإعدام.

 

وتأتي تلك الحملة وسط محاولات مصرية لعودة السياحة البريطانية، حيث يزور الوزير "محمد راشد" حاليا العاصمة البريطانية لحث الحكومة على مراجعة قرارها باستمرار حظر السياحة.

 

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على السائحة البريطانية "لورا بلومر" في 9 أكتوبر الماضي، بعدما عثرت في حقيبتها على 290 حبة "ترامادول"، وبعض من أدوية "نابروكسين" أحضرتها لزوجها المصري الذي يعانِي من آلام في الظهر.

 

وتحت عنوان "امرأة بريطانية تواجه المحاكمة في مصر بتهمة تهريب المخدرات" قالت صحيفة "الديلي تليجراف" إن السائحة البريطانية التي ألقي القبض عليها في مطار الغردقة للعثور في حقيبتها على عدد من أشرطة مسكن "ترامادول"، تضاءلت آمال الإفراج عنها بعد إحالة قضيتها للمحكمة الجنايات.

 

وأضافت، لم يحدد حتى الآن موعد المحاكمة، لكن إذا رفض الإفراج عنها بكفالة فإنها ستضطر إلى البقاء في مصر حتى تنتهي محاكمتها سواء بالإدانة أو البراءة وهذا يستغرق حوالي عامين.  

 

وتابعت، لوراء أبلغت عائلتها أنها ربما تواجه السجن لـ 25 عاما بتهمة الاتجار بالمخدرات، أو الإعدام.

وقال زوجها المصري "عمر كابو" إنه قدم للمحكمة أشعة سينية وسجلات طبية تدعم أقوالها بأن العلاج كان من أجل حالته الصحية السيئة".

 

وقال محامي لورا:" أنا ألتقي بها باستمرار...هي حاليا أكثر توازنا وتعتقد أنها بريئة.. وكنا نأمل الإفراج عنها بكفالة مع أي ضمان، لأن عدم الإفراج يعني أنها ستظل حتى انتهاء فترة المحاكمة التي قد تصل لعامين".

 

ووقعت السائحة البريطانية باسمها على بيان من 38 صفحة بالعربي، ظنًّا منها أنه سيكون بمقدورها مغادرة المطار بعد ذلك، لتبدأ رحلتها في البحر الأحمر لمدة أسبوعين، ولكن بدلًا من ذلك وضعت في زنزانة مساحتها 15 قدمًا ومزدحمة بـ 25 سيدة أخرى لمدة شهر.

 

أما صحيفة "ميرور" فقالت تحت عنوان " سائحة بريطانية مهددة بالإعدام أو السجن 25 عاما في مصر لإحضارها مسكنات لزوجها الذى يعانى آلاماً في الظهر"، إن" لورا تواجه الإعدام أو السجن لمدة 25 عاما لجلبها مسكنات لزوجها المصري الذي يعاني من مشاكل في الظهر".  

 

وقال شقيق بلومر، إن شقيقته اعتقلت بسبب ما تعتقد السلطات في مصر أنها "مخدرات"، لكنها لم تكن إلا كمية صغيرة من الأدوية لزوجها المصري "عمر" الذي تزوره مرتين أو أربع في السنة.

 

وأضاف الأقراص تباع بشكل قانوني في بريطانيا وقيمتها فقط 23.20 جنيه إسترليني حوالي (530 جنيها مصريا).

 

ونقلت الصحيفة عن "روبرتا سينكلير" والدة لورا قولها، "ابنتي لم تكن لديها فكرة أنها تفعل شيئا سيئا، لذلك كانت تضعها في حقيبة يدها، ولم تسع لإخفائها وقيل إنها تواجه السجن 25 عاما أو الإعدام.. لماذا؟".

 

وسعت صحيفة "الجارديان" البريطانية لإظهار صدق لورا بأنها كانت تحمل أدوية مسكنات لزوجها المصري، بالقول إن "عمر كابو قدم للمحكمة ما يثبت أنه يعاني من آلام في الظهر ويحتاج العلاج الذي جلبته زوجته البريطانية.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير، أن "زوج السيدة البريطانية لديه أدلة تثبت براءتها"، حيث قدم للمحكمة تحاليل واشاعات تؤكد أنه يعاني من بعض الآلام ويحتاج لهذا العلاج.

 

وأعربت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن أسفها لإحالة لورا للمحاكمة، قائلة، إن " السائحة البريطانية ستبقى رهن الاحتجاز في مصر حتى انتهاء المحاكمة، إذا لم يفرج عنها بكفالة"، فقد كان محاموها يأملون في الإفراج عنها بكفالة اليوم السبت، ولكن جلسة الاستماع ألغيت.

 

ويزور وزير السياحة المصري "يحي راشد" حاليا العاصمة البريطانية لندن، لحث الحكومة على مراجعة قرارها باستمرار حظر السياحة.

 

وطالب "راشد" في تصريحات لـ "تليجراف" البريطانية، الخميس، السلطات بمراجعة قرارها في استمرار حظر الطيران إلى شرم الشيخ، قائلاً: " أحترم الحكومة في أي قرار تجدينه مناسبا لمواطنيها، ولكنني أدعو السلطات لأن تتمعن قرار استمرار الحظر لأنه لم يعد صائباً، فهناك مئات الآلاف من السائحين موجودون بالفعل في شرم الشيخ، ولهذا حان الوقت أن تراجع المملكة قرارها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان