رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نيويورك تايمز: «ريتز كارلتون».. القفص الذهبي لأمراء السعودية

نيويورك تايمز: «ريتز كارلتون».. القفص الذهبي لأمراء السعودية

صحافة أجنبية

فندق ريتز كارلتون في الرياض

نيويورك تايمز: «ريتز كارلتون».. القفص الذهبي لأمراء السعودية

جبريل محمد 07 نوفمبر 2017 21:59

"ريتز كارلتون أصبح القفص الذهبي للعائلة الملكية".. تحت هذا العنوان سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية على الفندق الفخم الذي كان في الماضي مكانا لرؤساء وزعماء العالم، إلا أنه أصبح حاليا مكانا لاحتجاز عدد كبير من الوزراء السابقين والحاليين وأمراء من عائلة آل سعود.

 

وفيما يلي نص التقرير:

 

مباني فخمة محاطة بأشجار النخيل تملئ أرضه التي تبلغ مساحتها 52 فدانا كان الـ "ريتز كارلتون" فندقا يستضيف في العاصمة السعودية أصحاب المليارات ورؤساء الدول وأعضاء العائلة المالكة السعودية.

 

ومن المفارقات أن وزراء حكومة سابقين ورجال أعمال بارزين، وأمراء من آل سعود محتجزين في الفندق الخمس نجوم، الذي تحول بسرعة خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى السجن الأكثر فخامة في العالم.

 

وفي شريط فيديو تم تصويره في وقت مبكر من صباح الاثنين في إحدى قاعات الفندق، يمكن رؤية المحتجزين وهم يرقدون على مراتب تغطيهم بطانيات زاهية الألوان في حين أن الحراس في الخلفية، وفي إحدى الزوايا بندقية من نوع أم 4 الأمريكية.

 

ومساء السبت وجدت السعودية نفسها في خضم حملة ضد الفساد، اعتقلت على أثرها عشرات الاشخاص من بينهم الملياردير الامير الوليد بن طلال، وبحسب مسؤولين أمريكيين، فإن عدد المعتقلين بلغ 500 شخص.

 

وقال النائب العام السعودي الشيخ "سعود المجيب" الاثنين إن المعتقلين تعرضوا لاستجوابات مفصلة، والتحقيقات تجرى سرا لحماية الإجراءات القانونية، وضمان أن الوضع الاجتماعي للمحتجزين لن يعفيهم من العدالة.  

 

ومنعت السلطات، أفراد العائلة المالكة من مغادرة البلاد، مما أثار الخوف والقلق، فقد كانت خطوة صعبة بالنسبة للنخب المعتادة على حياة الامتيازات المتطرفة، وحرية الحركة .

 

وبينما كان الهدف المعلن من الاعتقالات هو محاربة الفساد، يرى بعض المراقبين أن الحملة جزء من توطيد السلطة لـ ولي العهد الشاب محمد بن سلمان.

 

وقبل أقل من أسبوعين، كان 3500 شخص مدعون في الفندق وتفرد لهم السجادة الحمراء، بما فيهم وزير الخزانة الأمريكي "ستيفن منوشين".

 

في مايو الماضي، كان فندق "ريتز" في الرياض يزين بالأعلام الأمريكية، حيث استضاف الفندق الفخم الرئيس ترامب في أول زيارته الخارجية، وأقام سلفه الرئيس باراك أوباما في الفندق عام 2014.

 

وفي قاعة B، حيث التقط الفيديو كانت توجد مأدبة طعام تستوعب 1400 شخص، وكما هو الحال مع معظم الأماكن العامة في المملكة، الفندق لا يسمح بالسراويل القصيرة، والتنانير، ويطلب من الضيوف ارتداء الزي الرسمي.

 

وقال موقع الفندق على الانترنت:" بسبب ظروف غير متوقعة، قطعت خطوط الانترنت والهاتف عن الفندق حاليا حتى إشعار آخر".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان