رئيس التحرير: عادل صبري 03:37 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صحيفة بريطانية: السعودية تقترب خطوة من الحرب مع إيران

صحيفة بريطانية: السعودية تقترب خطوة من الحرب مع إيران

صحافة أجنبية

جندي سعودي على الحدود مع اليمن

صحيفة بريطانية: السعودية تقترب خطوة من الحرب مع إيران

بسيوني الوكيل 07 نوفمبر 2017 21:47

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن السعودية اقتربت خطوة من الحرب مع إيران، بعد أن اتهمت الرياض طهران بالعدوان العسكري المباشر من خلال إمداد الميلشيات الحوثية المتمردة في اليمن بالصواريخ.

 

جاءت هذه الاتهامات على لسان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي أكد الثلاثاء تسليم طهران صواريخ باليستية إلى المتمردين الحوثيين.

 

ونقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن ولي العهد قوله إن:" ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بالصواريخ يعد عدواناً عسكرياً ومباشراً من قبل النظام الإيراني".

 

وأضاف الامير الواسع النفوذ الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع إن هذا الأمر "قد يرقى إلى اعتباره عملاً من أعمال الحرب ضد المملكة".

 

وفي الإطار ذاته قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاثنين، إن التدخلات الإيرانية في المنطقة تضر بأمن دول الجوار وتؤثر على الأمن والسلم الدوليين، مشيرا الى أن المملكة تحتفظ بحق الرد بالشكل والوقت المناسبين على تصرفات النظام الإيرانى العدائية، و أنها لن تسمح بأي تعديات على أمنها الوطني.

 

في المقابل، رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قائلا:" مزاعم المسؤولين السعوديين مخالفة للواقع وخطيرة" بحسب ما نقل على لسانه الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي لوكالة فرانس برس.

 

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية، أعلن إغلاق جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية المؤدية إلى اليمن مؤقتاً، لوقف تدفق السلاح على المتمردين الحوثيين من إيران.

 

إعلان التحالف جاء عقب اعتراض القوات السعودية لصاروخ باليستي أطلقته الميليشيات الحوثية، السبت، باتجاه العاصمة السعودية الرياض، دون أن يتسبب بأية إصابات.

 

والصاروخ هو الأول الذي يبلغ مداه العاصمة السعودية حيث تتسلط الأضواء على تداعيات تدخل الرياض عسكريا في جارتها الفقيرة.

 

واعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية أن الصاروخ الذي أطلق باتجاه الرياض قد يشكل "جريمة حرب"، لكنها دعت في الوقت ذاته السعودية الى عدم الرد بتشديد القيود على ادخال المساعدات الى اليمن.

 

وبالتوازي مع قرار إغلاق المنافذ، أعلنت السعودية عن لائحة تضم أسماء أربعين مسؤولا في صفوف الحوثيين، وقررت صرف مكافآت مالية تبلغ قيمتها الاجمالية 440 مليون دولار لمن يدلى بمعلومات تؤدى الى اعتقال أحدهم.

 

وضمت اللائحة زعيم المتمردين عبد الملك بدر الدين الحوثي ورئيس المكتب السياسي صالح على الصماد، ولم تشمل على عبدالله صالح .

 

وبلغت قيمة المكافأة المالية لمن يدلى بمعلومات تؤدى الى اعتقال زعيم المتمردين 30 مليون دولار، و20 مليون دولار لمن يساهم فى اعتقال الصماد. وتراوحت قيمة المكافآت الاخرى بين 20 وخمسة ملايين دولار.

 

وردا على قرار إغلاق المنافذ، هدد المتمردون الحوثيون في اليمن الثلاثاء بضرب مطارات وموانئ السعودية والامارات.

 

وقال المتمردون عبر "المجلس السياسي الأعلى" التابع لهم في بيان نشرته وكالة أنباء "سبأ" المتحدثة باسمهم إن:"إرادتنا لن تنكسر ... وكل المطارات والموانئ والمنافذ والمناطق ذات الأهمية بالنسبة لهم ستكون هدفا مباشرا للسلاح اليمني المناسب".

 

وتتزامن تهديدات الحوثيين الجديدة بضرب الملاحة الدولية في البحر الأحمر، مع كشف الميليشيات عن امتلاكها لصواريخ بحرية زعمت أنها صناعة محلية تحمل اسم المندب. في حين تؤكد التقارير أنها صناعة إيرانية تم تهريبها للميليشيات عبر ميناء الحديدة.

 

وتتصاعد التوترات بين السعودية ذات الحكم السني وإيران ذات الحكم الشيعي والتي تشارك في صراعات الشرق الأوسط بداية من اليمن جنوبا حتى لبنان شمالا مرورا بالعراق وسوريا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان