رئيس التحرير: عادل صبري 01:20 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أسرة «سائحة الترامادول»: هي مذنبة بالجهل لا بتجارة المخدرات

أسرة «سائحة الترامادول»: هي مذنبة بالجهل لا بتجارة المخدرات

صحافة أجنبية

يشترط صرف الترامادول في مصر بروشتة طبيب

أسرة «سائحة الترامادول»: هي مذنبة بالجهل لا بتجارة المخدرات

بسيوني الوكيل 05 نوفمبر 2017 07:45

أعربت أسرة السائحة البريطانية المتهمة بتهريب أدوية مخدرة عن أسفها لخرق ابنتهم القانون المصري، مؤكدين أنها لم تكن على علم بأن القانون يجرم دخول الأدوية المسكنة.

 

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على السائحة البريطانية لورا بلومر في 9 أكتوبر الماضي، بعد أن عثرت في حقيبتها على 290 حبة "ترامادول"، وبعض من أدوية "نابروكسين" أحضرتها لزوجها المصري الذي يعاني من آلام في الظهر، بحسب صحيفة "جارديان" البريطانية.  

 

وقالت جين شقيقة لورا لـ "مصر العربية":" جميع أفراد الأسرة نستطيع أن نقول إننا آسفون لخرق لورا القانون المصري، وهي أيضا في الحقيقة آسفة، إنها لم تكن تعلم على الإطلاق مدى خطورة هذه المسكنات، إنها فتاة صالحة".

 

والترامادول محظور في مصر ويحتاج إلى روشتة طبية لصرفه للمريض، ولكن ل يوجد في بريطانيا نفس القيود على استخدامه.

 

وأضافت:" ربما لن نستطيع أن نقدم الاعتذار الكافي بسبب جهلها بالقانون المصري، هي مذنبة بالجهل ولكن ليس بتجارة مخدرات"، مؤكدة أن الأسرة بأكملها مدمرة ومتخوفة جدا على صحة لورا النفسية.

 

وأوضحت أنها توجهت الأسبوع الماضي مع والدتها وأختها الأخرى لزيارة لورا في محبسها القريب من مطار الغردقة، مشيرة إلى أنهم أحضروا لها طبيبا بعد أن اكتشفوا إصابتها بعدوى شديدة في أذنها.

 

وذكرت أنها ستعود إلى مصر مرة أخرى يوم الأربعاء المقبل مع شقيقها ووالدتها، حيث ستعقد أولى جلسات محاكمة لورا في اليوم التالي، موضحة أن السفارة البريطانية في القاهرة رشحت محاميا ليحضر مع شقيقتها في الجلسة المرتقبة.

 

وأعربت جين عن أملها في أن تصدر المحكمة حكما بإطلاق سراح أختها في أول جلسة، لعدم وجود أي نوايا سيئة لديها تجاه المصريين.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن السائحة البريطانية وقعت باسمها على بيان من 38 صفحة بالعربي، ظنا أنه سيكون بمقدورها مغادرة المطار بعد ذلك، لتبدأ رحلتها في البحر الأحمر لمدة أسبوعين.

 

ولكن بدلا من ذلك –بحسب الصحيفة - تم وضعها في زنزانة مساحتها 15 قدما ومزدحمة بـ 25 سيدة أخرى لمدة شهر.

 

من جانبه قال شقيقها جيمس بلومر -31 عاما- إن أسرته أُبلغت أن لورا يمكن أن تواجه السجن 25 عاما، بينما قال أحد المحامين إنه من الممكن أن تواجه عقوبة الإعدام.

 

 وأوضح أن شقيقته ألقي القبض عليها لما تعتقد السلطات المصرية أنه "تجارة مخدرات"، لكن شقيقته أحضرت كميات محدودة من الأدوية لزوجها المصري الذي يعاني من آلام في الظهر بعد تعرضه لحادث، مشيرا إلى أنها تزوره من مرتين إلى 4 مرات في كل عام.

 

 ونقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية عن بلومر قوله إنها كانت تظن أنها تفعل شيئا جيدا بإحضار الأدوية لزوجها، مضيفا " لقد خرجت تماما من منطقة الراحة" في السجن.

 

وأشار إلى أن والدته وشقيقاته عندما سافروا إلى مصر لزيارة لورا عقب القبض عليها قالوا إنه "لا يمكن التعرف عليها، تبدو وكأنها في غيبوبة".

 

وأوضح أن شعرها بدأ في التساقط بسبب الضغط النفسي، معربا عن مخاوفه من إمكانية تأقلمها مع هذا الوضع.

 

من جانبه قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية :"نحن ندعم الفتاة البريطانية وعائلتها بعد احتجازها في مصر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان