رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جارديان: 290 حبة ترامادول تهدد بريطانية بالإعدام في مصر

جارديان: 290 حبة ترامادول تهدد بريطانية بالإعدام في مصر

صحافة أجنبية

الصحيفة: لورا أحضرت لزوجها مسكنات لآلام الظهر

جارديان: 290 حبة ترامادول تهدد بريطانية بالإعدام في مصر

بسيوني الوكيل 04 نوفمبر 2017 07:18

قالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن سيدة بريطانية احتجزت في مصر بعد أن دخلت البلاد ومعها مسكنات لزوجها الذي يعاني من آلام في الظهر.

 

وتم إلقاء القبض على "لورا بلومر" البالغة من العمر 33 عاما بعد العثور معها على 290 من حبات "الترامادول"، و بعض من أدوية "نابروكسين" في حقيبتها.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أنها وقعت باسمها على بيان من 38 صفحة بالعربي، ظنا أنه سيكون بمقدورها مغادرة المطار بعد ذلك، لتبدأ رحلتها في البحر الأحمر لمدة أسبوعين.

 

ولكن بدلا من ذلك –بحسب الصحيفة - تم وضعها في زنزانة مساحتها 15 قدما ومزدحمة بـ 25 سيدة أخرى لمدة شهر.

 

وقال شقيقها جيمس بلومر -31 عاما- إن أسرتها أُبلغت أنها يمكن أن تواجه السجن 25 عاما، بينما قال أحد المحامين إنه من الممكن أن تواجه عقوبة الإعدام.

 

وأوضح بلومر أن شقيقته ألقي القبض عليها لما تعتقد السلطات المصرية أنه "تجارة مخدرات"، لكن شقيقته أحضرت كميات محدودة من الأدوية لزوجها المصري الذي يعاني من آلام في الظهر بعد تعرضه لحادث، مشيرا إلى أنها تزوره من مرتين إلى 4 مرات في كل عام.

 

ونقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية عن بلومر قوله إنها كانت تظن أنها تفعل شيئا جيدا بإحضار الأدوية لزوجها، مضيفا " لقد خرجت تماما من منطقة الراحة" في السجن.

 

وتابع:" إنها (لورا) كما يقول الكتاب، روتينية جدا، هي فقط تحب الراحة في منزلها، تذهب إلى السرير للنوم في التاسعة كل ليلة".  

 

وأشار إلى أن والدته وشقيقاته عندما سافروا إلى مصر لزيارة لورا عقب القبض عليها قالوا إنه "لا يمكن التعرف عليها، تبدو وكأنها في غيبوبة".

 

وأوضح أن شعرها بدأ في التساقط بسبب الضغط، معربا عن مخاوفه من إمكانية تأقلمها مع هذا الوضع.

 

وأضاف:" لا أعتقد أنها قوية بالقدر الكافي لتنجو، إنها تتخوف من استخدام حمام أي شخص آخر، لذلك ناهيك عن تقاسم المرحاض والطابق مع الجميع. وهذا سيكون فظيعا بالنسبة لها، انها سوف تكون صدمة".

 

وأعرب عن شعور الأسرة بالعجز لكونها في دولة أخرى، "هذا فظيع بالنسبة للورا، هي ليست شخصا قاسيا على الإطلاق إنها ضعيفة".

 

من جانبه قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية :"نحن ندعم الفتاة البريطانية وعائلتها بعد احتجازها في مصر".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان