رئيس التحرير: عادل صبري 10:43 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحيفة إسرائيلية: هذا سر إقالة محمود حجازي

صحيفة إسرائيلية: هذا سر إقالة محمود حجازي

صحافة أجنبية

رئيس الأركان السابق محمود حجازي

صحيفة إسرائيلية: هذا سر إقالة محمود حجازي

بسيوني الوكيل 31 أكتوبر 2017 14:26

"السيسي يعيد ترتيب القطاع الأمني بعد الهجمات الأخيرة".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تقريرا حول التغييرات التي أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب هجوم الواحات.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم إن السيسي أزاح رئيس الأركان القوات المسلحة محمود حجازي مطلع الأسبوع الجاري كما أن وزارة الداخلية شهدت تغييرات في القيادات التي تضمنت إعفاء رئيس جهاز الأمن الوطني وشخصيات أمنية رفيعة المستوى.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن حجازي تم تعيينه رئيسا للأركان في مارس 2014 عندما تخلى السيسي عن مناصبه العسكرية ليخوض الانتخابات الرئاسية.

 

ومن بين مناصب حجازي العسكرية الأخرى، نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. كما شغل منصب رئيس المخابرات العسكرية في الفترة من 2012 إلى 2014.

 

وبحسب صحيفة "ديلي نيوز مصر"، فقد كان لحجازي دورا أساسيا في علاقات مصر الاستراتيجية، التي تتضمن عقد لقاءات مع مسؤولين أمريكيين في مكافحة الإرهاب، والجنرال الليبي خليفة حفتر، الذي يدير شرق ليبيا، وهو أمر ضروري لمساعدة مصر على إبقاء الحدود آمنة. وكان رئيس الاركان السابق قد زار واشنطن قبل أسبوع من إعفائه من منصبه.

 

وقبل إعفاء حجازي شهدت مصر عدد من الهجمات الإرهابية، ففي 20 أكتوبر الجاري قتل على الأقل 16 من الشرطة المصرية –بحسب الرواية الرسمية - في هجوم إرهابي بالقرب من الواحات البحرية، 200 كم جنوب غرب القاهرة.

 

وفي 15 أكتوبر قتل على الأقل 24 إرهابيا و6 جنود في معارك حول الشيخ زويد بشمال سيناء، بحسب رويترز.

 

وقالت الصحيفة إن صاروخين أطلقا من سيناء باتجاه إسرائيل في نفس الوقت المعارك التي كانت دائرة في سيناء. ويبدو أن المعارك، ومنها التي يقع في سيناء، تمثل ارتفاعا في التهديدات الإرهابية لمصر.

 

وعن إعفاء حجازي كتب إتش إيه هيلير الزميل المساعد في مركز الدراسات الأمنية الدولية في معهد الخدمات الملكية المتحدة في لندن في تغريدة له:" أمر هام للغاية، محمود حجازي كان مخلصا جدا للسيسي وأشيع أنه سيكون خليفته".

 

وتقول الدكتورة ليمور لافي، الخبيرة التي كتبت رسالة عن العلاقات بين الدين والدولة في مصر: " مصر لديها صعوبات في مواجهة الهجمات الإرهابية في السنوات الأخيرة، وفي معظم الحالات تكون مخابراتها ضعيفة وغير كافية، وأداؤها غير محترف ومعدل فشلها أكثر من نجاحها".

 

واعتبرت أن إعفاء حجازي يعد نوعا من "كيس اللكم"، ردا على الفشل في منع الهجمات في سيناء وفي الصحراء الغربية.

 

من جانبه اعتبر إريك مانديل مؤسس ومدير شبكة الشرق الأوسط للشؤون السياسية والمعلومات أن هذه التغييرات في القطاع الأمني تأتي في إطار محاولات مصر تجفيف منابع الإرهاب.

 

وكانت السيسي أصدر مساء السبت الماضي قرارًا جمهوريًا بتعيين الفريق محمد فريد حجازي، رئيسًا للأركان، خلفًا للفريق محمود حجازي الذي تم تعينه  مستشارًا له للتخطيط الاستراتيجي وإدارة الأزمات.

 

كما أقال السيسي رئيس جهاز الأمن الوطني ومساعد الوزير لقطاع أمن محافظة الجيزة، ومدير إدارة العمليات الخاصة بالأمن المركزي، ومدير الأمن الوطني بمحافظة الجيزة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان