رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ذا تايمز: إسبانيا تتجه نحو الهاوية

ذا تايمز: إسبانيا تتجه نحو الهاوية

صحافة أجنبية

انفصال كاتالونيا يدفع بإسبانيا نحو المجهول

ذا تايمز: إسبانيا تتجه نحو الهاوية

جبريل محمد 28 أكتوبر 2017 17:51

وصفت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية اتهامات التمرد التي وجهتها الحكومة الاسبانية إلى قادة كاتالونيا بعد إعلان الاستقلال بأنه تصعيد دراماتيكي للأزمة السياسية في البلاد، ويدفعها نحو الهاوية.

 

وقال "ماريانو راجوي" رئيس الوزراء الإسباني إنه سيقيل الحكومة الكاتالونية بأكملها ويغلق جميع الوزارات في برشلونة ويحل الجمعية الاقليمية، ويأمر بأجراء انتخابات جديدة في 21 ديسمبر المقبل، وبعد دقائق من إعلانه اقتحم موالون يلوحون بالعلم الاسباني محطة إذاعية كاتالانية في برشلونة.


وأوضحت الصحيفة، أن وسط برشلونة تحول لساحة قتال بين المؤيدين والمعارضين لخطوة الانفصال، وتدفقت الشرطة لمنع وقوع اشتباكات في برشلونة، وأشاد المئات من الموالين بالشرطة الوطنية، وقاموا بضرب ضباط من شرطة كاتالونية وهم يصرخون "تحيا إسبانيا".


وأقالت الحكومة "بير سولر" الشرطة الكاتالونية، وأغلقت ما يسمى بالسفارات التي أنشئت في جميع أنحاء العالم لتعزيز الدولة الكاتالونية، وقال راخوي:" لقد قررنا إقالة الحكومة الكاتالونية، وستتولى الحكومة المركزية سلطات الادارة الكاتالونية ".

 

جاء إعلان الإجراءات ضد الانفصاليين خلال يوم درامي بعدما مرر البرلمان الإقليمي في برشلونة قرارا بإقامة "جمهورية كاتالونية المستقلة"، وتمت الموافقة بأغلبية 70 صوتا مقابل عشرة أصوات وامتناع عضوين عن التصويت، وخرج اعضاء من المعارضة الكاتالونية قبل التصويت احتجاجا.

 

وقال "كارلس بويغديمونت" رئيس كاتالونيا، إن برلمان المنطقة يملك "تفويضا من صندوق الاقتراع" لإعلان الاستقلال.

 

وكان الزعيم الانفصالي يشير إلى استفتاء غير شرعي أجري في الاول من اكتوبر شارك فيه 90 % من الذين دعموا الاستقلال.

 

وسيقوم مكتب المدعي العام الاسباني بتوجيه تهمة التمرد ضد بويغديمونت الأسبوع المقبل، مما يجعله أول شخص يواجه مثل هذا الإجراء منذ الانقلاب الفاشل عام 1981، وستقرر المحكمة ما إذا كانت ستقبل التهم الموجهة ضد بويغديمونت، الذي قد يواجه سجن 30 عاما  بسبب هذه الاتهامات.

 

وناشد راجوي المواطنين الهدوء بعد إعلان الانفصال ووعد الإسبان بأن سيادة القانون ستعاد قريبا، وقال:" برلمان كاتالونيا وافق اليوم على شيء يرى غالبية كبيرة من الناس أنه لا يتعارض مع القانون فحسب، بل هو عمل إجرامي".

 

وافق مجلس الشيوخ الإسباني على صلاحيات دستورية غير عادية للسماح للحكومة المركزية بالتدخل في أي من مناطق البلاد السبعة عشر إذا ما استخفت بدستور عام 1978.

 

وتلقى راخوي دعما واسع النطاق من جميع أنحاء العالم لمحاولة الحفاظ على الوحدة الاسبانية.

وقال متحدث باسم "داونينج ستريت": إن بريطانيا لا تعترف بإعلان الاستقلال من جانب واحد من قبل البرلمان الكاتالوني".

 

وقال جان كلود جونكر رئيس المفوضية الاوربية ان الاتحاد "لا تحتاج إلى مزيد من الانقسامات.. لا يجب أن ندخل في النقاش الداخلي لإسبانيا لكنني لا اريد أن يتكون الاتحاد الاوروبي من 95 دولة عضوا".

 

وحثت الجمعية الانفصالية الرئيسية، الجمعية الوطنية الكاتالونية، موظفي الخدمة المدنية على تحدي الاوامر من الحكومة الاسبانية والانخراط في المقاومة السلمية، ودعا حزب المرشح الشعبي اليساري المتطرف إلى حملة عصيان جماعي.

 

وانخفضت الأسهم في مؤشر "إيبكس" الرئيسي في إسبانيا بأكثر من 2 % بعد إعلان الاستقلال، لكنها تعافت لإغلاق اليوم بنسبة 1.5 %. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان