رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كاتب بريطاني يحذر: استقلال كاتالونيا خراب على أوروبا

كاتب بريطاني يحذر: استقلال كاتالونيا خراب على أوروبا

صحافة أجنبية

استقلال كاتالونيا خطوة تؤثر بشدة على أوروبا

كاتب بريطاني يحذر: استقلال كاتالونيا خراب على أوروبا

جبريل محمد 27 أكتوبر 2017 18:21

"استقلال كاتالونيا ليس مجرد مشكلة بالنسبة لإسبانيا".. تحت هذا العنوان جاء مقال للكاتب "سايمون جنكينز"  عن تداعيات إعلان إقليم كاتالونيا الإسباني الاستقلال، مشيرا في مقال نشره بصحيفة "جارديان" البريطانية إلى أن تأثير هذه الخطوة سوف تمتد لأوروبا أيضا.

 

وفيما يلي نص المقال:

 

كاتالونيا على خطأ... ومدريد على حق.. هناك دستور إسباني يحدد بوضوح سيادة وسلامة الدولة الإسبانية... لا يوجد أي سبب لانفصال كاتالونيا، ورغم ماضيها المتميز  منذ زمن طويل في الدستور الاسباني، ليس لها الحق في أن تصبح دولة مستقلة.. في هذه النقطة القانون واضح.

 

ملخص التسوية الأوروبية بعد عام 1945 هو استقلال الدول، بعد قرون من الحروب المروعة، دولة مستقرة يعني الصخرة التي تدافع عن أمن أوروبا... السماح بتكرار المشاكل القديمة، والخلافات القديمة لإحياء الحدود القديمة سوف يتسبب في فوضى عارمة.

 

بجانب ان صخرة الاستقرار الأخرى، الاتحاد الأوروبي، تعتمد على قدرة الدول على تنفيذ إملاءات الاتحاد الأوروبي على المناطق التابعة دون تحدي.

 

مثلما أصبحت لجنة الاتحاد الأوروبي في بروكسل محاكاة ساخرة للكنيسة الرومانية السابقة للإصلاح، فإن العزوف عن السلطة المركزية هو أمر مزعزع للاستقرار في جميع أنحاء القارة، وتتحول الاقتصادات إلى عولمة ونتيجة لذلك تصبح الهويات الإقليمية أكثر صرامة وعدوانية.

 

ليس فقط الكتالانيين ولكن الاسكتلنديين، الباسك، الكورسيكان، وفليمينغس، سيليزيانز والبندقية كلها مناطق لا تظهر أي علامات على انخفاض نداءهم لمزيد من الحكم الذاتي.

 

الكتالونيون هم مجرد طليعة حركة ضد النخب البيروقراطية التي تحكم بروكسل ومدريد، إذا لم تتعامل حكومة راجوي بشيء من الحكمة لا جدوى ببساطة لقراءة الدستور وقانون مكافحة الشغب لحل هذه الأزمة.  

 

ومن الواضح أن رئيس كاتالونيا "كارليس بويدمونت" يائس لتجنب الانهيار الكارثي مع مدريد، وشعبه ينقسم بعمق في موضوع الاستقلال، ويجب أن يكون هناك نوع من الصفقات مثلما كانت مع الباسك في 1990.
 

الاتحاد الأوروبي أحمق إذا فكر ان ما حدث في إسبانيا ليس من شأنه، دبلوماسيته الخبيثة خسرت بالفعل المملكة المتحدة.

 

منطقة اليورو التي يسيطر عليها الالمان عانت من اقتصادات سيئة مثل اليونان والاسبان، وهى في جزء كبير منها مسؤولة عن الأزمة الحالية، الاتحاد الأوروبي لا يهتم إلا بالهوية الإقليمية فقط وهذا خطأ كبير.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان