رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إكسبريس: بسبب مصر وتركيا.. السياحة الإسبانية معرضة للانهيار

إكسبريس: بسبب مصر وتركيا.. السياحة الإسبانية معرضة للانهيار

وائل عبد الحميد 26 أكتوبر 2017 22:58

"إسبانيا تحذر من أن قطاع السياحة لديها معرض للانهيار بسبب مصر وتركيا" بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

 

وأضافت: “حذرت إسبانيا من أن التهديد الحقيقي على قطاع السياحة لديها يأتي من تفضيل السياح للأسعار الأرخص في كل من مصر وتركيا".

 

 

وأردفت: “تحذيرات الخبراء تأتي في أعقاب صيف من احتجاجات الإسبان ضد السياحة في أنحاء دولتهم"، بدعوى ارتباطها بتداعيات سلبية.

 

وتابعت: “الطلب على الرحلات لمصر وتركيا تزايد بسبب الأسعار الزهيدة بهما مقارنة بالمناطق الساخنة بدول الاتحاد الأوروبي مثل إسبانيا".

 

وانخفضت إيرادات السياحة في دول الاتحاد الأوروبي نتيجة للهجمات الإرهابية.

 

لكن شركة الإعلانات العقارية "كريستي & كو" ذكرت أن الأمور في إسبانيا بدأت في التحسن.

 

من جانبه، قال كزافييه باتيل، الاستشاري بالشركة المذكورة: “رغم أن الأرقام لم تصل إلى مستوياتها السابقة، لكن إسبانيا استعادت 3.5 مليون سائح معظمهم من فرنسا وإيطاليا بفضل غياب الإرهاب".

 

بدوره ، قال الخبير السياحي "إنماكولادا رانيرا: “أصحاب الفنادق في إسبانيا يبذلون جهودهم في تجديد مؤسساتهم خلال السنوات الأخيرة".

 

ونوه رانيرا إلى أن  منطقة جزر البليار في إسبانية لا تستطيع أن تتنافس مع الأسعار في تركيا ومصر أو غيرهما من الأسواق السياحية التي قد تبزع مستقبلا.

 

وفي الصيف الماضي، نزل آلاف من الإسبان إلى الشوارع في ماجوركا حاملين لافتات للاحتجاج ضد السياحة.

 

وخلال النصف الأول من العام الجاري، أنفق السياح البريطانيون في إسبانيا ما يناهز 6.8 مليار إسترليني.

 

ووفقا لـ "معهد الدراسات الاجتماعية" فإن أكثر من نصف المقيمين بجزر البليار الإسبانية يعتقدون أن توافد السياح في الصيف مفرط وزائد عن الحد بالرغم من الفوائد الاقتصادية الناجمة عن ذلك.

 

وفي مينوركا، قال 39 % من الذين أجريت معهم لقاءات أن أعداد السياح مفرطة، فيما كانت النسبة 56 % في إبيزا، و51.4 % في مالوركا، و63 % في بالما.

 

المشكلات الرئيسية التي يعاني منها السكان المحليون في إسبانيا  تتمثل في تأثيرات السياحة السلبية على حركة المرور وجودة الماء والنظافة وحالة الشواطئ.

 

وفي سبتمبر الماضي، قال بيتر فانخاوسر الرئيس التنفيذي لشركة السياحة البريطانية "توماس كوك": “لسنا شركة أمنية، وطالما لدينا نصيحة من الخارجية بأننا نستطيع الطيران إلى مصر وتركيا،  نقدم عروضنا الكبيرة".

 

وفي 2017، زار حوالي 13.2 سائحا بريطانيا إسبانيا بما يتجاوز كثيرا فرنسا التي استقبلت فحسب 8.4 مليون سائح من المملكة المتحدة.

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان