رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد تحذيره من انتقاد السعودية.. وزير الدفاع البريطاني تحت خط النار

بعد تحذيره من انتقاد السعودية.. وزير الدفاع البريطاني تحت خط النار

صحافة أجنبية

مايكل فالون وزير الدفاع البريطاني

بعد تحذيره من انتقاد السعودية.. وزير الدفاع البريطاني تحت خط النار

وائل عبد الحميد 25 أكتوبر 2017 23:44

يواجه  وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون انتقادات لاذعة داخل بلاده بعد تحذيره أعضاء مجلس العموم من توجيه انتقادات للمملكة السعودية خشية أن يؤثر ذلك على صفقة طائرات مع الرياض، بحسب صحيفة الجارديان  في تقرير بموقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء.

 

 

ورأى فالون أن مثل هذه الانتقادات لا تخدم المملكة المتحدة ويشكل تهديدا على عقود بيع الأسلحة.

 

وذكرت الصحيفة أن تصريح فالون أثار الكثير من الانتقادات من جماعات حقوق الإنسان.

 

وحث مايكل فالون أعضاء البرلمان البريطاني على التوقف عن انتقاد المملكة السعودية من أجل تأمين صفقة بيع طائرات مقاتلة.

 

جاء ذلك خلال إدلاء وزير الدفاع بشهادته للجنة الدفاع بمجلس العموم البريطاني حيث واجه ضغوطا حول أسباب عدم إتمام صفقة لبيع مقاتلات طراز "تايفون" إلى المملكة السعودية حتى الآن.

 

وذكر فالون أنه بذل جهودا جادة للغاية من أجل إتمام الصفقة وسافر إلى جدة في سبتمبر الماضي لمناقشتها مع نظيره السعودي.

 

ووقعت قطر مؤخرا اتفاقا مع بريطانيا لشراء 24 طائرة.

 

واستطرد فالون موجها كلماته لأعضاء لجنة الدفاع: “ينبغي أن أكرر للأسف أن الانتقادات الموجهة بالسعودية في هذا البرلمان أمر لا يساعد..نحن في حاجة لبذل كافة الجهود الممكنة لتشجيع السعودية لشراء الدفعة 2. أعتقد أنهم سيلتزمون بذلك".

 

يذكر أن أعضاء مجلس العموم وجهوا انتقادات صريحة للمملكة السعودية على خلفية قصفها المكثف لليمن الذي تسبب في خسائر كبيرة بين صفوف المدنيين، بحسب الجارديان.

 

أندرو سميث، المتحدث باسم "حملة مكافحة تجارة الأسلحة" علق قائلا: “هذه التعليقات من وزير الدفاع مخزية، إنه يدعو البرلمانيين إلى الانضمام له في وضع مبيعات الأسلحة فوق حقوق الإنسان والديمقراطية والقانون الإنساني الدولي".

 

وأضاف سميث أن المملكة السعودية ارتكبت "كارثة إنسانية مروعة" في اليمن، على حد وصفه.

 

وزاد  قائلا: “ينبغي على فالون بذل قصارى جهده لوقف سفك  الدماء والتواطؤ البريطاني في تلك المعاناة، والتوقف عن حث زملائه على التجاهل المتعمد للانتهاكات من أجل بيع المزيد من الأسلحة".

 

مايا فو، مديرة منظمة "ريبريف" لحقوق الإنسان انتقدت وزير الدفاع البريطاني قائلة: “إنه أمر تقشعر له الأبدان أن نجد وزير دفاعنا يحذر أعضاء البرلمان طالبا منهم عدم انتقاد أحد أكبر الدول انتهاكا لحقوق الإنسان في العالم. يجب على مايكل فالون تفسير موقفه هذا أمام أعضاء البرلمان والشعب البريطاني".


رابط تقرير الجارديان 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان